بمساعدة أشعة الشمس .. 6 عناصر غذائية لتجنب قصور الغدة الدرقية

تم نشره الأحد 09 آب / أغسطس 2020 05:50 مساءً
بمساعدة أشعة الشمس .. 6 عناصر غذائية لتجنب قصور الغدة الدرقية

المدينة نيوز :- تختلف أسباب الإصابة بقصور الغدة الدرقية من شخص لآخر، بما في ذلك العدوى الفيروسية أو الحمل أو اضطراب المناعة الذاتية.

يؤدي قصور الغدة الدرقية إلى اختلال التوازن في عملية التمثيل الغذائي، ويمكن أن يؤدي ذلك إلى الإرهاق وجفاف الجلد وضعف العضلات ومشاكل الذاكرة وتغيرات المزاج غيرها.

ووفقا لموقع ”هيلث شوت“ فإن ستة عناصر غذائية أساسية يمكنها أن تمنع الإصابة بقصور الغدة الدرقية.

 يرتبط نفص فيتامين د بمرض الغدة الدرقية المناعي الذاتي مثل التهاب الغدة الدرقية هاشيموتو ومرض جريفز، كما يرتبط انخفاض مستويات فيتامين د في الجسم أيضا بانخفاض إٍفراز هرمون الـ (TSH) الذي يعمل على تحفيز الغدة الدرقية لاٍفراز الهرمونات (T4) و (T3).

2020-08-فوائد_صفار_البيض

وتميل مستويات فيتامين (د) إلى الانخفاض لدى الأشخاص المصابين بقصور الغدة الدرقية لأن الجسم يحتاج إلى فيتامين (د) لإنتاج واستخدام هرمونات تلك الغدة.

المصادر الغذائية لفيتامين د: صفار البيض والأسماك الدهنية واللحوم العضوية والفطر وأشعة الشمس.

 السيلينيوم هو أحد العناصر الغذائية الضرورية لجسم الإنسان وهو من مضادات الأكسدة ويدخل في مساعدة كثير من الإنزيمات في الجسم ودعم جهاز المناعة.

وللسيلينيوم دور مهم في وظائف الغدة الدرقية والحد من أمراض الغدة الدرقية المناعية. يحول الجسم معدن السيلينيوم إلى مضاد أكسدة قوي يسمى الجلوتاثيون، وهو يحمي الغدة الدرقية من الالتهاب والإجهاد التأكسدي.

السيلينيوم ضروري لصحة الغدة الدرقية كما يعمل على تنشيط هرمونات الغدة الدرقية، كما يقوم السيلينيوم علي تقليل الأجسام المضادة لبيروكسيداز الغدة الدرقية ويساعد في مكافحة التعب، وهو عرض شائع لقصور الغدة الدرقية.

المصادر الغذائية: الكاجو والجوز البرازيلي والعدس والفطر ولحم الضأن والبيض والدجاج.

 يشارك الزنك في تحويل هرمونات T4 إلى T3، إنه عنصر غذائي مهم، ويمكن أن يؤدي نقص الزنك إلى قصور الغدة الدرقية. وعلى العكس من ذلك، فإن هرمونات الغدة الدرقية ضرورية لامتصاص الزنك، وبالتالي يمكن أن يؤدي قصور الغدة الدرقية إلى نقص في الزنك.

 المصادر الغذائية: الفطر والحبوب الكاملة والحمص والسبانخ والثوم وبذور اليقطين وبذور عباد الشمس.

اليود هو جزء لا يتجزأ من تكوين هرمونات الغدة الدرقية وبالتالي فهو عامل مؤثر في حدوث قصور الغدة الدرقية، أو فرط نشاط الغدة الدرقية.

تظهر الدراسات أنه حتى النقص البسيط في اليود يمكن أن يؤدي إلى مشاكل في الغدة الدرقية. تمتص خلايا الغدة الدرقية اليود، وبالاقتران مع الأحماض الأمينية التيروزين ينتج T3 و T4.

مصادر الغذاء: أفضل طريقة للحصول على اليود هي رش الملح المعالج باليود على طعامك. بخلاف الملح المعالج باليود، تشمل المصادر الغنية باليود الطبيعي الأعشاب البحرية والحليب واللبن والجبن ”القريش“.

النحاس عنصر آخر مهم لوظيفة الغدة الدرقية. عندما تنخفض مستويات النحاس في الدم، فإنها تؤثر بشكل مباشر على هرمونات الغدة الدرقية الرئيسية T3 و T4، ويمكن أن يؤدي انخفاض مستويات النحاس إلى تفاقم حساسية البرد لدى مرضى الغدة الدرقية.

تساعد أحماض أوميغا 3 الدهنية في تقليل الالتهابات وتقوية المناعة، وتساعد مكملات أوميغا 3 في الحماية من قصور الغدة الدرقية الناتج عن الضعف الإدراكي.

المصادر الغذائية: الأسماك والجوز وبذور الكتان وبذور الشيا.