مذكرة تفاهم بين اليرموك وشركة المدن الصناعية الأردنية

تم نشره الثلاثاء 19 كانون الثّاني / يناير 2021 05:43 مساءً
مذكرة تفاهم بين اليرموك وشركة المدن الصناعية الأردنية
شعار جامعة اليرموك

المدينة نيوز :-  وقع رئيس جامعة اليرموك، الدكتور نبيل الهيلات، ومدير عام شركة المدن الصناعية الأردنية، عمر جويعد، مذكرة تفاهم في مجال التعاون لعقد الدورات والورش التدريبية وإعداد الاستشارات والخدمات الفنية المختلفة، وإتاحة فرص التدريب لطلبة الجامعة في الشركة.
وبحسب بيان للشركة اليوم الثلاثاء، تستند الاتفاقية إلى أهمية الربط بين الجامعات الأردنية والقطاع الصناعي ضمن خططهما الاستراتيجية بما يسهم في دعم التنمية الصناعية وزيادة القيمة المضافة المحلية والنهوض بالاقتصاد الوطني، وذلك من خلال إيجاد منظومة متكاملة تعمل على تطوير قدرات كافة الأطراف المعنية وإيجاد حلول إبداعية، بالإضافة لتوجيه المشاريع والأنظمة والأبحاث العلمية الجامعية نحو تلبية احتياجات القطاع الصناعي وتطوير تنافسيته.
وتنص بنود مذكرة التفاهم على التعاون في عقد الدورات والورش التدريبية وتقديم وإعداد الاستشارات والخدمات الفنية المختلفة، وإمكانية الاستعانة بخبرات أعضاء هيئة التدريس والعاملين لدى جامعة اليرموك للمشاركة في عقد البرامج التدريبية من استشارات، ودورات ودبلومات تدريبية للعاملين لدى شركة المدن الصناعية الأردنية، والخدمات الفنية التي تنفذها الشركة، بعد الاتفاق بين الجامعة والشركات المعنية على التفاصيل الإدارية والمالية لهذه البرامج.
كما تنص المذكرة على التعاون بين الجانبين من أجل إيجاد آليات الدعم المالي والتمويل لتنفيذ المشاريع البحثية المشتركة بين أعضاء الفريقين من مختلف الصناديق والجهات الداعمة والمانحة المحلية والخارجية، بالإضافة إلى إتاحة فرص التدريب لدى الشركة أمام طلبة الجامعة والتعاون في امكانية تنفيذ ودعم مشاريع التخرج ورسائل الماجستير والدكتوراه ذات الاهتمام المشترك.
وأكد الهيلات، خلال حفل توقيع مذكرة التفاهم، حرص جامعة اليرموك على تفعيل الشراكة الحقيقية مع مختلف مؤسسات القطاع الصناعي في الأردن، وذلك تجسيداً لتوجيهات قائد المسيرة جلالة الملك عبد الله الثاني في جسر الفجوة بين الأكاديميا والصناعة، ولما لهذه الشراكة من دور فاعل في دفع عملية التنمية المستدامة في مختلف القطاعات، لافتاً إلى أهمية تسخير العلوم والمعارف العلمية والأكاديمية والاستفادة منها في حل مواجهة العقبات التي قد تواجه مؤسسات هذا القطاع على المستوى الاقتصادي والإداري والاجتماعي، وتطوير الخدمات التي تقدمها القطاعات الصناعية والخدمية في الأردن من أجل إحداث التغيير والتطوير المنشود لمجتمعنا الأردني وتحسين الخدمات المقدمة لأبنائه.
وأضاف أن جامعة اليرموك تحرص على التعاون مع كافة المؤسسات الوطنية في مجال توفير فرص التدريب لطلبتها في كافة المجالات من أجل دعم الجانب المعرفي لديهم وصقل مهاراتهم في التعامل مع متطلبات سوق العمل ورفع مستوى تنافسيتهم فيه، وإمكانية فتح المجال أمامهم لإثبات قدراتهم وامكانية الحصول على فرص عمل تلبي طموحاتهم بعد التخرج، مشيراً إلى أن الجامعة تولي عملية تطوير البحث العلمي وتنفيذ المشاريع العلمية من قبل أعضاء الهيئة التدريسية فيها جل عنايتها واهتمامها، وتحرص على توفير البيئة العلمية السليمة المحفزة للإبداع والابتكار وخاصة في ظل ما يشهده عصرنا الحاضر من تطورات علمية هائلة بسبب ثورة الاتصالات والتكنولوجيا.
وأعرب الهيلات عن استعداد اليرموك لتقديم كافة خبراتها في مختلف المجالات وتشكيل خلية عمل مشتركة لوضع خطة عملية قابلة للقياس ضمن جدول زمني محدد لتنفيذ المشاريع المشتركة وإجراء البحوث العلمية التطبيقية التي تعود بالنفع على الجامعة واساتذتها وطلبتها من جهة، وعلى الشركة من جهة أخرى، وتسهم في خدمة المجتمع وأبنائه. من جانبه، أعرب جويعد عن سعادته بالشراكة مع جامعة اليرموك التي تحتضن العديد من الكفاءات العلمية المتميزة في مختلف المجالات، وتعد صرحا علميا رائدا على مستوى الأردن، ويحظى خريجوها بسمعة علمية وعملية متميزة على المستوى المحلي والإقليمي، لافتا إلى أن الشركة ومن خلال تعاونها مع الجامعات الأردنية تهدف إلى تعظيم الفائدة من الجهود البحثية لطلبة الجامعات الأردنية في إنارة درب الصناعة الوطنية، مشددا على أن الشركة لن تألو جهدا في رعاية واحتضان الكفاءات الأردنية المتميزة الشابة من خريجي الجامعات وتوفير فرص العمل لهم.
وقال إن الشركة ومن خلال التعاون مع القطاع الأكاديمي تسعى لإجراء الدراسات البحثية الهادفة غلى تسليط على التحديات التي تواجه القطاع الصناعي، ومن أهمها دراسة اسباب عزوف الشباب عن بعض المهن الصناعية واقتراح الحلول المناسبة لهذه المشاكل، جنبا إلى جنب مع دراسة واقع المؤسسات والشركات الصناعية وتذليل العقبات الإدارية والتسويقية التي قد تواجهها بما يسهم في تطوير أداء هذه المؤسسات وتحسين الخدمات التي تقدما بما يرتقي بمستوى الصناعات الوطنية.
وأشار جويعد إلى أن الشركة وبعد مرور 40 عاماً على تأسيسها تضم 10 مدن صناعية تنتشر في مختلف مناطق المملكة وتضم 25 بالمئة من الصناعات التحويلية في الأردن، وأن إنتاج هذه المدن يشكل 30 بالمئة من صادرات المملكة الكلي، لافتا إلى أن الشركة ومن خلال مدنها الصناعية توفر المئات من فرص العمل في مختلف المجالات سنويا ومن هنا جاءت فكرة الشراكة مع الجامعة من أجل استقطاب خريجيها المتميزين، وتوفير الفرصة لطلبتها للانخراط في ميدان العمل والتعرف على واقعه ومتطلباته، بالإضافة إلى دعم الباحثين من الطلبة لإجراء بحوثهم العلمية، وخاصة في مجالات الاقتصاد والتسويق، والهندسة، والعلوم الاجتماعية والنفسية. وحضر حفل توقيع مذكرة التفاهم نائبا رئيس الجامعة، الدكتور موفق العموش، والدكتور رياض المومني، وعدد من المسؤولين من الجانبين.
--(بترا)