منتجات الأدوية واللوازم الطبية الأردنية تغزو الأسواق العالمية

تم نشره السبت 10 تشرين الأوّل / أكتوبر 2020 12:59 مساءً
منتجات الأدوية واللوازم الطبية الأردنية تغزو الأسواق العالمية
ادوية - ارشيفية

المدينة نيوز:- غزت منتجات قطاع الصناعات العلاجية واللوازم الطبية الأردنية الأسواق العالمية وباتت تصل الى 90 بلدا بمختلف بقاع الكرة الأرضية، لتكون صناعة وطنية بامتياز عابرة للحدود.
ويضم القطاع الذي يسهم بما نسبته 2 بالمئة بالناتج المحلي الإجمالي، 180 مصنعا تتوزع بين الدوائية والمستلزمات الطبية، منتشرة بأرجاء البلاد، فيما هناك 15 مصنعا خارج المملكة، ما جعل هذه الصناعة قصة نجاح إقليميا ودوليا.
وسطر القطاع خلال أزمة فيروس كورونا قصص نجاح عديدة من خلال انتاج منتجات أساسية لمواجهة الوباء، ابرزها الوصول الى تصنيع 5 ملايين كمامة يوميا، وتطوير وتصنيع أجهزة التنفس الصناعي، وتصميم 3 مستشفيات متنقلة قابلة للتوسع، ومجهزة بكامل الأجهزة الطبية، اضافة لتصنيع المستلزمات الطبية الوقائية وألبسة واقية لفرق التقصي وطواقي وأغطية للوجه.
وقال رئيس غرفة صناعة الأردن المهندس فتحي الجغبير ان القطاع اظهر خلال جائحة كورونا قدراته الانتاجية الكبيرة في توفير العديد من السلع الاساسية للمواطنين وللقطاعات المختلفة، ودعم المخزون الاستراتيجي للمملكة، وتحقيق الإكتفاء الذاتي، ولاسيما من المعقمات والمطهرات والأدوية والمستلزمات الطبية.
واضاف "لعل ابرز ما يميز القطاع هو اعتماده على سواعد اردنية بمختلف المستويات الادارية والفنية حيث تشكل ما يزيد على 96 بالمئة من اجمالي العاملين، البالغ عددهم أكثر من 10 الاف عامل وعاملة، ما يوضح دور القطاع المهم في الحد من معدلات البطالة وتوفير فرص العمل المستدامة".
واكد المهندس الجغبير في حديث لوكالة الأنباء الأردنية (بترا) "ان قطاع الصناعات العلاجية واللوازم الطبية يعد من أعلى القطاعات الاقتصادية بالمملكة تشغيلاً للمرأة، حيث وصلت نسبة عمالة الإناث بالمصانع نحو 23 بالمئة من اجمالي العمالة".
وبين ان حجم الإنتاج القائم السنوي للصناعات العلاجية واللوازم الطبية يقارب 5ر1 مليار دينار، ليشكل بذلك ما نسبته 8 بالمئة من إجمالي الإنتاج القائم للقطاع الصناعي برمته، كما تشكل القيمة المضافة 46 بالمئة من إجمالي الإنتاج القائم.
واشار المهندس الجغبير الى دراسة أعدتها صناعة الأردن وبينت أن إنتاج الصناعات العلاجية واللوازم الطبية الموجه الى السوق المحلية يغطي بالمتوسط أكثر من 54 بالمئة من اجمالي استهلاك المواد العلاجية واللوازم الطبية بالمملكة، ما يدلل على جودة الصناعة الأردنية وقدرتها على سد الاحتياجات.
وحسب رئيس الغرفة بلغ حجم الصادرات الدوائية والطبية الاردنية خلال العام الماضي 2019 ما يقارب 436 مليون دينار، مستحوذة بذلك على 9 بالمئة من إجمالي الصادرات الوطنية، مبينا انها تصل الى 90 دولة حول العالم.
ويصل انتاج الأردن من المعقمات الى 200 الف طن سنويا، و150 الف طن من المطهرات، اما معقمات الأيدي، فان انتاج المملكة منها يبلغ 25 الف طن سنويا.
وعدد المهندس الجغبير تحديات عدة لها تأثير مباشر على تنمية القطاع وزيادة استثماراته، منها استثناء القطاع من دعم الصادرات، ومحدودية السوق المحلية، وازدياد معيقات الدخول الى اسواق التصدير، جراء نشوء صناعة دوائية تحظى بامتيازات واسواق ضخمة وسياسات حمائية ضمن استراتيجيات دعم على اعلى المستويات.
ومن بين التحديات كذلك، منافسة المنتجات المستوردة، واغلاق الاسواق العربية والأقليمية والتي حدت من تبادل وانسياب السلع، بالاضافة الى العوائق غير الجمركية التي تفرضها تلك الدول، وتعدد المتطلبات الرقابية وطول وقت تسجيل الادوية من الهيئات الرقابية محلياً ودولياً.
وطالب المهندس الجغبير بسياسات لاحلال الدواء الاردني محل الدواء الاجنبي والتروي في تسجيل الادوية الجنيسة، والتفتيش الدوري على شركات الادوية الجنيسة بالمملكة، والمعاملة بالمثل مع الدول المعيقة لتصدير الدواء الاردني ورفع الحصة السوقية للدواء الاردني محليا.
وطالب بتسريع تسجيل الادوية الاردنية لدى المؤسسة العامة للغذاء والدواء لتحقيق نمو في عدد الادوية الاردنية المسجلة محلياً وبالتالي الى اسواق التصدير وتخصيص لجان لانجاز جميع الاجراءات المتعلقة بتسجيل الدواء الاردني اضافة للجان الحالية، ومنح الدواء الاردني الاولوية في التسجيل وتجديد التسجيل والتحليل والتسعير.
وطالب رئيس الغرفة، باتمتة مختلف البيانات المتعلقة ببراءات الاختراع وبدقة عالية وتعزيز مديرية الملكية الصناعية بالامكانات البشرية والمادية والبرامج اللازمة لذلك، وعدم توقيع اي اتفاقيات ثنائية او دولية تتضمن اية التزامات اضافية تتعلق بالملكية الفكرية على الصناعة الدوائية.
كما طالب المهندس الجغبير بالسماح بتشغيل الحارقات الموجودة، وعدم حصر التخلص من النفايات بوزارة البيئة او بمستثمرين مما يعيق عملية التخلص ويزيد الكلف، والسماح بانشاء حارقات جديدة للشركات الراغبة بذلك حسب الشروط المقبولة محليا وعالميا، الى جانب تسهيل اجراءات التخلص من النفايات.



