ترمب ينفي مزاعم حول طلبه وضع صورته على جبل راشمور

تم نشره الإثنين 10 آب / أغسطس 2020 08:22 صباحاً
ترمب ينفي مزاعم حول طلبه وضع صورته على جبل راشمور
الرئيس ترمب من أمام جبل راشمور "أرشيفية"

المدينة نيوز:- نفى الرئيس دونالد ترمب، مساء الأحد، التقارير التي ذكرت أن البيت الأبيض تواصل مع حاكم ولاية داكوتا الجنوبية كريستي نويم حول إضافة وجهه إلى جبل راشمور مع الرؤساء العظماء.

وكانت صحيفة "نيويورك تايمز" New York Times قد ذكرت في وقت سابق من الأحد أن أحد مساعدي البيت الأبيض اتصل بمكتب نويم في عام 2019 للسؤال عن عملية إضافة رؤساء جدد إلى جبل راشمور. وقد بثت التقرير وكالات أنباء أخرى، بما في ذلك شبكة "سي إن إن" CNN.

 

ووصف ترمب، الذي أعاد تغريد عنوان "سي إن إن"، التقارير بأنها "أخبار زائفة"، على الرغم من أنه أضاف أنها "تبدو فكرة جيدة" بالنسبة له!

وقال عبر حسابه "تويتر": "هذه الأخبار مزيفة من قبل نيويورك تايمز الفاشلة والسي إن إن صاحبة التقييمات السيئة. لم يتم اقتراح ذلك، على الرغم من أنه، استنادا إلى كل الأشياء العديدة التي أنجزتها خلال السنوات الأولى من الرئاسة وربما أكثر من أي رئاسة أخرى، يبدو وكأنها فكرة جيدة بالنسبة لي! ، وفق "العربية" .

وقالت نويم التي كانت آنذاك عضوة في الكونغرس، في عام 2018 إن ترمب أخبرها أنه يتطلع إلى الحصول على صورته على النصب التذكاري، وأوضح لها أنه "جاد تماما"، وفقًا لما ذكره موقع "أرغوس ليدر" Argus Leader.

وذكرت نويم في ذلك الوقت: "قال لها تعالي إلى هنا.. صافحته وقلت، سيدي الرئيس، يجب أن تأتي إلى ساوث داكوتا في وقت ما. لدينا جبل راشمور". فقال: "هل تعلم أنه حلمي أن يكون وجهي على جبل راشمور؟"

وفي نفس العام، في تجمع يونغستاون بولاية أوهايو، قال ترمب: "كنت أسأل عما إذا كنت تعتقد أنني سأكون يومًا ما على جبل راشمور، ولكن ها هي المشكلة: إذا فعلت ذلك بطريق المزح ستقول وسائل الإعلام الإخبارية المزيفة "إنه يعتقد أنه يجب أن يكون على جبل راشمور".. لذا لن أقول ذلك".

وذكرت الصحيفة أن نويم، متذكرة المحادثة، قدمت لترمب نسخة طبق الأصل من النصب يبلغ ارتفاعها 4 أقدام تظهر وجهه عندما وصل إلى الولاية لحضور حدث الرابع من يوليو الشهر الماضي.

وبعد أسابيع، التقت نويم بنائب الرئيس مايك بنس في البيت الأبيض لإخبار نائب الرئيس أنها ستفعل أي شيء في وسعها لمساعدة ترشح ترمب-بنس في نوفمبر ولن تسعى لأن تكون بديلة له بحسب الـ"تايمز" Times.

ويُنظر إلى نويم على أنها نجم صاعد بين الجمهوريين، خاصة منذ حدث 4 يوليو. وقال مسؤول في البيت الأبيض لصحيفة "تايمز" إن استبدال بنس لم تتم مناقشته وأضاف أن جبل راشمور هو نصب تذكاري فيدرالي وبالتالي لا يخضع لسلطة نويم.

وقال مسؤول مقرب من بنس إن فريقه اعتبر أيضًا أن نويم يمكن أن تكون مفيدة في مساعدة بنس على الاستعداد لمناظرة مع من يسميه نائب الرئيس السابق جو بايدن نائبًا له، وفقًا لصحيفة "تايمز".