النعيمي يؤكد ضرورة التحول من نظام التلقين إلى التعلم بالمعنى - تفاصيل

تم نشره الجمعة 23rd تشرين الأوّل / أكتوبر 2020 09:25 مساءً
النعيمي يؤكد ضرورة التحول من نظام التلقين إلى التعلم بالمعنى - تفاصيل
الدكتور تيسير النعيمي

المدينة نيوز :-  قال وزير التربية والتعليم الدكتور تيسير النعيمي إن الوزارة تسعى للتخلص من كم الامتحانات الهائل وغرس ثقافة الثقة لدى الطلبة ليعمل مكان الضعف لديه، مضيفا أن العلامة لا تساوي شيئا إذا ما كان الطالب غير متمكن منها.

وشدد خلال حديثه لبرنامج "ستون دقيقة" عبر التلفزيون الأردني الجمعة، على أن تكريس ثقافة العلامة هو الذي قاد إلى مشاكل كثيرة جدا تاريخيا، ومن هنا نجد أن نوعية ليست بالمستوى المطلوب،  مؤكدا على ضرورة التحول من نظام التلقين إلى التعلم بالمعنى.

وقال النعيمي إن تطوير المنصات التعليمية للوزارة هي عملية متدرجة، وبالتالي تأخذ مجموعة من الاعتبارات.

 

وأوضح أن بعض الطلبة واجهتهم صعوبات في المنصات لأسباب متعددة منها عدم دقة بيانات بعض الطلبة المرفوعة على منصة "درسك"، وتأخر بعض المدارس في تسليم بيانات طلبتها بسبب انتقال عدد كبير من الطلبة من المدارس الخاصة إلى المدارس الحكومية.

وأكد أنه رغم الإرشادات التي وضعت للطلبة بأن الامتحان يبدأ وينتهي خلال نصف ساعة، مشيرا إلى أن بعض الطلبة قاموا بالدخول إلى الامتحان وانتهت مدة الامتحان دون الإجابة عليه.

وبين أن الوزارة عالجت مشاكل الطلبة الذين لم يتمكنوا من الدخول إلى المنصة في اليوم الأول من الامتحانات من خلال السماح لهم بتقديم الامتحان في اليوم الثاني، مشيرا إلى أن اليوم الأول شهد تقدم 820 ألف طالب وطالبة لامتحان العلوم، منوها بأن 88 ألف طالب وطالبة تقدموا للامتحان في اليوم التالي بعد فتح الامتحان لهم مرة أخرى.

وأشار النعيمي إلى أنه وخلال الـ5 أيام الأولى من فترة التقييم الأول شهدت المنصة 125513235 زيارة ما يشكل ضغطا كبيرا على المنصة، مشيرا إلى مواجهة صعوبات في اليوم الأول فقط، لافتا إلى تقديم اكثر من 4 ملايين طالب لامتحاناتهم لغاية أمس الخميس.

وشدد على أن الوزارة صوبت بيانات الطلبة مباشرة، كما رفعت من سعة الخوادم للمنصة، منوها بأن أعدادا قليلا من الطلبة لازالوا يواجهون بعض الصعوبات بسبب عدم التزامهم، داعيا إياهم للتقيد بتعليمات الوزارة للتمكن من تلافي الصعوبات.

وتعهد النعيمي بأن تقييم الطلبة للامتحانات سيكون سلسا وميسورا، بدليل عدم مواجهة الطلبة لأية مشاكل منذ اليوم الثاني.

وأوضح على أن الوزارة تعمل على تطوير المنصات من خلال التغذية الراجعة، مشيرا إلى رصد بعض المشكلات كالبطء في الإنترنت وعدم توفر المكونات التكنولوجية الأساسية لدى بعض الطلبة، مطمئنا هؤلاء الطلبة بأن الوزارة ستجد آلية تمكنهم من تقديمهم لامتحاناتهم خلال المرحلة التقييمة الثانية.

وأكد النعيمي أن الحكومة ملتزمة بأن يكون هناك تمكين للطلبة في كافة المواقع من خلال الاستمرار في تطوير منظومة التعليم عن بعد وإنضاجها كما ورد في كتاب التكليف السامي.

وقال النعيمي إن الوزارة طورت كافة الخصائص الممكنة، مشيرا إلى تفاعل الطلبة والمعلمين وتمكين الطلبة من الرجوع إلى دروسهم السابقة المحفوظة على المنصة، إضافة إلى إنشاء أكثر من 1.5 مليون واجب أرسلها المعلمون خلال الشهر الأول و25 ألف اختبار وأكثر من 1.5 رسالة من المعلمين إلى طلبتهم يدعمونهم نفسيا وأكاديميا.

ولفت النعيمي إلى أن الوزارة تفكر بإسقاط بعض خصائص الذكاء الاصطناعي وتفعيل خاصية التعلم التكيفي على المنصة.

وبين أن الحكومة تخطط لشراء تجهيزات توزع على الطلبة وفق ضوابط تمكنهم من متابعة تعليمهم عن بعد، إضافة إلى المحطات التلفزيونية الثلاث التي تبث الدروس بالشراكة مع التلفزيون الأردني.

ونوه النعيمي بأن أكثر من 70% من الطلبة واضبوا على دخول المنصة، مبينا أن دخولهم إلى المنصة من عدمه يرسل بشكل يومي إلى مديريات التربية، لتصبح المسؤولية على المدرسة ذاتها لمتابعة الطلبة المتغيبين للوقوف على الأسباب الحقيقية.

وشدد النعيمي على أن الوزارة تدرك قيام أولياء أمور بحل الامتحانات لأبنائهم، داعيا إياهم لترك أبنائهم يتعلمونوتقديم الدعم لهم بدلا من ذلك.