مواضيع ساخنة اخرى
الخشمان يرد على تصريحات الزريقات حول اغلاق مستشفى حمزة الخشمان يرد على تصريحات الزريقات حول اغلاق مستشفى حمزة
لماذا طالب والد " وح وح " باعدامه لماذا طالب والد " وح وح " باعدامه
الصريح والفيصلي يشاركان في حملة " الا رسول الله " الصريح والفيصلي يشاركان في حملة " الا رسول الله "
هيئة الإعلام تدعو ممثلي وسائل الإعلام للحصول على استثناء من قرار حظر التجول الشامل هيئة الإعلام تدعو ممثلي وسائل الإعلام للحصول على استثناء من قرار حظر التجول الشامل
المنتخب الوطني يستدعي 8 محترفين بالخارج للمشاركة بمعسكر دبي المنتخب الوطني يستدعي 8 محترفين بالخارج للمشاركة بمعسكر دبي
السديري : إنشاء مستشفى وجامعة في عمّان .. و مشروع ضخم بين الاردن والسعودية السديري : إنشاء مستشفى وجامعة في عمّان .. و مشروع ضخم بين الاردن والسعودية
المواطن الاردني يستهلك 2 كيلو سمك و 6 كيلو لحم و 30 كيلو دجاج سنويا المواطن الاردني يستهلك 2 كيلو سمك و 6 كيلو لحم و 30 كيلو دجاج سنويا
فتح 3 معابر حدودية أمام حركة المسافرين ابتداءً من الخميس المقبل فتح 3 معابر حدودية أمام حركة المسافرين ابتداءً من الخميس المقبل
تعرف على مواقع فحص كورونا حسب منطقتك تعرف على مواقع فحص كورونا حسب منطقتك
مفاجآت منظومة البلطجة في الأردن مستمرة والأمن بدأ يفتح دفاتر “المخدرات” مفاجآت منظومة البلطجة في الأردن مستمرة والأمن بدأ يفتح دفاتر “المخدرات”
النعيمي : أولياء أمور يقومون بحل الامتحانات لأبنائهم النعيمي : أولياء أمور يقومون بحل الامتحانات لأبنائهم
الأسماء النهائية للقوائم الانتخابية - جداول الأسماء النهائية للقوائم الانتخابية - جداول
وزير الصحة : الوضع لا يدعو للقلق ... واسماء مكررة اخرت اعلان اصابات اليوم وزير الصحة : الوضع لا يدعو للقلق ... واسماء مكررة اخرت اعلان اصابات اليوم
النعيمي يؤكد ضرورة التحول من نظام التلقين إلى التعلم بالمعنى - تفاصيل النعيمي يؤكد ضرورة التحول من نظام التلقين إلى التعلم بالمعنى - تفاصيل
توزيع حالات كورونا في المحافظات .. اعلاها في عمان وتليها اربد توزيع حالات كورونا في المحافظات .. اعلاها في عمان وتليها اربد
متطلبات الدخول الى الاردن في ظل جائحة كورونا متطلبات الدخول الى الاردن في ظل جائحة كورونا