لوفيغارو: تركيا أردوغان على جميع الجبهات وتفرض نفسها كلاعب إقليمي رئيسي

تم نشره الإثنين 12 تشرين الأوّل / أكتوبر 2020 01:23 مساءً
لوفيغارو: تركيا أردوغان على جميع الجبهات وتفرض نفسها كلاعب إقليمي رئيسي
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

المدينة نيوز:- في ملف بعددها الصادر اليوم تحت عنوان: “المزايدات الخطيرة لأردوغان”، انتقدت صحيفة لوفيغارو ما اعتبرته انتشار تركيا بقيادة أردوغان على جميع الجبهات في ليبيا أو سوريا أو ناغورنني قرة باغ أو قبرص، مقرة في الوقت نفسه أن ها البلد يتصرف أكثر فأكثر كقوة إقليمية تفرض نفسها على الجميع.

واعتبرت لوفيغارو أن مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان هناك دائما أزمة ما تخفي أخرى. فبينما تم التوصل إلى هدنة هشة في نهاية هذا الأسبوع حول ناغورني كاراباخ، كانت أنقرة تعيد اشعال الجمر مع اليونان من خلال إعادة فتح مدينة فاررشا المهجورة (مدينة الأشباح)- المصنفة منطقة محظورة منذ تقسيم الجزيرة في عام قبل 46 سنة- وذلك في أوج الانتخابات الرئاسية في شمال قبرص ، وفق "القدس العربي" .

وقالت لوفيغارو إنه منذ بداية العام، يلعب الرئيس التركي يلعب دور رجال الإطفاء الذين يشعلون النيران، وذلك في سوريا وليبيا وشرق البحر الأبيض المتوسط واليونان وقبرص والقوقاز.. ويقومون باشعال حريق جديد كلما خف نيران حريق آخر.

وفي هذا السياق، تنقل الصحيفة عن جان ماركو، الأستاذ الجامعي في الفرنسي في الشأن التركيي والبحر الأبيض المتوسط والشرق الأوس، قوله إن “الرئيس التركي أردوغان يعتمد اليوم على سياسة الضربات التكتيكية المتتالية”. واعتبر جان ماركو أن فتح جبهات جديدة لإحداث تحول هو سمة من سمات الحكومات الشعبوية. يبدو أن سياسة “صفر مشاكل مع جيراننا” العزيزة على رئيس الوزراء السابق أحمد داود أوغلو، الذي انضم منذ ذلك الحين إلى المعارضة، أضحت بعيدة المنال.

فبينما تفرض المسلسلات التلفزيونية ورحلات الخطوط الجوية التركية نفسها كجزء من “القوة الناعمة” التركية، فإن طائرات ترميا بدون طيار واستفزازاتها العسكرية في البحر الأبيض المتوسط تفرض نفسها هي الأخرى على السحاتين السياسية والعسكرية الدوليتين.

ورأى الأستاذ الجامعي الفرنسي، أن “هذا التحول في السياسة الخارجية التركية مدفوع بحدثين رئيسيين: الاضطرابات الإقليمية في فترة ما بعد الربيع العربي في عام 2011 والانقلاب الفاشل في يوليو 2016”. فسواء في تونس أو القاهرة أو حتى دمشق، فإن “النموذج التركي”، الذي يجمع بين الإسلام والديمقراطية، أحبط في هذه البلدان.

أما في سوريا؛ فكانت الحرب هي من أزعجت أجندة تركيا بعد الرهان عبثًا على سقوط بشار الأسد، أعادت أنقرة حساباتها، منتهجة سياسة عسكرية تركز على الميليشيات الكردية في العراق وشمال سوريا الذين تتهم بالتواطؤ مع مقاتلي حزب العمال الكردستاني.

واكتسب هجومها زخماً بعد الانقلاب الفاشل عام 2016، حيث نفذ الجيش التركي ثلاث عمليات توغل عسكرية في سوريا بدعم من المعارضة المسلحة السورية المواليه له. وعليه، فإننا نشهد اليوم سياسة أقل مثالية بكثير تستند إلى الدفاع عن المصالح الاستراتيجية لتركيا، والتي تثبت أنها أكثر هجومية على المستوى الإقليمي، يلاحظ جان ماركو.

وتابعت لوفيغارو القول إن التدخل التركي في ليبيا أخذ مساراً جديداً في ربيع العام الجاري، وذلك خلال تقديم أنقرة الدعم العسكري لرئيس حكومة الوحدة الوطنية في طرابلس فايز السراج، ضد الجنرال حفتر، مما غير موازين القوى على الأرض الليبية لصالح السلطات في طرابلس.

