ماذا قال أوباما عن أردوغان وتركيا في كتابه "أرض الميعاد"؟

تم نشره الخميس 19 تشرين الثّاني / نوفمبر 2020 12:10 صباحاً
ماذا قال أوباما عن أردوغان وتركيا في كتابه "أرض الميعاد"؟
أوباما و أردوغان

المدينة نيوز :- قرأت صحيفة تركية، ما كتبه الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما في كتابه عن الرئيس التركي رجب طيب أروغان والعلاقة مع أنقرة.

وقالت صحيفة "خبر ترك" في تقرير ترجمته "عربي21"، إن العلاقة بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ونظيره الأمريكي السابق باراك أوباما الذي تولى منصبه عام 2008، حتى عام 2012 (الفترة الرئاسية الأولى له) تميزت بأنها كانت "خاصة".

وأضافت أنه خلال سنوات أوباما الأولى كما هو مطلوب في المصالح الدولية، كانت العلاقات بين واشنطن وأنقرة وثيقة للغاية، وكان أردوغان أحد قادة العالم الذين تحدثوا هاتفيا مع أوباما في ذلك الوقت.

وتابعت بأن أوباما الذي أراد تأليف كتاب من 500 صفحة في سنة واحدة، لم يتمكن من إنهائه، واقتصرت كتاباته على ولايته الأولى للرئاسة الأمريكية في 750 صفحة.

ولفتت إلى أن العلاقات بين أردوغان وأباما، توترت بعد سنوات ولايته الأولى والتي يغطيها الكتاب فقط، فقد بدأت العلاقات بين واشنطن وتركيا تأخذ مسارا منحنيا بعد معارضة أنقرة للحظر المفروض على إيران.

وأضافت أن بعض المعلقين في واشنطن، يرون أن أردوغان يبدأ دائما بعلاقة جيدة مع الرؤساء الأمريكيين، لكنها تتدهور فيما بعد، وفي ولاية أوباما الأولى تحدث مع الرئيس التركي أردوغان 13 مرة في السنة الواحدة.

وأشارت إلى أن الرئيس أردوغان، ذكر في أربع صفحات من الكتاب الجديد لأوباما، ومن المفارقات بأن عبد الله غل الذي كان رئيسا للجمهورية التركية في عهد أوباما الأول لم يتم ذكره على الإطلاق، بالإضافة لزعيم تنظيم غولن فتح الله غولن.

وفي كتابه قال أوباما، إنه "قبل الأزمة الاقتصادية، كان ينظر إلى تركيا على أنها دولة يمكن أن تكون دراسة حالة للآثار الإيجابية للعولمة على الاقتصادات الناشئة".

وأضاف أوباما في كتابه: "على الرغم من أن تاريخها كان مليئا بعدم الاستقرار السياسي والانقلابات العسكرية، إلا أن الدولة ذات الأغلبية المسلمة كانت دولة لديها تحالف مع الغرب منذ خمسينيات القرن الماضي، وحافظت على عضوية الناتو، وأجرت انتخابات منتظمة، وتحولت إلى نظام قائم على السوق، ولديها دستور علماني بمبادئ نموذجية مثل الحقوق المتساوية للمرأة".

ويشير الرئيس الأمريكي السابق، إلى أن وصول حزب العدالة والتنمية وأردوغان إلى السلطة في الفترة 2002-2003 باستخدام الخطاب الشعبوي والإسلامي "أزعج النخبة السياسية العلمانية التي يهيمن عليها الجيش التركي".

وكتب أن "تعاطف أردوغان الصريح مع كل من الإخوان المسلمين وحماس قد أزعج واشنطن وتل أبيب، ولكنه التزم بالدستور التركي، ووفا بالتزامات بلاده في حلف شمال الأطلسي، وعرف كيف يدير الاقتصاد بفعالية، وبدأ بإصلاحات متواضعة على أمل الحصول على عضوية الاتحاد الأوروبي".

وأشارت "خبر ترك"، إلى أن تركيا التي وصفها أوباما في كتابه، لا تختلف عن وجهات النظر في الصحافة الأمريكية في ذلك الوقت، كما أكد أن أردوغان "يقدم وفقا لبعض المراقبين، إسلاما معتدلا ونموذجيا وتعدديا، بديلا عن الاستبداد والثيوقراطية والحركات المتطرفة التي تركت بصماتها على المنطقة".

وذكرت، أن أوباما عندما كان يأتي إلى تركيا، ويقابل طلبة الجامعات في إسطنبول، كان يتحدث بهذه الصورة المعتدلة في رأسه، ولكن بالوقت ذاته، يقول في كتابه إن هناك شكوكا في رأسه بسبب محادثاته مع أردوغان.

ورأت الصحيفة، أن سطور أوباما حول تقييم التاريخ القريب في إطار العلاقات المتزعزعة، تبدو وكأنها فخ للنظر إلى التاريخ من الوقت الحالي (..)، وفي الحقيقة يكتب أوباما حاليا أنه يريد أن يكون من فئة الشباب الذين نفذوا الثورة الناعمة، التي لم تمتثل لرغبات قادة مثل أردوغان.

ولفتت إلى أن أول أزمة اندلعت مع أردوغان كانت خلال تعيين رئيس الوزراء الدنماركي أندرس راسموسن أمينا عاما لحلف شمال الأطلسي "الناتو".

تأتي الأزمة الأولى مع أردوغان خلال تعيين رئيس الوزراء الدنماركي أندرس راسموسن أمينا عاما لحلف الناتو، وزعم أوباما في كتابه أن الرئيس التركي أمر فريقه بمنع هذا التعيين.

