قتلن والدهن بـ 30 طعنة.. قصة الشقيقات الثلاث مع أب منحرف سلوكيا في موسكو

تم نشره الإثنين 30 تشرين الثّاني / نوفمبر 2020 04:42 مساءً
قتلن والدهن بـ 30 طعنة.. قصة الشقيقات الثلاث مع أب منحرف سلوكيا في موسكو
أخوات خاتشاتوريان

المدينة نيوز :- قبل عامين وفي يوليو 2018، عُثر على جثة ميخائيل خاتشاتوريان على درج في مبنى سكني بموسكو، مع عشرات الجروح بالسكاكين في صدره ورقبته.

وقبل ساعات قليلة من وفاته، كان قد عاد من عيادة للأمراض النفسية، واصطفت بناته الثلاث لتوبيخهن في الشقة الفوضوية وقام برش وجوههن بالفلفل -وفقًا لسجلات المحققين ومحامي بناته التي كشفت عنها وكالة CNN- أغمي على ابنته الكبرى كريستينا، المصابة بالربو.

كانت هذه الليلة وهذه الواقعة سببا فى قرار الأخوات خاتشاتوريان - كريستينا ، 19 عامًا ، وأنجلينا ، 18 عامًا ، وماريا ، 17 عامًا - بقتل والدهن، حيث هاجمنه بمطرقة وسكين وعلبة رذاذ الفلفل نفسها التي فتحها عليهم في وقت سابق.

في اليوم التالي، قُبض على الثلاثة واعترفوا بالقتل، قائلين إنهم تعرضوا لسنوات من الإساءة الجنسية والجسدية والعاطفية من والدهم، وفقًا لمحاميهم ومكتب المدعي العام الروسي.

في الصيف الماضي، تم توجيه الاتهام إلى الفتيات بتهمة القتل العمد مع سبق الإصرار، مما أثار ضجة بين النشطاء في روسيا، التي تصارع مشكلة العنف المنزلي بعيدة المدى، ولا تزال هذه القضية حديث روسيا حتى اليوم بوصفها "قضية القتل التي صدمت روسيا"، حيث أصبحت الأخوات وما يجب أن يحدث لهن من أهم مواضيع النقاش في موسكو، كما وقع أكثر من 300 ألف شخص على عريضة تطالب بالإفراج عنهم.

ماذا حدث للأب؟

في مساء يوم 27 يوليو 2018، استدعى ميخائيل خاتشاتوريان، 57 عامًا، كريستينا وأنجلينا وماريا، التي كانت قاصرًا في ذلك الوقت، واحدة تلو الأخرى إلى غرفته ووبخهن لعدم تنظيف الشقة بشكل صحيح، ورش غاز الفلفل على وجوههن.

وبعد فترة وجيزة، عندما نام، هاجمته الفتيات بسكين ومطرقة وبخاخ الفلفل، مما أصاب رأسه ورقبته وصدره بجروح قاتلة، ووجد أنه مصاب بأكثر من 30 طعنة سكين، ثم اتصلت الفتيات بالشرطة واعتقلن في مكان الحادث.

وسرعان ما كشف التحقيق عن تاريخ طويل من العنف في الأسرة، حيث كان خاتشاتوريان يضرب بناته بانتظام على مدى ثلاث سنوات، ويعذبهن، ويحتفظ بهن كسجينات، وينتهكهن جنسيا. هذه الأدلة ضد والدهن مذكورة في لوائح الاتهام.

تسليط الضوء على العنف المنزلي

وسرعان ما أصبحت القضية مشهورة في روسيا وجادل نشطاء حقوق الإنسان بأن الأخوات لم يكن مجرمات ولكنهن ضحايا، حيث لم يكن لديهن وسيلة للحصول على المساعدة والحماية من والدهن الذي أساء معاملتهن.

ومع ذلك، لا توجد قوانين تحمي ضحايا العنف المنزلي في روسيا.

وبموجب التغييرات القانونية التي أدخلت في عام 2017، فإن الجاني لأول مرة الذي يضرب أحد أفراد الأسرة، ولكن ليس بالقدر الكافي لوضعه في المستشفى، سيواجه غرامة فقط أو حتى أسبوعين في الحجز.

وعادة ما تتعامل الشرطة في روسيا مع العنف المنزلي على أنه "قضية عائلية" ، وتقدم القليل من المساعدة أو لا تقدم أي مساعدة على الإطلاق.

وكانت والدة الشقيقات الثلاث، التي عانت هي الأخرى من الضرب والإيذاء من خاتشاتوريان في الماضي، قد اتصلت بالشرطة قبل سنوات. وكذلك فعل جيران العائلة الذين كانوا خائفين منه بشدة. لكن لا يوجد دليل على أن الشرطة تصرفت في أي من نداءات المساعدة هذه.

وفي ليلة القتل، لم تكن والدة الفتيات تعيش معهن وكان خاتشاتوريان قد منع بناته من الاتصال بها .

