نحو إنجاح التعليم عن بُعد (الإلكتروني)

تم نشره الأحد 18 تشرين الأوّل / أكتوبر 2020 12:36 صباحاً
نحو إنجاح التعليم عن بُعد (الإلكتروني)
عزت جرادات

منذ إعلان كورونا وباء أو بالجائحة عالمياً، شهدت عملية التعلّم والتعليم تحوّلاً كبيراً، أدى إلى اعتماد (التعليم عن بعد) خياراً استراتيجياً يكاد يكون وحيداً كحل لمشكلة تربوية تسببت بها جائحة كورونا؛ ولم تجد المؤسسات التربوية بمختلف مستوياتها مناصاً من التكيّف مع ذلك.

ويمكن القول، ان الموضوع قد أشبع بحثاً وتنظيراً وتأطيراً في الندوات الأكاديمية، وبخاصة في مجال جدواه أو استجابته لتحقيق أهداف عملية التعلّم والتعليم. ولا أظن أن ثمة جهة تربوية بحاجة للمزيد من التنظير في هذا النمط التعليمي، فلسفة وأهدافاً ومسوّغات، بعد أن أصبح النمط التعليمي- التعلّمي الوحيد الذي يمكن المؤسسات التربوية اعتماده، حلاً للمشكلة، وتكيفاً مع معطياتها، فقد أصبحت أمراً واقعاً.

إن ما تطمح إليه المؤسسة التربوية/ الأكاديمية أن توظف هذا النمط التعليمي- التعلّمي على أكمل وجه يمكنها من تحقيق أهداف العملية التربوية ولذا، فإن المطلوب هو تقديم التوجهات والمبادرات وعوامل النجاح، وكذلك التجارب الإبداعية في تحسين عمليات التطبيق لهذا النمط:

فالتعليم عن بُعد هو عملية نشطة تتحدى مهارات المعلّم والمتعلم والمؤسسة التعليمية في نشر ثقافة التعلّم عن بُعد مجتمعياً، وتحفيز مختلف الأطراف المجتمعية للمشاركة والإسهام في إنجاح هذه الوسيلة.

ومن أبرز عناصر النجاح تهيئة الظروف الملائمة لتفاعل المنظومة الثلاثية: المعلم والمتعلم والمؤسسة التعليمية:

فالمعلم أصبح محور النجاح، بتأهيله وتدريبه وصقل مهاراته التعليمية- التعلمية، وتعزيز قدراته في إستخدام وسائل التواصل مع المتعلم.

والمتعلم أصبح في موقف يتطلب المزيد من تعزيز (الدافعية) للتعلّم، وتعميقها في سلوكه في الموقف التعليمي- التعلّمي. وتعزيز (الدافعية) في مثل هذه الحالة ليست بالمسألة السهلة.

والهيئة التدريسية أصبحت في موقف يتطلب تطوير القدرات والأساليب للمشاركة في عملية الإرشاد والتوجيه الذكي للطلبة وهي مهمة تتطلب العمل (بروح الفريق) و(المعنوية العالية).

وأما الأسرة، فقد أصبح دورها مطلوباً:

رقابة ومتابعة وتهيئة للظروف المنزلية الملائمة للطلبة في الأسرة؛ وي مهمة تتطلب الوعي والإقناع بضرورة الاعتماد على هذا النمط من التعليم.

ويبقى الأهم: وهو دعوة التربويين والمتخصصين (لاختراع) المبادرات الإبداعية، ووضع المشاريع التطبيقية الجديدة/ المبتكرة لتكون عوناً للمؤسسات التربوية في الاستفادة منها ووضعها موضع التطبيق.

 الدستور 


مواضيع ساخنة اخرى
الخشمان يرد على تصريحات الزريقات حول اغلاق مستشفى حمزة الخشمان يرد على تصريحات الزريقات حول اغلاق مستشفى حمزة
لماذا طالب والد " وح وح " باعدامه لماذا طالب والد " وح وح " باعدامه
الصريح والفيصلي يشاركان في حملة " الا رسول الله " الصريح والفيصلي يشاركان في حملة " الا رسول الله "
هيئة الإعلام تدعو ممثلي وسائل الإعلام للحصول على استثناء من قرار حظر التجول الشامل هيئة الإعلام تدعو ممثلي وسائل الإعلام للحصول على استثناء من قرار حظر التجول الشامل
المنتخب الوطني يستدعي 8 محترفين بالخارج للمشاركة بمعسكر دبي المنتخب الوطني يستدعي 8 محترفين بالخارج للمشاركة بمعسكر دبي
السديري : إنشاء مستشفى وجامعة في عمّان .. و مشروع ضخم بين الاردن والسعودية السديري : إنشاء مستشفى وجامعة في عمّان .. و مشروع ضخم بين الاردن والسعودية
المواطن الاردني يستهلك 2 كيلو سمك و 6 كيلو لحم و 30 كيلو دجاج سنويا المواطن الاردني يستهلك 2 كيلو سمك و 6 كيلو لحم و 30 كيلو دجاج سنويا
فتح 3 معابر حدودية أمام حركة المسافرين ابتداءً من الخميس المقبل فتح 3 معابر حدودية أمام حركة المسافرين ابتداءً من الخميس المقبل
تعرف على مواقع فحص كورونا حسب منطقتك تعرف على مواقع فحص كورونا حسب منطقتك
مفاجآت منظومة البلطجة في الأردن مستمرة والأمن بدأ يفتح دفاتر “المخدرات” مفاجآت منظومة البلطجة في الأردن مستمرة والأمن بدأ يفتح دفاتر “المخدرات”
النعيمي : أولياء أمور يقومون بحل الامتحانات لأبنائهم النعيمي : أولياء أمور يقومون بحل الامتحانات لأبنائهم
الأسماء النهائية للقوائم الانتخابية - جداول الأسماء النهائية للقوائم الانتخابية - جداول
وزير الصحة : الوضع لا يدعو للقلق ... واسماء مكررة اخرت اعلان اصابات اليوم وزير الصحة : الوضع لا يدعو للقلق ... واسماء مكررة اخرت اعلان اصابات اليوم
النعيمي يؤكد ضرورة التحول من نظام التلقين إلى التعلم بالمعنى - تفاصيل النعيمي يؤكد ضرورة التحول من نظام التلقين إلى التعلم بالمعنى - تفاصيل
توزيع حالات كورونا في المحافظات .. اعلاها في عمان وتليها اربد توزيع حالات كورونا في المحافظات .. اعلاها في عمان وتليها اربد
متطلبات الدخول الى الاردن في ظل جائحة كورونا متطلبات الدخول الى الاردن في ظل جائحة كورونا