مجلس العلاقات الأمريكية-الإسلامية يدين عنصرية ماكرون ضد الإسلام- (فيديو)

تم نشره الأربعاء 28 تشرين الأوّل / أكتوبر 2020 10:12 صباحاً
مجلس العلاقات الأمريكية-الإسلامية يدين عنصرية ماكرون ضد الإسلام- (فيديو)
من المظاهرات المناهضة للاساءة للرسول

المدينة نيوز:-  أدان مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية “كير”، الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون بسبب هجمته الشرسة على الإسلام وخطاباته العنصرية، مطالبًا المسلمين الأمريكيين الذين يعتزمون السفر لفرنسا بتوخي الحذر.
جاء ذلك في بيان صادر عن المجلس المذكور، الثلاثاء، قال فيه “نحذر المسلمين الأمريكيينن بتوخي الحيطة والحذر وهم بصدد السفر لفرنسا بسبب حملة الحكومة الفرنسية الخطيرة والمعادية للإسلام، والتي تستهدف المسلمين والمساجد، والمؤسسات الإسلامية هناك” .
وأشار البيان إلى حادثة طعن سيدتين مسلمتين في باريس مؤخرًا، معربًا عن إدانته الشديدة للتصريحات التي أدلى بها ماكرون من قبل والتي نالت من الإسلام والمسلمين.
وبحسب البيان نفسه قال نهاد عوض، رئيس “كير” “لا بد أن تنتهي حملة التعصب المتطرف غير القانونية، وغير المنطقية، التي تتبناها فرنسا ضد شعبها”.
وأضاف قائلا “لا يمكن لفرنسا أن تمجد الحق في حرية التعبير بينما تعاقب المسلمين على ممارسة هذا الحق”، متابعًا “فعندما تحظر فرنسا على مواطنيها المسلمين مقاطعة بضائعها، فهذا لا يمكن أن يكون علامة على الحرية”.
وفي 16 أكتوبر/تشرين أول الجاري، أعلنت الشرطة الفرنسية أنها قتلت بالرصاص رجلا قالت إنه شيشاني قتل معلما عرض على تلاميذه رسوما كاريكاتيرية “مسيئة” للنبي محمد، في مدرسة بإحدى ضواحي العاصمة باريس.
وردًا على الحادث شهدت فرنسا، نشر صور ورسوم أخرى مسئية للرسول، على واجهات بعض المباني الحكومية، كما زادت الضغوط والمداهمات التي تستهدف منظمات المجتمع المدني الإسلامية بالبلاد، للسبب ذاته.
وفي 13 من الشهر نفسه، كشف وزير الداخلية الفرنسى جيرار دارمانان، عن إغلاق السلطات لـ 73 مسجدًا ومدرسة خاصة ومحلا تجاريا منذ مطلع العام الجاري، بذريعة “مكافحة الإسلام المتطرف”.
وفي 19 أكتوبر، أعلن الوزير أنهم يعتزمون غلق مسجد، وعدد من الجمعيات ومنظمات المجتمع المدني الإسلامية بالبلاد، ومن بينها منظمة “بركة سيتي”، وجمعية “التجمع ضد الإسلاموفوبيا بفرنسا”(CCIF).
وفي 21 أكتوبر، قال ماكرون في تصريحات صحفية، إن فرنسا لن تتخلى عن “الرسوم الكاريكاتورية” (المسيئة للإسلام)، ما أشعل موجة غضب في أنحاء العالم الإسلامي، وأُطلقت في بعض الدول حملات مقاطعة للمنتجات والبضائع الفرنسية.

الأناضول