أدباء محليون وعرب يؤكدون دور الثقافة الإبداعية في مواجهة التحديات

تم نشره الأحد 18 تشرين الأوّل / أكتوبر 2020 07:34 مساءً
أدباء محليون وعرب يؤكدون دور الثقافة الإبداعية في مواجهة التحديات
جانب من المشاركين

المدينة نيوز :- اكّد روائيون وأدباء، دور الثقافة الإبداعية والمثقفين في التنمية الشاملة وأساس الوعي في مواجهة التحديات، بوصف هذا النتاج الإبداعي والفكري شاهدا على المراحل التاريخية التي يُعاينها هؤلاء المثقفون.
جاء ذلك في لقاء نظّمه منتدى الفكر العربي، مؤخرا، عبر تقنية الاتصال المرئي، ناقش فيه عدد من المؤلفين والمؤلفات العرب في مجال الرواية والأدب والثقافة، تحولات الواقع العربي وانعكاساتها في تجاربهم وأعمالهم الإبداعية ورؤاهم، بمشاركة الأمين العام للمنتدى الدكتور محمد أبو حمور.
وقالوا: أن التاريخ عبر الأعمال الروائية والأدبية يعبّر عن صوت الشعب، والكتابة تُعبّرعن الهوية وهي جزء من الدفاع عنها، وتناول البعض منهم نماذج من هذا الدور، ومنها نموذج المبدع الفلسطيني الذي يقوم بتعزيز ثقافة الحرية والتواصل مع محيطه القومي من خلال أعماله.
وبين بعض المشاركين أن العمق الإنساني في الطرح، ضرورة لتقليص الفجوة بين الأجيال ومعالجة التغيّرات في المفاهيم، لا سيما مع استهداف الهوية ومداهمة العولمة والثورة التكنولوجية للمجتمعات العربية التي سلبت المثقف دوره، وحق الإنسان في اختيار ثقافته الذهنية المستقلة دون الإضرار بالمجتمع، مؤكدين أهمية مخاطبة الشباب من قبل المثقفين والمبدعين لبناء أجيال قادرة على مواجهة التحديات في الراهن والمستقبل.
وشارك في اللقاء، الذي أداره الدكتورمحمد أبوحمور، كل من : سميحة خريس من الأردن، وهالة البدري من مصر، ويحيى يخلف من فلسطين، وآمال مختار من تونس، ورزان نعيم المغربي من ليبيا، والدكتور طارق الطيب من السودان، والإعلامية شيرين نبيل من مصر.
وقال الدكتور أبو حمور، في كلمته التقديمية للقاء، إن المثقف والمبدع والكاتب العربي بتجاربه ورؤاه هو حامل مشعل التقدم إلى الإمام، وصوت شعبه وضمير أمته الصادق نحو الحياة الحرة الكريمة والكرامة الإنسانية.
وأضاف، أن تناول القضايا العربية بجوانبها النظرية والعملية لا يكتمل دون التركيز على الجوانب الإنسانية والثقافية؛ لأن تجربة المبدع والمثقف هي في المقياس الإنساني تجربة ثرية، وتُعبّر بحد ذاتها أو من خلال النتاج الإبداعي والفكري عن الوعي والتقدم الحضاري ضمن إطار المرحلة التاريخية والبيئة الثقافية والمكانية.
وحول الرواية كعمل إبداعي، قالت الروائية خريس: "إن الرواية وهي الراصد لتبدّل الأزمنة، أكثر أصناف الإبداع قدرة على التقاط المتغيرات وتصويرها كأدلة يمكن للجيل المقبل أن يحاسب من خلالها مرحلتنا وتاريخنا، وينبثق عن هذا دور المثقف العربي في فهم الصورة كاملة بأسبابها ومسبباتها المترابطة، من أجل معالجة الخسائر وتصحيح المسار العربي".
وأشارت هالة البدري، من جانبها، إلى تجاربها الثقافية في إدراك القضايا الكبرى، ما جعلها تنحاز للقومية العربية والعدل الاجتماعي، موضحةً أن التحديات الاجتماعية والسياسية والثقافية في الواقع العربي تمثل إغراءً حاداً للمبدع في كشف المسكوت عنه في هذا الواقع بتحولاته التي تبدو طبيعية في مظهرها شديدة التشوه في العمق.
وفيما يتعلق بالإبداع العربي، رأى الروائي ووزير الثقافة الفلسطيني السابق يحيى يخلف أن الإبداع العربي ما زال يواصل مسيرته، فيتصدّر المشهد الثقافي والإنساني، ويتابع مسيرته التنويرية والجمالية على الرغم من الوضع العربي السيء بل وفي مواجهته كذلك، وذَكَر مثالاً على ذلك في الإبداع الثقافي الفلسطيني الذي ينمو وينجز في أجواء التحدي والصمود ومواجهة تداعيات الاحتلال والتطبيع.
وأكّدت الروائية والصحفية التونسية آمال مختار أن من واجب المثقف والمبدع خلال هذه الجائحة التي نمر بها، أن يقوم بكتابة وتسجيل التاريخ، رغم انعدام ضآلة عدد من يقرأون أو يستمعون إليه، فيما يتوجب على الدول أن تسعى إلى تعزيز واستعادة قيم الانتماء والهوية، وإحياء دور مثقفيها ودور التعليم ومكانة الإنسان.
وبيّنت الروائية الليبية المقيمة في هولندا رزان نعيم المغربي، أن دور المبدع والمثقف يتفعّل عندما يكون مؤثراً، ولا يصبح كذلك إلا بالعمق الإنساني، وأوضحت "إنّ بعض الكُتّاب العرب اليوم يفتقدون لهذا العمق الإنساني في أعمالهم، حيث يقومون بتوثيق وتسجيل الوقائع فقط في رواياتهم مما يجعلها شكلاً أشبه بنشرة الأخبار، لا نقرأ فيها عن تأثر الإنسان وهشاشته بفعل قسوة واقعه".
ودعا الروائي والشاعر السوداني المقيم في النمسا الدكتور طارق الطيب، إلى فتح الحدود الثقافية لحوارات مستمرة دون خوف، ومجابهة الفكرة بالفكرة والحجة بالحجة دون غضب أو محاولات إقصاء، لعل الحوار البيني يفتح مجالات لحوارات داخلية ثرية، مؤكداً بذلك حق الإنسان في اختيار ثقافته الذهنية المستقلة في إطار الحرية الشخصية وعدم الإضرار بالمجتمع.
وفي إطار تأثير التحولات في الواقع العربي على الشباب، دعت الإعلامية المصرية شيرين نبيل لأن يتوجه المثقفون إلى مخاطبة الشباب بشكلٍ خاص لبناء أجيال قادرة على مواجهة التحديات في ظل المشهد الراهن على الساحة العربية والمستقبل المنظور، وإيجاد خطاب ثقافي نابع من القيم الثقافية الوطنية التي توحد المجتمعات وتعزّز هويتها.
--(بترا)



