العوايشة : "على وشك" إنهاء فارضي الإتاوات ولن يصبح عالم البلطجة هو المسيطر

تم نشره الخميس 22nd تشرين الأوّل / أكتوبر 2020 10:17 مساءً
العوايشة : "على وشك" إنهاء فارضي الإتاوات  ولن يصبح عالم البلطجة هو المسيطر
العوايشة

المدينة نيوز :- قال مساعد مدير الأمن العام للعمليات العميد أيمن العوايشـة، إن مديرية الأمن العام على وشك إنهاء فارضي الإتاوات، بعد القبض على 599 شخصا من "فارضي الإتاوات" منذ بدء حملة أمنية عليهم حتى مساء الخميس.

العوايشـة  :  أن عدد الأشخاص المقبوض عليهم من "فارضي الإتاوات قريب من الأرقام المتوفرة لدى الأمن العام لمن "اعتاد البلطجة وفرض الإتاوات".

وتابع "نحن على وشك إنهاء فارضي الإتاوات ... وبقيت أعداد بسيطة ... ومستمرين في المتابعة ... واستهدفنا فارضي الإتاوات المعروفين وأعوانهم".

وبدأت مديريّة الأمن العام تنفيذ حملة أمنية الأسبوع الماضي، لإلقاء القبض على "فارضي الإتاوات ومروّعي المواطنين"، وقال وزير الداخلية توفيق الحلالمة إنها "تسير وفق خطّة معدّة، وهي مستمرة حتى اجتثاث الظواهر الجرمية من جذورها، ومحاسبة كلّ متورّط فيها".

العوايشة قال "انتهجنا حملة أمنية قوية ومشددة وصارمة حتى لا يصبح عالم البلطجة هو المسيطر".

ووصف مساعد مدير الأمن العام فارضي الإتاوات بأنهم "مجموعات خارجة على القانون تجمعهم مصالح مشتركة والقانون عرفهم بعصابات الأشرار وموجودون في جميع المحافظات" ، وفق المملكة  . 

ورأى العوايشة أن فارضي الإتاوات "لا يُشكلون تهديدا حقيقيا على الأمن القومي الأردني".

 العوايشة دعا الناس إلى عدم الخوف والتقدم بشكوى إلى الأمن العام واستخدام رقم الواتساب المخصص لتلك الخدمة.

مدير الأمن العام اللواء الركن حسين الحواتمة، أعلن الخميس الماضي، تخصيص رقم عبر تطبيق واتسآب (0790196196)، للإبلاغ عن أي مشاهدات أو معلومات أو شكاوى ترتبط بأعمال فرض الإتاوات أو "البلطجة" أو ترهيب وترويع المواطنين، على أن يتم التعامل مع الشخص المرسل بسرية تامة.

واعتبر المساعد أن الخوف يعزز من ثقة فارضي الإتاوات الذين "يحصل بعضم على أموال، وهناك ممن يحصل على بضاعة، وهناك من يحصل على موطئ قدم في مواقع مثل مواقع للبسطات".

وأشار إلى أن بعض فارضي الإتاوات يحاولون الدخول كشريك، "لكننا أحبطنا تلك المحاولات".

"تلك المجموعات تراهن على خوف الشخص، وعدم الصبر على إجراءات التقاضي، ولديهم ثقافة قانونية بحكم التجربة وبعضهم ليس بحاجة لمحامٍ"، وفق العوايشة.

العوايشة أشار إلى لجوء في بعض الحالات إلى قانون منع الجرائم، لكنه "دعا مجلس النواب المقبل إلى تشديد العقوبات في قضايا السلب وفرض الإتاوات"

وتحدث العوايشة عن حملة أمنية مقبلة ضد ترويج المخدرات بـ "ذات القوة"، قائلاً "سنضرب بؤر المخدرات ضربة قوية على مستوى الأردن".

ووجه الحواتمة، الخميس، بتوسيع إطار الحملات الأمنية المشتركة وتوجيهها باتجاه تجار ومروجي المواد المخدرة وكل من يتعامل بتلك المواد، وذلك بعد "السيطرة على معظم فارضي الإتاوات وضبط المئات منهم".