الرئاسة اللبنانية: واشنطن تؤكد وقوفها بجانب شعبنا في محنته

تم نشره الجمعة 14 آب / أغسطس 2020 06:21 مساءً
الرئاسة اللبنانية: واشنطن تؤكد وقوفها بجانب شعبنا في محنته
ميشال عون

المدينة نيوز :- أعلنت الرئاسة اللبنانية، الجمعة، أن الولايات المتحدة ستتعاون مع بيروت والحلفاء في المنطقة لمساعدة شعبنا.

جاء ذلك في بيان للرئاسة اللبنانية نشرته عبر حسابها على "تويتر" بعد لقاء جمع الرئيس ميشال عون مع مساعد وزير الخارجية الأمريكية للشؤون السياسية، ديفيد هيل.

وقال البيان إن هيل "أكد خلال لقائه بالرئيس عون وقوف بلاده الى جانب لبنان، واللبنانيين في محنتهم".

ووصل هيل إلى لبنان، الخميس، في إطار زيارة رسمية يلتقي فيها مسؤولين على مدار يومين.

ونقل البيان عن هيل "شكره للرئيس عون على موافقة لبنان لاستقبال فريق من مكتب التحقيق الفيدرالي الـ (FBI) للمشاركة في التحقيقات التي يجريها القضاء اللبناني" بخصوص انفجار مرفأ بيروت.

والخميس، أعلنت الولايات المتحدة، أن مكتب التحقيقات الفيدرالي "إف بي آي"، سيشارك في التحقيق بانفجار مرفأ بيروت.

وأكّد هيل، بحسب البيان، على "أهمية تحقيق الإصلاحات في لبنان، والمضي في مكافحة الفساد".

واعتبر أن ذلك "يفتح الباب أمام تحرير أموال مؤتمر (سيدر)، والتعاون مع صندوق النقد الدولي، لأن ذلك ما يحتاجه لبنان حاليا".

بدوره، قال الرئيس عون، وفق البيان، إن "التحقيق مستمر لمعرفة ملابسات حادثة التفجير في المرفأ".

وشدّد عون، على أن "المهام الأولى للحكومة الجديدة (في أعقاب تقديم حكومة حسان دياب استقالتها) هي تحقيق الإصلاحات ومكافحة الفساد".

والجمعة الماضية، تعهّدت واشنطن بتقديم مساعدات أولية إلى لبنان بقيمة نحو 17 مليون دولار، لمواجهة تبعات الانفجار.

وفي 4 أغسطس/آب الجاري، قضت العاصمة اللبنانية ليلة دامية، جراء انفجار ضخم في مرفأ بيروت، خلف 178 قتيلا وأكثر من 6 آلاف جريح، ومئات المفقودين، بحسب أرقام رسمية غير نهائية.

ودفع الانفجار حكومة دياب إلى الاستقالة، بعد أن حلت منذ 11 فبراير/ شباط الماضي، محل حكومة سعد الحريري، التي أجبرتها احتجاجات شعبية ترفع مطالب اقتصادية وسياسية على الاستقالة، في 29 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

ويزيد هذا الانفجار من أوجاع بلد يعاني منذ أشهر، تداعيات أزمة اقتصادية قاسية، واستقطابا سياسيا حاداً، في مشهد تتداخل فيه أطراف إقليمية ودولية.

الاناضول