الرئيس الانفصالي لناغورني كارباخ: الوضع في الإقليم "أكثر هدوءاً"

تم نشره الأحد 11 تشرين الأوّل / أكتوبر 2020 04:23 مساءً
الرئيس الانفصالي لناغورني كارباخ: الوضع في الإقليم "أكثر هدوءاً"
دخان يتصاعد بعد قصف في ستيباناكيرت

المدينة نيوز :- أكد الزعيم الأرمني لإقليم ناغورني كارباخ الانفصالي الأحد أن الوضع "أكثر هدوءاً" من اليوم السابق على جبهة القتال بين قواته والقوات الأذربيجانية، في اليوم الثاني من هدنة هشّة.

وقال الرئيس الانفصالي أرايك هاروتيونيان في مؤتمر صحافي "أمس لاحظنا ذلك جميعاً، لم يكن هناك وقف لإطلاق النار. يبدو أن منذ هذا الصباح الوضع أكثر هدوءاً، لكن ذلك يمكن أن يتغيّر بسرعة" مشيراً إلى "بعض تبادل الطلقات وقذائف الهاون".

تعرّضت مدينة ستيباناكرت، عاصمة إقليم ناغورني كارباخ الخاضع لسيطرة انفصاليين أرمن، لقصف السبت، على الرغم من اتفاق على وقف إطلاق النار تم التوصل إليه في موسكو، تبادلت أرمينيا وأذربيجان الاتّهامات بخرقه.

وسُمع في أنحاء المدينة دوي سبعة انفجارات قوية نحو الساعة 23.30 بالتوقيت المحلي، دوّت بعيدها صفارات إنذار لدقائق عدة لدعوة السكان إلى الاحتماء في الأقبية والملاجئ.

بعد ذلك عاد الهدوء ليخيّم على المدينة الغارقة في ظلام تام.

ويأتي القصف على الرغم من اتفاق أرمينيا وأذربيجان على وقف لإطلاق النار دخل نظريا حيّز التنفيذ عند الظهر، تم التوصل إليه بوساطة روسية بعد أسبوعين من المعارك العنيفة التي شهدها إقليم ناغورني كارباخ الانفصالي.

وكان الجانبان قد تبادلا السبت الاتّهامات بخرق الهدنة، لكن الأوضاع بقيت هادئة في ستيباناكرت التي شهدت بانتظام على مدى أسبوعين أعمال قصف، خصوصا إطلاق صواريخ ثقيلة.

ولدى الإعلان عن الهدنة، أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن الجانبين اتّفقا على بدء "مفاوضات جوهريّة" للتوصّل إلى حلّ سلمي للنزاع، بوساطة من رؤساء مجموعة مينسك (روسيا وفرنسا والولايات المتحدة) التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

وانفصل إقليم ناغورني كارباخ ذات الغالبية الأرمنية، عن أذربيجان بعد حرب أوقعت 30 ألف قتيل في تسعينات القرن الماضي.

وتتّهم باكو يريفيان باحتلال أراضي الإقليم الذي شهد مرارا أعمال عنف.

وأسفرت المواجهات التي اندلعت في 27 أيلول/سبتمبر بين الانفصاليين الأرمن في ناغورني كارباخ وأذربيجان عن مقتل أكثر من 450 شخصا، بينهم نحو 50 مدنياً. لكن الحصيلة الحقيقية للمعارك قد تكون أكبر بكثير.

وبعيد دخول وقف إطلاق النار حيّز التنفيذ، اتّهمت وزارة الدفاع الأرمينية القوات الأذربيجانية بأنها "شنت هجوما عند الساعة 12.05".

من جهتها، أعلنت وزارة الدفاع الأذربيجانية أن "أرمينيا تنتهك بشكل صارخ وقف إطلاق النار"، واتّهمت الوزارة لاحقا القوات الأرمنية بشن هجوم تمكّنت القوات الأذربيجانية من صدّه.

أ ف ب