دورتان تدريبيتان حول توثيق قصص العنف الأسري

تم نشره الأربعاء 20 كانون الثّاني / يناير 2021 08:08 مساءً
دورتان تدريبيتان حول توثيق قصص العنف الأسري
تعبيرية حول العنف الاسري

المدينة نيوز :-  عقدت جمعية معهد تضامن النساء الأردني، دورتين تدريبيتين حول آليات توثيق ورصد قصص العنف الأسري والتحرش الجنسي وأفضل الممارسات والمنهجيات بالتعامل معها ومع التوقيف الإداري.
وشارك في الدورتين، اللتين عقدتهما تضامن في مقرها خلال الفترة من 18- 20 من شهر كانون الثاني الجاري، متبعة الإجراءات الاحترازية الصحية لجائحة كورونا، 40 متدربة من الأمن العام ووزارة التنمية الاجتماعية ومؤسسات مجتمع مدني معنية بالتعامل مع حالات العنف الأسري، وبواقع 20 متدربة لكل دورة.
ويأتي هذا التدريب ضمن برنامج بناء القدرات التي تنفذها الجمعية في إطار مشروع "دعم ومساندة النساء والفتيات خريجات دور الرعاية الاجتماعية ومراكز الإصلاح والتأهيل"، الذي تدعمه منظمة سيرجر العالمية بالتعاون وبالشراكة مع جهات حكومية ومجتمعية معنية.
وقالت مستشارة الجمعية الخبيرة القانونية المحامية إنعام العشا، إن الهدف من البرنامج بناء قدرات كوادر المؤسسات المعنية على كتابة التقارير المؤثرة التي تعكس الصورة الحقيقية للعنف ضد النساء بلغة مؤثرة حساسة وموضوعية، بحيث يُمكن على أساسها بناء برامج التدخّل المناسبة.
وقدّمت العشا، لآليات ومهارات الرصد والتوثيق الخاصة بقضايا العنف الأسري والتحرش الجنسي من منظور النوع الاجتماعي، والمعايير والقوانين الدولية، والقوانين والتعليمات والأنظمة الوطنية التي تحكمها والممارسات الواقعية، تخللها عرض لقضايا واقعية تعاملت معها الجمعية، واللجنة الوطنية الأردنية لشؤون المرأة، والأمن العام ووزارة التنمية الاجتماعية مشيرة إلى أن التوثيق التلفزيوني يعتبر الأمثل لذلك.
وتناول الخبير من وزارة التنمية الاجتماعية سالم السواعير، كيفية إجراء المقابلة النموذجية مع ضحايا العنف الأسري، والنماذج والأساليب التي تتبعها وزارة التنمية الاجتماعية وإدارة حماية الأسرة، تخللها الإشارة الى جهود إدارة حماية الأسرة ووزارة التنمية في التعامل مع حالات العنف الأسري التي تنامت خلال فترة الإغلاقات أثناء جائحة كورنا.
وعرضت الممثلة عن مديرية حقوق الإنسان في وزارة الداخلية رنا الطورة، أبرز التحديات والإجراءات في التعامل مع الموقوفات إداريا، وذلك استنادا إلى قانون منع الجرائم للعام 1954 ونظام التشكيلات الإدارية.
وقدّمت المختصة بالطب الشرعي الدكتورة إسراء الطوالبة، تقارير الطب الشرعي أمام القضاء في قضايا العنف المبني على النوع الاجتماعي، فيما تناولت الجلسات الأخرى، كيفية تحويل قصص ضحايا العنف الأسري إلى رسائل إعلامية مؤثرة، والأسس والمعايير المهنية المنهجية للتوثيق الأمثل والمؤثر لقصص الضحايا، ودور الإعلام المساند في دعم قضايا العنف الأسري.
--(بترا)