واعتبرت الصحيفة الفرنسية أن وراء هذا التدخل التركي في ليبيا، هناك دوافع اقتصادية متعلقة باكتشاف موارد غاز جديدة في شرق البحر المتوسط والذي دفع أنقرة إلى توقيع اتفاقية عسكرية وبحرية مزدوجة مع طرابلس اعتبارًا من نوفمبر 2019. كما أن الدعم الأخير الذي أظهرته أنقرة لأذربيجان في حربها ضد أرمينيا يستجيب أيضًا لرغبة تركيا في تنويع مصادر إمدادها بالغاز وتقليل اعتمادها على روسيا، بحسب لوفيغارو دائماً.

كما اعتبرت لوفيغارو أن تركيا استفادت الأشهر الأخيرة من الأزمة المرتبطة بوباء كوفيد -19 وأيضًا من الانسحاب الأمريكي، فسارعا إلى توسيع نفوذها، حيث أحدث هذا الانسحاب التدريجي الأمريكي فراغاً جيوسياسياً واضحاً.

ونقلت لوفيغارو عن دبلوماسي غربي لم تذكر اسمه، قوله إن أردوغان يفقد قوته في بلده، وبالتالي، يغطى على ذلك عبر “اتباع أجندة الأزمات المتكررة”؛ غير أن هذا الدبلوماسي العربي أقر في الوقت نفسه بالدور التركي في ساحة الدولية اليوم، قائلا: سواء أحببنا ذلك أم لا، علينا أن نقبل فكرة تركيا التي نجحت في ترسيخ نفسها كلاعب إقليمي رئيسي”.



مواضيع ساخنة اخرى
المواطن الاردني يستهلك 2 كيلو سمك و 6 كيلو لحم و 30 كيلو دجاج سنويا المواطن الاردني يستهلك 2 كيلو سمك و 6 كيلو لحم و 30 كيلو دجاج سنويا
فتح 3 معابر حدودية أمام حركة المسافرين ابتداءً من الخميس المقبل فتح 3 معابر حدودية أمام حركة المسافرين ابتداءً من الخميس المقبل
تعرف على مواقع فحص كورونا حسب منطقتك تعرف على مواقع فحص كورونا حسب منطقتك
مفاجآت منظومة البلطجة في الأردن مستمرة والأمن بدأ يفتح دفاتر “المخدرات” مفاجآت منظومة البلطجة في الأردن مستمرة والأمن بدأ يفتح دفاتر “المخدرات”
النعيمي : أولياء أمور يقومون بحل الامتحانات لأبنائهم النعيمي : أولياء أمور يقومون بحل الامتحانات لأبنائهم
الأسماء النهائية للقوائم الانتخابية - جداول الأسماء النهائية للقوائم الانتخابية - جداول
وزير الصحة : الوضع لا يدعو للقلق ... واسماء مكررة اخرت اعلان اصابات اليوم وزير الصحة : الوضع لا يدعو للقلق ... واسماء مكررة اخرت اعلان اصابات اليوم
النعيمي يؤكد ضرورة التحول من نظام التلقين إلى التعلم بالمعنى - تفاصيل النعيمي يؤكد ضرورة التحول من نظام التلقين إلى التعلم بالمعنى - تفاصيل
توزيع حالات كورونا في المحافظات .. اعلاها في عمان وتليها اربد توزيع حالات كورونا في المحافظات .. اعلاها في عمان وتليها اربد
متطلبات الدخول الى الاردن في ظل جائحة كورونا متطلبات الدخول الى الاردن في ظل جائحة كورونا
رفع مخالفة الافراد المخالفين لـ 500 دينار و المنشآت 2000 دينار رفع مخالفة الافراد المخالفين لـ 500 دينار و المنشآت 2000 دينار
نص امري الدفاع  19 و 20 نص امري الدفاع 19 و 20
العوايشة : "على وشك" إنهاء فارضي الإتاوات  ولن يصبح عالم البلطجة هو المسيطر العوايشة : "على وشك" إنهاء فارضي الإتاوات ولن يصبح عالم البلطجة هو المسيطر
اصابة طالبة خلال حريق باحد مختبرات جامعة العلوم والتكنولوجيا اصابة طالبة خلال حريق باحد مختبرات جامعة العلوم والتكنولوجيا
ضبط الشخص الذي ادعت فتاة تحرشه بها داخل حافلة عمومية ضبط الشخص الذي ادعت فتاة تحرشه بها داخل حافلة عمومية
العضايلة يشكر الاردنيين .. تغريدة العضايلة يشكر الاردنيين .. تغريدة