وزارة الشباب تبقي على جذوة الحركة الشبابية وتوظفها لمواجهة كورونا

تم نشره الخميس 31st كانون الأوّل / ديسمبر 2020 09:39 مساءً
وزارة الشباب تبقي على جذوة الحركة الشبابية وتوظفها لمواجهة كورونا
شعار وزارة الشباب

المدينة نيوز :-  رغم تداعيات جائحة فيروس كورونا وظلاله على المشهد الشبابي الا ان الحركة الشبابية في مجتمع جله من فئة الشباب ظلت حاضرة بقوة في نشاطاتها وعطائها سيما وأن الوزارة نجحت في اجتراح حلول لإدامة سيرورة النشاط الشبابي في مواجهة تأثيرات الجائحة على المجتمع عمومًا وشريحة الشباب بشكل خاص.
وأثرت جائحة كورونا بشكل ملحوظ على الأنشطة الشبابية المحلية في عام 2020، وتراجعت الأنشطة والفعاليات الشبابية بالمملكة نتيجة تداعيات الفيروس، ما دفع الوزارة إلى إلغاء العديد من الأنشطة المحلية والمشاركات الخارجية متجهة الى أدوات التكنولوجيا، عبر وسائل الاتصال المرئي ووسائط التواصل الرقمي، فيما عملت المراكز الشبابية على تنظيم انشطتها وفق بروتوكولات صحية صارمة وعبر منصات الكترونية. وكانت الوزارة، أطلقت العديد من المشروعات والمعسكرات واللقاءات والمبادرات والدورات التمكينية والتوعوية عبر الوسائط الرقمية، والوجاهية ضمن اشتراطات البروتوكولات الصحية، والتي استهدفت شريحة الشباب في المجتمع الاردني في مختلف المحافظات وعبر مراكزها الشبابية والمؤسسات التي تتبع لها.
وركزت وزارة الشباب وبالتعاون مع وزارات وهيئات ومؤسسات رسمية وأهلية ودولية في مشروعاتها وبرامجها ودوراتها التي اطلقتها خلال عام 2020 على إكساب فئة الشباب المهارات والمعارف وبناء القدرات التي تسهم في تمكينهم اقتصاديا من خلال ريادة الاعمال وخلق مشاريع ابتكارية من واقع التحديات وفي مختلف المجالات.
وفي هذا الإطار اطلقت الوزارة الملتقى الوطني الوطني للرياديين والمبتكرين الشباب في كانون الثاني الماضي بالتعاون مع وزارة الاقتصاد الرقمي، ومبادرة حلول المستقبل، والبرنامج الوطني للتعريف بالاستراتيجية الوطنية للشباب، ودورات تأهيل قيادات الصف الثاني، ونموذج محاكاة برلمان الشباب العربي، ومبادرة جيل الإعلام، ومبادرة "شارك اردن مبتكر"، وبرنامج "تحدي اردن مبتكر".
وفي ظل تداعيات كورونا واثرها على المجتمع خصوصًا فئة الشباب، أطلقت الوزارة الحملة الوطنية للوقاية من الفيروس على مواقع التواصل الاجتماعي التابعة للوزارة، وحملات توعية تتضمن ارشادات للوقاية من الفيروس، وبرامج توعوية حول كورونا بلغة الاشارة، ودليلًا الكترونيًا شاملًا للشباب لاستثمار اوقات الفراغ بصورة إيجابية والعمل عن بعد في ظل الظروف الاحترازية التي اتخذتها الحكومة للحيلولة دون انتشار الوباء، إضافة الى إطلاق منصات وبرامج تسهم في تعزيز الجانب الوقائي والتوعوي وتقديم المبادرات والمقترحات لمرحلة ما بعد كورونا، ودورات التطوع في إدارة الازمات، ودليلًا شبابيًا لتنمية قدرات ومواهب الشباب من خلال الدورات الالكترونية، وبرنامج حاضنات الابتكار الاجتماعي بالتعاون مع (اليونسيف)، ومشروع بنك التطوع الاردني، وجائزة ولي العهد للعمل التطوعي، ومبادرة "آزاد لذوي الاحتياجات الخاصة" .
كما اطلقت الوزارة معسكرات الحسين للعمل التطوعي والبناء الرقمية، ومخيم الشباب الأردني للريادة المجتمعية، ومشروع "صوتك بكرا بفرق"، ومعسكر "انماط الحياة الصحية لذوي الاعاقات"، وملتقى همم للمبادرات التطوعية والانسانية"، ومشروع الحكومة الشبابية والبرلمان الشبابي، وميثاق الشباب بالعمل الانساني.
ووقعت الوزارة العديد من الاتفاقيات التي تسهم في إكساب الشباب مهارات وقدرات وترفع من قدراتهم ومنها اتفاقيتا تعاون لتنمية وتطوير فكر الشباب مع مركز العالم العربي للتنمية الديمقراطية وحقوق الانسان، ومع مؤسستي نهر الاردن والملك الحسين في إطار التعاون الشبابي، ومع شركة "إتش آر استراتيجيكا للاستشارات" الكندية للتعاون في مجال الدورات التأهيلية لسوق العمل للشباب، ومع الصندوق الهاشمي لتنمية البادية للتعاون في المجال الشبابي، ومع منظمة جالاكسي للتدريب وتكنولوجيا المعلومات للتعاون في مجال الذكاء الاصطناعي.
وكان عدد من الشباب الأردني حقق انجازات وتميزا على المستوى العربي منهم عبدالرحمن الشويكي الذي فاز بالمركز الاول في مسابقة الفن الواقعي ضمن محور الفنون البصرية بجائزة الدوحة للابداع الشبابي في ختام فعاليات الدوحة عاصمة للشباب الاسلامي، كما تم تكريم الشاب قصي عماد ابو شهاب في ذات الفعالية.
--(بترا)



مواضيع ساخنة اخرى