مؤسسة نهر الأردن واليونيسف تطلقان حملة لحماية الاطفال

تم نشره الخميس 19 تشرين الثّاني / نوفمبر 2020 06:48 مساءً
مؤسسة نهر الأردن واليونيسف تطلقان حملة لحماية الاطفال
شعار مؤسسة نهر الاردن

المدينة نيوز :- تزامنا مع اليوم العالمي لوقاية الطفل من الإساءة (19-تشرين الثاني)، أطلقت مؤسسة نهر الأردن بالشراكة مع منظمة اليونيسف حملة مجتمعية لحماية الأطفال من الإستغلال الجنسي والتنمر عبر الإنترنت.
وتستعرض حملة #مش_صح مجموعة من الأفلام والمواد التوعوية حول نصائح وإرشادات لتمكين الأطفال والأسر واليافعين من التعامل مع مواقف قد تعرضهم إلى الإساءة عبر الإنترنت.
وتتكون مواد الحملة من 12 فيلما موجها للأطفال واليافعين وأسرهم، إضافة إلى كتاب تلوين للأطفال وكتيب إرشادي للعاملين في مجال حماية الطفل يتضمن نصائح وتوجيهات حول الوقاية من الإستغلال الجنسي والتنمر عبر الإنترنت. وحضر فعالية الإطلاق عن بعد وزير التنمية الاجتماعية أيمن المفلح، والأمين العام للمجلس الوطني لشؤون الأسرة الدكتور محمد مقدادي، ومدير إدارة حماية الأسرة العقيد فراس الرشيد، وتانيا شابويزات، ممثلة منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسف" – الأردن، والمديرة العامة لمؤسسة نهر الأردن إنعام البريشي. وقالت، تانيا شابويزات، ممثلة منظمة الأمم المتحدة للطفولة - اليونيسف: انه ونظرا لأن الأطفال يقضون وقتا أطول على الإنترنت أكثر من أي وقت مضى ، فمن المهم الحفاظ على سلامة الأطفال وحمايتهم من خلال الحماية الفعالة عبر الإنترنت. يجب تمكين الأطفال وأولياء الأمور من خلال المعرفة بالمخاطر الموجودة على الإنترنت ، والتعاون معا ، بما يمكن الحكومة ومؤسسات القطاعين العام والخاص والمجتمعات من اتخاذ تدابير لضمان تمتع الاطفال بتجربة آمنة وإيجابية عبر الانترنت." وتشير المديرة العامة لمؤسسة نهر الأردن إنعام البريشي "تنضم هذه الحملة المجتمعية التي نطلقها بالشراكة مع اليونيسف إلى منظومة خدمات متكاملة عملت نهر الأردن على تطويرها من خلال برامج حماية الطفل والتي مكنت أكثر من 16,500 مستفيد ومستفيدة هذا العام، إضافة إلى خط 110 للأسرة والطفل والذي تعامل مع أكثر من 3660 مكالمة حقيقية،" تضيف البريشي. كما يساند هذه الحملة المجتمعية مشروع "حاضنات الابتكار الاجتماعي المتنقلة" بالشراكة مع اليونيسيف ووزارة الشباب من خلال "هاكاثون شارك" والذي بهدف ضمن دورته الرابعة هذا العام إلى تحفيز الشباب واليافعين على إيجاد حلول تقنية ريادية للحد من ظاهرة الاستغلال الجنسي لأطفالنا عبر الإنترنت،" كما تقول البريشي. --(بترا)



مواضيع ساخنة اخرى