عجلون: سيدات يبتكرن وسائل جديدة لتصنيع المنتوجات الغذائية في ظل كورونا

تم نشره الجمعة 20 تشرين الثّاني / نوفمبر 2020 05:36 مساءً
عجلون: سيدات يبتكرن وسائل جديدة لتصنيع المنتوجات الغذائية في ظل كورونا
عجلون

المدينة نيوز :- نجحت سيدات وصاحبات جمعيات ومشاريع بمحافظة عجلون في ابتكار وسائل جديدة لكسب العيش وتصنيع مواد غذائية ومستلزمات للأسر وإعادة بيعها بسعر مناسب وبهامش ربح مناسب في ظل أزمة فيروس كورونا.
واكدن خلال حديثهن لوكالة الأنباء الاردنية (بترا)، ان المرأة الأردنية لها دور كبير في الحياة وخاصة خلال الوضع الحالي رغم الضعوظات النفسية والإجتماعية الملقاة عليها ولكنها تبقى الداعمة لأفراد الأسرة بالنصح والتوعية والتعامل مع هذا الوباء والإستفادة من آثار هذه الجائحة لتوفير طرق بديلة للحياة المعيشية وتحسينها.
وقالت صاحبة مشروع بيت المونة الريفي كفى الزغول، ان أزمة كورونا جعلتها تنهتج طرقًا جديدة لتسويق منتوجات مشروعها من تصنيع المأكولات الشعبية والأعشاب الطبيعية من أجل توفير مصدر دخل يساند أسرتها خاصة بمثل الظروف الحالية التي نعيشها نتيجة جائحة كورونا.
وبينت، أنها تستخدم وسائل التواصل الإجتماعي وعلاقاتها للترويج لمنتوجاتها للحصول على مردود مادي لسد احتياجات العائلة الأساسية، خاصة وأنها المعيل الوحيد لأسرتها كونها ربة بيت وأم أيتام .
بدورها، أشارت منار القضاه، وهي إحدى الشابات الطموحات التي تقوم بصناعة الحلويات من خلال غرفة خصصتها من منزل عائلتها، أن ازمة كورونا جعلتها تزيد من تواصلها مع محيطها من أجل مواصلة ممارسة هوايتها المفضلة بصناعة الحلويات بشتى أنواعها والمأكولات الشعبية وتوصيلها لطالبيها ضمن إجراءات صحية ووقائية.
وقالت نائب رئيس جمعية نساء من اجل العطاء ابتسام عزبي، ان الجائحة زادت من معرفتها بأهمية التكنولوجيا وتوظيفها لجذب الإهتمام بمنتوجات الجمعية من المخللات والمربيات وصناعة الزعتر البلدي والسماق وإستغلال منتوجات الأراضي الزراعية لتوفير المونة للبيت وتجهيز آكلات شعبية لأفراد الأسرة.