ووفقًا للتقييمات النفسية، عاشت الفتيات في عزلة وعانين من إجهاد ما بعد الصدمة (PTSD).

ماذا حدث خلال التحقيق؟

تحركت قضية الأخوات خاتشاتوريان ببطء. لم يعدن رهن الاحتجاز ، لكنهن يخضعن لقيود: لا يمكنهن التحدث إلى الصحفيين ولا مع بعضهن البعض.

ويصر المدعون على أن قتل خاشاتوريان كان قتلًا مع سبق الإصرار، حيث كان نائمًا ونسقت الفتيات أفعالهن، وانتزعن السكين في وقت سابق من ذلك الصباح. وهن يجادلن بأن الدافع كان الانتقام.

في حالة إدانتهما بموجب هذه التهمة، تواجه الشقيقات عقوبة تصل إلى السجن لمدة 20 عامًا. ويُزعم أن أنجلينا كانت تستخدم المطرقة، وسكين الصيد ماريا وكريستينا برذاذ الفلفل.

وقال المحامون إن القتل كان في الواقع دفاعا عن النفس. في الواقع، يسمح القانون الجنائي الروسي بالدفاع عن النفس ليس فقط في حالات الاعتداء الفوري، ولكن في حالات "الجريمة المستمرة"، مثل حالة الرهان يتم تعذيب الضحية.

ويصر الدفاع على أن الشقيقات كن ضحايا "لجريمة مستمرة" وبالتالي يجب إطلاق سراحهن ويأمل المحامون في إسقاط القضية ، حيث أكد التحقيق إساءة خاتشاتوريان الواسعة النطاق تجاه بناته التي يعود تاريخها إلى عام 2014.

ويريد نشطاء حقوق الإنسان والعديد من الروس الآن تغيير القانون واتخاذ تدابير مثل الملاجئ الممولة من الدولة ، والأوامر التقييدية والدورات التدريبية لإدارة السلوك العدواني للمعتدين.



مواضيع ساخنة اخرى
بعد سلسلة من المنخفضات الجوية امتداد متوقع للمرتفع الجوي السيبيري إعتباراً من الخميس بعد سلسلة من المنخفضات الجوية امتداد متوقع للمرتفع الجوي السيبيري إعتباراً من الخميس
السفيرة الأردنية في واشنطن تشارك في حفل تنصيب الرئيس الأميركي السفيرة الأردنية في واشنطن تشارك في حفل تنصيب الرئيس الأميركي
الظروف الجوية توقف ضخ المياه من محطة الزارة لمناطق في عمان الظروف الجوية توقف ضخ المياه من محطة الزارة لمناطق في عمان
اتفاق على مهلة لفصل الخطوط بعد انتهاء الاشتراك اتفاق على مهلة لفصل الخطوط بعد انتهاء الاشتراك
إطلاق دليل عودة الطلبة إلى المدارس في الفصل الثاني إطلاق دليل عودة الطلبة إلى المدارس في الفصل الثاني
طوقان: “تفسير القوانين” لا يجيز الكشف عن رواتبنا طوقان: “تفسير القوانين” لا يجيز الكشف عن رواتبنا
الملكية الأردنية : تضمين تذاكر السفر قيمة فحص كورونا الملكية الأردنية : تضمين تذاكر السفر قيمة فحص كورونا
عبيدات يتحدث عن وفاة طبيبة بعد عملية شفط ... وعن المسجلين بلقاح كورونا عبيدات يتحدث عن وفاة طبيبة بعد عملية شفط ... وعن المسجلين بلقاح كورونا
صدور تفاصيل المناطق المشمولة بتوقعات تساقط الثلوج الاربعاء صدور تفاصيل المناطق المشمولة بتوقعات تساقط الثلوج الاربعاء
السفارة الأميركية في الاردن تدعو المسافرين للولايات المتحدة لإجراء فحص كورونا السفارة الأميركية في الاردن تدعو المسافرين للولايات المتحدة لإجراء فحص كورونا
كشوف رواتب العاملين للشهر الحالي تتضمن الزيادات والعلاوات الموقفة سابقا كشوف رواتب العاملين للشهر الحالي تتضمن الزيادات والعلاوات الموقفة سابقا
الأمن العام يفتح باب التجنيد (تفاصيل) الأمن العام يفتح باب التجنيد (تفاصيل)
صدور تعليمات معدلة لعلاوة غلاء المعيشة للمتقاعدين صدور تعليمات معدلة لعلاوة غلاء المعيشة للمتقاعدين
الحكومة ترد على النائب ابو صعيليك حول نفق خريبة السوق الحكومة ترد على النائب ابو صعيليك حول نفق خريبة السوق
300 مليون دينار تكلفة اعادة تأهيل طريق بغداد الدولي 300 مليون دينار تكلفة اعادة تأهيل طريق بغداد الدولي
إربد : الاشغال المؤقتة 20 عاما لأردني قتل زوجته مستغلاً صورة "سيلفي" إربد : الاشغال المؤقتة 20 عاما لأردني قتل زوجته مستغلاً صورة "سيلفي"