البرلمان العربي يشيد بدعم السعودية للسلام والتنمية بالسودان

تم نشره الخميس 13 آب / أغسطس 2020 01:16 مساءً
البرلمان العربي يشيد بدعم السعودية للسلام والتنمية بالسودان
الدكتور مشعل بن فهم السُّلمي رئيس البرلمان العربي

المدينة نيوز:- ثمّن البرلمان العربي عالياً رئاسة المملكة العربية السعودية لمجموعة أصدقاء السودان واستضافتها للاجتماع الثامن للمجموعة، معربا عن ترحيبه بنتائج الاجتماع.

وأشاد الدكتور مشعل بن فهم السُّلمي، رئيس البرلمان العربي، برئاسة السعودية لمجموعة أصدقاء السودان واستضافتها للاجتماع الثامن للمجموعة والذي تم عقده افتراضيًا، أمس الأربعاء، بهدف دعم عملية المفاوضات والتوصل إلى اتفاق شامل لعملية السلام، ومناقشة الخطوات المطلوبة من المؤسسات المالية لإعفاء السودان من ديونه.

وأكد رئيس البرلمان العربي أن استضافة المملكة لهذا الاجتماع في هذا التوقيت الهام وبمشاركة الحكومة السودانية والحركات المسلحة وحكومة جنوب السودان و25 دولة ومنظمة يعكس حرص المملكة العربية السعودية على إنجاح المفاوضات الجارية بين أطراف النزاع في السودان وتذليل العقبات والعوائق التي تحول دون التوصل إلى اتفاق نهائي وشامل بين الحكومة السودانية والحركات المسلحة بما يدعم أمن واستقرار السودان ويحقق تطلعات شعبه الشقيق.

وقال إن الاجتماع حرص على بحث سبل إعفاء السودان من ديونه وتجاوز الصعوبات الاقتصادية التي تواجهه، والتخفيف من معاناة الشعب السوداني بسبب التداعيات الصحية والاقتصادية التي تفرضها جائحة كورونا.

ورحب رئيس البرلمان العربي بمخرجات الاجتماع الذي أكد الدعم الكامل للحكومة الانتقالية السودانية وجهودها نحو تحقيق السلام الشامل، والتأكيد على عدم وجود أية حلول عسكرية للنزاعات السودانية الداخلية، وضرورة التخلي عن أي مطالب قد تؤدي إلى عرقلة تنفيذ الاتفاق السياسي والميثاق الدستوري، مشيرا إلى أهمية تمويل الموارد الإضافية للصندوق الائتماني متعدد الأطراف لدعم السودان.

وطالب البرلمان العربي جميع الأطراف بالتحلي بالمسؤولية وتغليب المصلحة الوطنية العليا للسودان لإتمام نجاح المرحلة الانتقالية وبما يعزز الوحدة الوطنية للسودان ويحفظ أمنه الإقليمي ويدعم جهود التنمية والإصلاح الاقتصادي.

ودعا البرلمان المجتمع الدولي والمؤسسات المالية إلى دعم مخرجات ونتائج الاجتماع والتحرك بشكل عاجل لإعفاء السودان من ديونه الخارجية ومساعدته في توفير الموارد اللازمة لتلبية الاحتياجات الملحة للشعب السوداني، مؤكداً على ضرورة رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب حتى يستطيع الانخراط في النشاط الاقتصادي والتبادل التجاري مع دول العالم، ويعود إلى مكانه الطبيعي في المجتمع الدولي.