أبوغزاله: مجلس قادة الأعمال ومبادرة الحكماء الركيزتان الأساسيتان لعمل "لا فيرتيكال"

تم نشره الأحد 08 تشرين الثّاني / نوفمبر 2020 03:10 مساءً
أبوغزاله: مجلس قادة الأعمال ومبادرة الحكماء الركيزتان الأساسيتان لعمل "لا فيرتيكال"
الدكتور طلال أبوغزاله

المدينة نيوز :-  أكد الدكتور طلال أبوغزاله، الرئيس المؤسس للمنظمة الأوروبية المتوسطية الافريقية (لا فيرتيكال) ورئيس مجلس قادة الاعمال أن المجلس ومبادرة الحكماء هما الركيزتان الأساسيتان في نجاح "لا فيرتيكال".

وأضاف الدكتور أبوغزاله، خلال كلمته في اجتماع ممثلي الرؤساء للركن السياسي لمنظمة لا فيرتيكال لمجموعة الحكماء، الذي عقد رقميا، على ضرورة التحرك بشكل أسرع والإعلان عن منظمة (لا فيرتيكال) في القمة الأفريقية المقبلة من خلال تقديم مذكرة حول أهدافها ومستقبلها، مشيرا إلى أن القمة المقبلة تشكل فرصة ثمينة للاتحاد الأوروبي-الافريقي للدعوة لإنشاء مثل هذه المنظمة العظيمة.
بالإضافة إلى ذلك، قدم الدكتور أبوغزاله مجموعة من التوصيات أبرزها المشاركة المكثفة لوسائل الإعلام، وتأسيس موقع إلكتروني شامل والذي تستطيع "طلال أبوغزاله العالمية" المساعدة في تصميمه، واختيار أمانة عامة في البداية للجهتين وثم أمانة للمجلس وأخرى للمبادرةـ، لتقدمان تقريرا إلى الرئيس.
وقال: "اما بالنسبة لهيكل الحوكمة، نحتاج إلى تسمية مجلس لمنظمة لا فيرتيكال كمشروع ومجلس لكل من هذه الركائز، كما نحتاج إلى مفهوم الاجتماع العام حيث أن لكل منظمة سلطة ادارية أو تنفيذية.
ويأتي الاجتماع في أعقاب المؤتمر الناجح الذي عقد في 16 من تموز الماضي الذي ترأسه سعادة السيد جان كلود يونكر، الرئيس السابق للاتحاد الاوروبي والرئيس الفخري لمنظمة "لا فيرتيكال"، بحضور مجموعة ممثلي القيادة الأفريقية والأوروبية.
وأكد الدكتور أبوغزاله أن العالم يواجه حاليا العديد من التحديات كما أن المستقبل قد ينطوي على المزيد منها، بما في ذلك أزمة فايروس كورونا والانتخابات الأمريكية، والتي وفقا لتوقعات أبو غزاله "فإن الرئيس دونالد ترامب سيعلن عن فوزه فيها كما سيلجأ إلى المحكمة العليا للاعتراض على فرز وتعداد الأصوات في الانتخابات، مما يعني مرحلة طويلة وصعبة لمعرفة من سيفوز في النهاية".
وقال الدكتور أبوغزاله إن أوروبا وأفريقيا، مع البحر الأبيض المتوسط كجسر بينهما، مرتبطان تاريخياً ومقدر لهما أن يكونا كذلك إلى الأبد من جميع النواحي، وسيكون الاجتماع الأول لمجلس قادة الأعمال حجر الأساس لمثل هذه المبادرة.
وقال أيضا: "سينعقد الاجتماع الأول من مجلس قادة الأعمال في الثالث من شهر كانون الأول/ ديسمبر، حيث سيتم تأسيس الجانب الهام لمستقبل منظمة لا فيرتيكال، ونسعى لأن يستفيد العالم بأسره من هذه المبادرة العالمية."
وحضر الاجتماع عبر الانترنت عدد من الشخصيات رفيعة المستوى من مجموعة الحكماء من أوروبا وأفريقيا بما فيهم رؤساء دول موريتانيا ورواندا وبلجيكا وإيطاليا وكينيا وجمهورية كابو فيردي (جمهورية الرأس الأخضر) وبوركينا فاسو والسنغال ورؤساء سابقين لإيطاليا وألمانيا ووزير خارجية إسبانيا الأسبق وغيرهم، حيث أعربوا عن دعمهم لمبادرات الدكتور أبوغزاله.
وتم خلال الاجتماع مناقشة العديد من القضايا منها: المسار نحو قمة الاتحاد الأفريقي-الأوروبي، كيفية بدء عمل المنظمة الأوروبية المتوسطية الافريقية، آلية تنظيم أنشطة المنظمة من خلال (شبكة مراكز الفكر ومجلس قادة الأعمال)، المعلومات والتوجهات والانعكاسات الأولية حول هيكل حوكمة المنظمة وغيرها من القضايا.
يشار إلى أن المنظمة الأوروبية المتوسطية الافريقية (لا فيرتيكال) تهدف إلى تعزيز التكامل بين إفريقيا والبحر الأبيض المتوسط وأوروبا وربط القارات الأوروبية والأفريقية عبر البحر الأبيض المتوسط، حيث تأسست في بروكسل لإيجاد مستقبل أفضل للأفكار والقيم والشراكات، تطبيقا لأحد برامج معهد الاستشراف الاقتصادي العالمي المتوسطي للمؤسسة الفكرية الأورومتوسطية (IPEMED).