وأشار أوباما، إلى أن اعتراض أردوغان ليس له علاقة بكفاءة المسؤول الدنماركي، بل لأنه لم يستجب لطلب تركي بشأن عدم نشر صحيفة دنماركية عام 2005 رسوما مسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وأضاف أن "أردوغان، الذي لا يؤثر نهجه في حرية الصحافة في أوروبا" اقتنع أخيرا بسبب ضمان أن يكون نائب الأمين العام لحلف شمال الأطلسي تركيا، واحتمال أن تؤثر هذه العقبة سلبا على زيارة أوباما إلى تركيا وتصور تركيا في الرأي العام الأمريكي".

وأكدت الصحيفة، أنه مع هذه الأزمة الأولى، تم تحديد مسار العلاقات على مدى السنوات الثمان المقبلة، وكتب أوباما: "تطلبت المصالح المشتركة مني وأردوغان العمل معا (..)، وتوقعت تركيا دعم الولايات المتحدة لعضويتها في الاتحاد الأوروبي، والمساعدة الاستخباراتية والعسكرية في صراعها مع المسلحين الأكراد الذين أصبحوا أقوى بعد سقوط نظام صدام حسين، وكنا بذات الوقت نتوقع من تركيا أن تساعد في استقرار العراق ومكافحة الإرهاب".

وفي ملاحظته الأخيرة عن أردوغان قال أوباما: "أنا شخصيا وجدت أن رئيس الوزراء أردوغان صادق ومتجاوب بشكل عام مع رغباتي، ولكن في كل مرة أستمع إليه، ينحني حجمه الطويل، وترتفع نبرة صوته القوية في تعامله مع المشاكل، ولدي انطباع قوي بأن الالتزام بالديمقراطية وسيادة القانون سيستمر فقط طالما احتفظ بسلطته".

وأضافت "خبر ترك"، أن تركيا عادت مجددا في نهاية الكتاب في موضوع آخر، فقد تحدث أوباما عن زملائه الذين عمل معهم، خاصة كيف عمل وأصبح صديقا مع سامانثا باور، التي كتبت كتابا عن الإبادة الجماعية للأرمن.

وأشار أوباما، إلى أن "الأتراك كان لديهم حساسية شديدة حيال الإبادة الجماعية، وكنت أتفاوض مع الرئيس أردوغان بشأن شروط انسحاب أمريكا من العراق".

ولفتت الصحيفة، إلى أن أوباما الذي كان يتجنب أثناء وجوده في منصبه ذكر مصطلح "الإبادة الجماعية" يذكره الآن في كتابه.

عربي 21 



مواضيع ساخنة اخرى
سطو  مسلح على صيدلية في عمان سطو مسلح على صيدلية في عمان
الأردن : فقدان 12% من الرجال و14% من النساء لوظائفهم بسبب كورونا والاحصاءات تعلق الأردن : فقدان 12% من الرجال و14% من النساء لوظائفهم بسبب كورونا والاحصاءات تعلق
توزيع اصابات كورونا في المحافظات ..اعلاها في عمان وتليها اربد توزيع اصابات كورونا في المحافظات ..اعلاها في عمان وتليها اربد
وفاة سبعينية دهساً في الاغوار الشمالية وفاة سبعينية دهساً في الاغوار الشمالية
أسماء : إحالات الى التقاعد أسماء : إحالات الى التقاعد
الخصاونة يفوض وزير العمل الخصاونة يفوض وزير العمل
الحاج توفيق : لا داع لحظر يوم الجمعة والحظر الجزئي اليومي الحاج توفيق : لا داع لحظر يوم الجمعة والحظر الجزئي اليومي
112 مليون دينار لدعم القطاعات المتضررة ولتحفيز الاستثمار 112 مليون دينار لدعم القطاعات المتضررة ولتحفيز الاستثمار
المفلح : المسن الذي تم تداول صورته لديه قيود ولا يسكن عمان المفلح : المسن الذي تم تداول صورته لديه قيود ولا يسكن عمان
اربد الاعلى باصابات كورونا في المملكة و انخفاض طفيف في عمان اربد الاعلى باصابات كورونا في المملكة و انخفاض طفيف في عمان
مصدر: الرزاز لم يهجر الأردن.. وغادر لظرف عائلي مصدر: الرزاز لم يهجر الأردن.. وغادر لظرف عائلي
تنسيق اردني فلسطيني مصري لمؤتمر دولي بشأن القضية الفلسطينية تنسيق اردني فلسطيني مصري لمؤتمر دولي بشأن القضية الفلسطينية
“الهدف مرصود” أم “مش شغلك يا مواطن”؟ رئاسة برلمان الأردن تتدحرج لـ”العودات” “الهدف مرصود” أم “مش شغلك يا مواطن”؟ رئاسة برلمان الأردن تتدحرج لـ”العودات”
مصدر: الحكومة تناقش مطالبات بإعادة فتح قطاعات مغلقة وتقليص ساعات الحظر مصدر: الحكومة تناقش مطالبات بإعادة فتح قطاعات مغلقة وتقليص ساعات الحظر
الأوبئة: المصابون من كبار السن ناقلون لكورونا لمدة قد تصل إلى شهر الأوبئة: المصابون من كبار السن ناقلون لكورونا لمدة قد تصل إلى شهر
تفاصيل تقشعر لها الأبدان في جريمة "فتى الزرقاء" تفاصيل تقشعر لها الأبدان في جريمة "فتى الزرقاء"