مواضيع ساخنة اخرى
ب6 لغات ... الامير حسين يغرد بمناسبة المولد النبوي ب6 لغات ... الامير حسين يغرد بمناسبة المولد النبوي
الهياجنة : نتائج مبشرة لتطوير لقاح كورونا خلال أسابيع.. وسيتوفر بداية العام القادم الهياجنة : نتائج مبشرة لتطوير لقاح كورونا خلال أسابيع.. وسيتوفر بداية العام القادم
نقل الشيخ عائض القرني إلى العناية المركزة بسبب كورونا نقل الشيخ عائض القرني إلى العناية المركزة بسبب كورونا
الصحة العالمية : الأردن يشهد تسارعا في حالات الإصابة الجديدة بكورونا الصحة العالمية : الأردن يشهد تسارعا في حالات الإصابة الجديدة بكورونا
ارتفاع كلفة العمرة على الأردني 300 بالمئة ارتفاع كلفة العمرة على الأردني 300 بالمئة
اعمال شغب في المشارع اعمال شغب في المشارع
عبيدات : زيادة الاصابات بسبب زيادة الفحوصات .. وحل قريب لطوارئ البشير عبيدات : زيادة الاصابات بسبب زيادة الفحوصات .. وحل قريب لطوارئ البشير
"الرأي" تفاوض لبيع مبناها وقطعة أرض تابعة لها لـ"الضمان" "الرأي" تفاوض لبيع مبناها وقطعة أرض تابعة لها لـ"الضمان"
الانتخابات : ايقاف سيدتين في الزرقاء والأمن العام يداهم مقرا في الكرك الانتخابات : ايقاف سيدتين في الزرقاء والأمن العام يداهم مقرا في الكرك
الخشمان يرد على تصريحات الزريقات حول اغلاق مستشفى حمزة الخشمان يرد على تصريحات الزريقات حول اغلاق مستشفى حمزة
لماذا طالب والد " وح وح " باعدامه لماذا طالب والد " وح وح " باعدامه
الصريح والفيصلي يشاركان في حملة " الا رسول الله " الصريح والفيصلي يشاركان في حملة " الا رسول الله "
هيئة الإعلام تدعو ممثلي وسائل الإعلام للحصول على استثناء من قرار حظر التجول الشامل هيئة الإعلام تدعو ممثلي وسائل الإعلام للحصول على استثناء من قرار حظر التجول الشامل
المنتخب الوطني يستدعي 8 محترفين بالخارج للمشاركة بمعسكر دبي المنتخب الوطني يستدعي 8 محترفين بالخارج للمشاركة بمعسكر دبي
السديري : إنشاء مستشفى وجامعة في عمّان .. و مشروع ضخم بين الاردن والسعودية السديري : إنشاء مستشفى وجامعة في عمّان .. و مشروع ضخم بين الاردن والسعودية
المواطن الاردني يستهلك 2 كيلو سمك و 6 كيلو لحم و 30 كيلو دجاج سنويا المواطن الاردني يستهلك 2 كيلو سمك و 6 كيلو لحم و 30 كيلو دجاج سنويا