تطور خطير.. طائرة إثيوبية تخترق حدود السودان

تم نشره الأربعاء 13 كانون الثّاني / يناير 2021 03:29 مساءً
تطور خطير.. طائرة إثيوبية تخترق حدود السودان
عناصر من الجيش السوداني

المدينة نيوز :- التوتر يشتعل رويدا رويدا بين السودان وإثيوبيا حول ملف الحدود الملتهبة بين البلدين، أعلنت الخارجية السودانية، اليوم الأربعاء، اختراق طائرة عسكرية إثيوبية الحدود، الأمر الذي يمكن أن تكون له عواقب خطيرة، ويتسبب في المزيد من التوتر في المنطقة الحدودية.

ودانت الخارجية السودانية هذا التصعيد من الجانب الإثيوبي، مطالبة بعدم تكرار مثل هذه الأعمال العدائية مستقبلاً، "نظرا لانعكاساتها الخطيرة على مستقبل العلاقات الثنائية بين البلدين وعلى الأمن والاستقرار في منطقة القرن الإفريقي".

إلى ذلك، قال رئيس مفوضية الحدود السودانية معاذ تنقو إن التعديات الإثيوبية على الأراضي السودانية بدأت منذ العام 1957 في خرق واضح لاتفاقيات الحدود التاريخية بين البلدين، مشيرا إلى وجود أطماع اثيوبية قديمة في الأراضي الزراعية السودانية.

وأضاف أإن التعديات الإثيوبية في البداية كانت من خلال ثلاثة مزارعين ثم زادت التعديات على مر التاريخ حتى وصل عددهم إلى ما يزيد عن 10 آلاف مزارع حاليا.

"نمتلك الوثائق"

واتهم رئيس المفوضية القومية للحدود خلال تقديمه تنويراً للسفراء والدبلوماسيين وممثلي المنظمات الدولية والإقليمية المعتمدين بالسودان، إثيوبيا بالتملص من التزاماتها بخصوص اتفاقيات الحدود المحسوم أمرها منذ العام 1903م.

كما أوضح امتلاك السودان كل الوثائق والمستندات المؤيدة لموقفه وسيادته على الأراضي التي دخلتها القوات المسلحة السودانية.

وأكد تنقو إقرار الحكومة الإثيوبية بصحة موقف السودان بشأن ملكية الأراضي المذكورة، منوها إلى أن جميع اجتماعات اللجان طوال الفترة الماضية لم يتم التطرق فيها إلى إعادة النظر في إتفاق الحدود وأن الحكومة الإثيوبية مقرة بالحدود التاريخية وفقا لترسيم المجر قوين .

وأوضح رئيس مفوضية الحدود بالسودان، أنه "كان دائماً يقال لنا في كل جولة مفاوضات إن التعديات من عصابات متفلتة"، لافتا إلى أن ادعاءات إثيوبيا بأنها لم تكن طرفا في اتفاقية العام 1902 غير صحيحة ولدينا ما يثبت ذلك.

وأشار إلى أن السودان التزم بسداد تكلفة وضع العلامات حال تعذر إثيوبيا، مشددا على أن الحدود لم تكن يوما محل نزاع.

"السودان استولى على معسكرات"
في المقابل، قال السفير الإثيوبي في السودان إن اتفاقية العام 1902 تمت دون تفويض من إثيوبيا، مشيرا إلى أن الرائد جوين الذي قام بترسيم الحدود عام 1902 تحامل على الجانب الإثيوبي.

واتهم سفير إثيوبيا الجيش السوداني بالاستيلاء على 9 معسكرات إثيوبية منذ نوفمبر الماضي، مشددا على أن ما قام به الجيش السوداني سيؤدي إلى الإضرار بعلاقة البلدين.

كما شدد على ضرورة أن تحل قضية الحدود بشكل ودي بصورة عاجلة.

"تهديدات لا تجدي نفعا"
في سياق التوتر، أكدت مصادر رسمية سودانية للعربية، اليوم الأربعاء، أن "التهديدات الإثيوبية لا تجدي نفعا"، مؤكدة في الوقت عينه أن الخرطوم ملتزمة بحل الخلاف عبر الحوار، مشددة على أن القوات العسكرية السودانية متواجدة في أراضٍ سودانية وفق القانون الدولي.

وأشارت إلى أن إثيوبيا تطمع في أراضينا وتريد فرض إرادتها. كما أكدت أن الجيش السوداني قادر على دحر أي محاولة لاختراق الحدود.

بدوره، أكد المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء عبدالله حمدوك في اتصال مع العربية أن قرار الخرطوم واضح تجاه مسألة حفظ السيادة وحل المشاكل بالحوار

كما أوضح أن القوات السودانية تتواجد في أراض سودانية ولا تنوي شن حروب.

