السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة تهاجم أعضاء مجلس الأمن: العار على كل واحد منكم!

تم نشره الخميس 24 أيلول / سبتمبر 2020 09:26 مساءً
السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة تهاجم أعضاء مجلس الأمن: العار على كل واحد منكم!

المدينة نيوز  : - هاجمت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، كيلي كرافت، الخميس، نظراءها في جلسة لمجلس الأمن الدولي، لتأكيدهم على الحاجة لنظام عالمي متعدد الأطراف لمواجهة التحديات الكبرى.

جاء خلال الجلسة المنعقدة حاليا عبر دائرة تلفزيونية حول “الحوكمة في عصر ما بعد كورونا”، بمشاركة أمين عام الأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش.

وجاءت انتقادات السفيرة الأمريكية التي غادرت الاجتماع عقب انتهاء كلمتها، ردا على إفادات نظرائها الذين أكدوا “أهمية التعددية باعتبارها السبيل الوحيد لمواجهة التحديات العالمية”.

وقالت كرافت، موجهة خطابها لجميع أعضاء مجلس الأمن، “عار على كل واحد منكم، إنني مندهشة وأشعر بالاشمئزاز من محتوى مناقشة اليوم”.

وأضافت “أشعر بالخجل من هذا المجلس، وأشعر بخيبة أمل لاستغلال هذه الفرصة (الاجتماع الأممي) لأغراض سياسية، بدلا من مناقشة القضية الحاسمة المطروحة”.

وأكدت أن “الولايات المتحدة ألأمريكية ستفعل كل ما هو صواب حتى لو كان لا يحظى بشعبية”، في إشارة ضمنية إلى انسحاب واشنطن من منظمة الصحة العالمية في شهر يوليو/ تموز الماضي.

وقبل مغادرتها، قالت إن “تصرفات الحزب الشيوعي الصيني أثبتت أنه ليست كل الدول الأعضاء ملتزمة بشكل متساوٍ بالصحة العامة والشفافية ومنع ظهور الأوبئة في المستقبل، وهذا يجب أن يثير قلق جميع الدول المسؤولة”.

وردا على انتقادات كرافت، قال مندوب الصين الدائم لدى الأمم المتحدة، جيانغ تشون، خلال الجلسة ذاتها، إن “واشنطن عطلت بشكل كبير الجهود الدولية المبذولة لمواجهة تفشي كورونا”.

وأضاف تشون، مخاطبا كرافت، “يجب أن أقول لكم لقد خلقتم ما يكفي من المشاكل للعالم بالفعل.. كفى يعني كفى”.

بدوره، رفض مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبيزيا، في الجلسة، انتقادات نظيرته الأمريكية، ووصف اتهاماتها بأنها “لا أساس لها من الصحة”.

وجاءت كلمة المندوبة الأمريكية بعد تصريحات لأمين عام الأمم المتحدة في بداية الجلسة، قال فيها إن العالم يحتاج إلى نظام متعدد الأطراف قائم على الروابط القوية.

وحذر غوتيريش من أنه “ليس لدينا خيار اليوم، إما أن نجتمع معا في مؤسسات عالمية مناسبة لهذا الغرض، أو سيسحقنا الانقسام والفوضى”.

(الأناضول)