الأعلى للسكان: 37% من الشباب العربي يعيشون أوضاعا هشة بسبب النزاعات واللجوء

تم نشره الثلاثاء 06 تشرين الأوّل / أكتوبر 2020 03:35 مساءً
الأعلى للسكان: 37% من الشباب العربي يعيشون أوضاعا هشة بسبب النزاعات واللجوء
مجلس الأعلى للسكان

المدينة نيوز:- قالت الأمينة العامة للمجلس الأعلى للسكان الدكتورة عبلة عماوي، إن أبرز المعيقات التي تحول دون تحقيق العائد الديموغرافي في المنطقة العربية (الفرصة السكانية) تتمثل في أن نحو 37 بالمئة من شباب المنطقة يعيشون أوضاعا هشة.

وبيّنت العماوي، وفق بيان صادر عن المجلس اليوم الثلاثاء، أن هذه الأوضاع هي نتيجة للنزاعات في المنطقة، فضلا عن أن 5ر57 بالمئة من اللاجئين في العالم موجودون بالمنطقة، إلى جانب عدم إيلاء الاهتمام لآراء الشباب على مستوى الأسرة والمجتمع المحلي والحكومات، ووجود حالات عدم الإنصاف والتحديات ضمن الأنظمة والقوانين وانتهاك الحقوق.

جاء ذلك، في كلمة لعماوي خلال جلسة عالمية حول التنوّع الديموغرافي والسياسات الناجحة لتحقيق وكسب ثمار العائد الديموغرافي، أمس الاثنين، عبر تقنية الاتصال المرئي، والتي نظمها صندوق الأمم المتحدة للسكان، والاتحاد الافريقي، وحكومة ألمانيا، بمشاركة صانعي السياسات والخبراء من البلدان المتنوعة ديموغرافيا في إفريقيا وآسيا والمنطقة العربية وأوروبا الشرقية، بهدف تبادل دروس السياسات والممارسات المبتكرة بالمجال.

وقالت عماوي، التي شاركت في الجلسة كمندوبة عن الدول العربية بصفتها أيضا رئيسة المجلس العربي للسكان والتنمية، إن بطالة الشباب تعدّ أحد أهم التحديات أمام تحقيق الفرصة السكانية في المنطقة العربية، حيث تتحقق فيها أعلى معدلاتها على مستوى العالم بنسبة 25 بالمئة، وترتفع هذه النسب عند الاناث في نفس المرحلة العمرية بنسبة 41 بالمئة.

وأشارت عماوي إلى أنه خلال النصف الأول من القرن الحادي والعشرين، ستنتقل نسبة كبيرة وغير مسبوقة من سكان منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا إلى فترة سنواتهم الأكثر إنتاجية في حياتهم وذلك ما بين عامي 2018 – 2040 (سنوات الفرصة السكانية)، حيث ستكون أدنى نسبة إعالة فيها، وستشكل نسبة الأطفال والشباب من (0-24 سنة) حوالي نصف سكان المنطقة، مبينة أن نسبة الإعالة (الأطفال دون 15 سنة وكبار السن 65 سنة فأكثر) ستنخفض إلى 50 شخصا معالا لكل 100 شخص في سن العمل (15-65 سنة).

وذكرت أن الأردن يمر حالياً بمرحلة تحوّل ديموغرافي ستقود لتحقيق الفرصة السكانية المتوقع بلوغ ذروتها عام 2040، مضيفة أن تحقيق واستثمار الفرصة السكانية يتطلّب استجابات على مستوى السياسات الاجتماعية والاقتصادية الكلية والقطاعية، وإدماج البعد السكاني وقضايا الفرصة السكانية في الاستراتيجيات والخطط والبرامج التنموية، وتخصيص الموارد المالية اللازمة.

وأكّدت عماوي على ضرورة الاستثمار بتنمية مهارات الشباب وتطوير قطاع التدريب المهني ودعم ريادة الأعمال بالتركيز على إدماج الفتيات لخوض سوق العمل ورفع نسب مشاركتهنّ الاقتصادية.

ولفتت إلى أنه خلال الفترة بين عامي 2000-2015، شهدت معظم الدول تحسينات في المستوى الأساسي لرفاه الأطفال، وخاصة في الأردن ومصر وفلسطين، لكن ما زال هناك تحديات قائمة فيها.