أتى ذلك، بعد أن حذرت إثيوبيا أمس من نفاد صبرها إزاء استمرار جارتها في الحشد العسكري في منطقة حدودية متنازع عليها رغم محاولات نزع فتيل التوترات عبر الطرق الدبلوماسية.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإثيوبية دينا مفتي للصحافيين، خلال مؤتمر صحافي في أديس أبابا "يبدو أن الجانب السوداني يسبق ليشعل الموقف على الأرض". وأضاف "هل ستبدأ إثيوبيا حربا؟ حسنا، نحن نقول دعونا نعمل بالدبلوماسية". وتابع متسائلاً "إلى أي مدى ستواصل إثيوبيا حل المسألة باستخدام الدبلوماسية؟ كل شيء له حد".

"لا نريد حربا"
في حين شدد وزير الإعلام السوداني والمتحدث باسم الحكومة فيصل محمد صالح على أن بلاده لا تريد حربا مع إثيوبيا، لكن قواتها سترد على أي عدوان. وقال لرويترز "نخشى أن تكون هذه التصريحات تستبطن مواقف عدوانية على السودان. نطالب إثيوبيا بوقف الهجوم على الأراضي السودانية والمزارعين السودانيين".

يشار إلى أنه بسبب النزاع المستمر منذ عقود على منطقة "الفشقة"، وهي أرض ضمن الحدود الدولية للسودان يستوطنها مزارعون من إثيوبيا منذ وقت طويل، اندلعت اشتباكات بين قوات البلدين استمرت لأسابيع في أواخر العام الماضي.

ليعلن لاحقا السودان (في31 ديسمبر ) أنه بسط سيطرته على كل الأراضي السودانية في المنطقة، فيما اتهمته إثيوبيا باستغلال انشغال قواتها في صراع تيغراي لاحتلال أراض إثيوبية ونهب ممتلكاتها.

إلى ذلك، تأتي تلك التوترات على الحدود في وقت تحاول فيه إثيوبيا والسودان ومصر حل خلاف ثلاثي حول سد النهضة الإثيوبي.



مواضيع ساخنة اخرى
الحكومة ترد على النائب ابو صعيليك حول نفق خريبة السوق الحكومة ترد على النائب ابو صعيليك حول نفق خريبة السوق
300 مليون دينار تكلفة اعادة تأهيل طريق بغداد الدولي 300 مليون دينار تكلفة اعادة تأهيل طريق بغداد الدولي
إربد : الاشغال المؤقتة 20 عاما لأردني قتل زوجته مستغلاً صورة "سيلفي" إربد : الاشغال المؤقتة 20 عاما لأردني قتل زوجته مستغلاً صورة "سيلفي"
الملك وولي العهد يستقبلان السيسي الملك وولي العهد يستقبلان السيسي
الرصيفة : مواطن يقتل زوجته وابنه رميا بالرصاص الرصيفة : مواطن يقتل زوجته وابنه رميا بالرصاص
اسماء : تعرف على المناطق المتوقع تساقط الثلوج فيها اسماء : تعرف على المناطق المتوقع تساقط الثلوج فيها
تفاصيل خطة «التعليم العالي» للعودة إلى التدريس تفاصيل خطة «التعليم العالي» للعودة إلى التدريس
الهناندة : لا إلزام لشركات الاتصالات بمدة فصل الخط بعد انتهاء الاشتراك الهناندة : لا إلزام لشركات الاتصالات بمدة فصل الخط بعد انتهاء الاشتراك
عبيدات : الفحص السريع لكورونا أصبح متوفراً بكميات كبيرة في الأردن عبيدات : الفحص السريع لكورونا أصبح متوفراً بكميات كبيرة في الأردن
عمان : الامن يفرق شبانا تجمعوا للاحتفال بفوز الوحدات عمان : الامن يفرق شبانا تجمعوا للاحتفال بفوز الوحدات
وفاة محكوم بقضية تهديد السفارة الاسرائيلية داخل سجن الموقر وفاة محكوم بقضية تهديد السفارة الاسرائيلية داخل سجن الموقر
" المهندسين الوراثيين": العمر المتبقي لكورونا أقل من شهرين " المهندسين الوراثيين": العمر المتبقي لكورونا أقل من شهرين
قبيلات: جميع الامتحانات المدرسية ستكون وجاهية قبيلات: جميع الامتحانات المدرسية ستكون وجاهية
قبيلات : توقع عودة كافة الطلبة إلى مدارسهم في 7 من آذار المقبل وبأسلوب التناوب قبيلات : توقع عودة كافة الطلبة إلى مدارسهم في 7 من آذار المقبل وبأسلوب التناوب
رسالة من وزارة التربية لكافة الطلبة رسالة من وزارة التربية لكافة الطلبة
عمان : وفاة طفلة بحريق منزل في ماركا عمان : وفاة طفلة بحريق منزل في ماركا
بدء نقل أمتعة ترمب قبيل مغادرته البيت الأبيض