وأوضحت أن هذه التحديات تتمثل في انتشار واسع لسوء التغذية، حيث أن هناك 44 بالمئة من الأطفال يعانون أحد أشكال الحرمان الصحي، كما أن الأطفال الأشد فقرا هم أقل حظا ب 6ر3 مرات على الأقل للالتحاق بالمدرسة، وأقل حظا ب 5 مرات لإنهاء المدرسة الابتدائية من الأطفال الأكثر ثراء، كما أن الشباب المنحدرين من أسر أشدّ فقراً هم أقل حظا في الحصول على التعليم الكافي وفرص تطوير مهاراتهم، حيث أن 28 بالمئة من الشباب العاملين في الدول العربية يعيشون في فقر معتدل أو فقر مدقع.

وعلى الصعيد العالمي، لفتت عماوي إلى أنه وبحلول عام 2050 سيتجاوز عدد الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 65 عاما أو أكثر على مستوى ‏العالم عدد المراهقين والشباب الذين تتراوح أعمارهم بين (15 -24 عاما)، وبالتالي يجب على البلدان التي بها شيخوخة سكانية أن تتخذ خطوات لتكييف البرامج العامة مع النسبة المتزايدة ‏لكبار السن.

وفي مجال دعم المجلس العربي للسكان والتنمية لخارطة طريق لاستثمار الفرصة السكانية في الدول العربية، أكدت عماوي أهمية التشبيك مع مؤسسات جامعة الدول العربية المختلفة في تعزيز الإصلاحات بمختلف المجالات في المنطقة لضمان استثمار هذه الفرصة.

كما أكّدت ضرورة العمل على بناء قدرات الأجهزة الإحصائية الوطنية لتمكينها من تزويد صانعي السياسات بالبيانات الديموغرافية والاجتماعية والاقتصادية اللازمة لاتخاذ القرارات الصائبة فيما يتعلق بالهيكل العمري للسكان، إلى جانب أهمية المساعدة في وضع آليات للمتابعة وتقييم أثار السياسات بهدف الاستفادة من تحوّل الهيكل العمري للسكان.

(بترا



مواضيع ساخنة اخرى
النعيمي : أولياء أمور يقومون بحل الامتحانات لأبنائهم النعيمي : أولياء أمور يقومون بحل الامتحانات لأبنائهم
وزير الصحة : الوضع لا يدعو للقلق ... واسماء مكررة اخرت اعلان اصابات اليوم وزير الصحة : الوضع لا يدعو للقلق ... واسماء مكررة اخرت اعلان اصابات اليوم
النعيمي يؤكد ضرورة التحول من نظام التلقين إلى التعلم بالمعنى - تفاصيل النعيمي يؤكد ضرورة التحول من نظام التلقين إلى التعلم بالمعنى - تفاصيل
توزيع حالات كورونا في المحافظات .. اعلاها في عمان وتليها اربد توزيع حالات كورونا في المحافظات .. اعلاها في عمان وتليها اربد
متطلبات الدخول الى الاردن في ظل جائحة كورونا متطلبات الدخول الى الاردن في ظل جائحة كورونا
رفع مخالفة الافراد المخالفين لـ 500 دينار و المنشآت 2000 دينار رفع مخالفة الافراد المخالفين لـ 500 دينار و المنشآت 2000 دينار
نص امري الدفاع  19 و 20 نص امري الدفاع 19 و 20
العوايشة : "على وشك" إنهاء فارضي الإتاوات  ولن يصبح عالم البلطجة هو المسيطر العوايشة : "على وشك" إنهاء فارضي الإتاوات ولن يصبح عالم البلطجة هو المسيطر
اصابة طالبة خلال حريق باحد مختبرات جامعة العلوم والتكنولوجيا اصابة طالبة خلال حريق باحد مختبرات جامعة العلوم والتكنولوجيا
ضبط الشخص الذي ادعت فتاة تحرشه بها داخل حافلة عمومية ضبط الشخص الذي ادعت فتاة تحرشه بها داخل حافلة عمومية
العضايلة يشكر الاردنيين .. تغريدة العضايلة يشكر الاردنيين .. تغريدة
مدير الامن الوقائي السابق زهدي جانبك يروي قصة الخاوات في النوادي الليلية مدير الامن الوقائي السابق زهدي جانبك يروي قصة الخاوات في النوادي الليلية
التربية : تعميم دليل العودة للمدارس التربية : تعميم دليل العودة للمدارس
القبض على ١٤٢ شخصاً مطلوباً  في ثالث أيام الحملات الأمنية .. بالصور القبض على ١٤٢ شخصاً مطلوباً في ثالث أيام الحملات الأمنية .. بالصور
صور : العثور على تمثال اثري قرب الساحة الهاشمية في عمان صور : العثور على تمثال اثري قرب الساحة الهاشمية في عمان
القبض على الملقب روكس " نقيب اصحاب السوابق " القبض على الملقب روكس " نقيب اصحاب السوابق "