ارتخاء في التعامل مع كوفيد 19

تم نشره الخميس 21st كانون الثّاني / يناير 2021 12:55 صباحاً
ارتخاء في التعامل مع كوفيد 19
خالد الزبيدي

بعد عام صعب من التعامل مع فيروس كوفيد19، الا ان هناك ارتخاء في التحوط والالتزام بالتباعد والتعقيم والى حد ما ارتداء الكمامات، كما ان شركات ومؤسسات كبيرة تستقبل يوميا الالاف من المراجعين اوقفت على سبيل المثال اجهزة التعقيم خلال المدخل الرئيسي، علما بأن المعدات والتجهيزات للتعقيم موجودة ..واصبحت بمثابة ديكور، اما المعقمات فهي غير متوفرة كما يجب لحماية المراجعين والعاملين، لذلك ان التخلص من الوباء يتطلب الاستمرار بالالتزام بكافة المعايير المعتمدة.
من جهة اخرى نجد تباطؤا في عملية تقديم اللقاح المعتمد سواء الصيني و/ او فايزر او مودرنا، فالوقت غاية الاهمية لذلك ان ما تم انجازه في هذا المجال اقل من المتوقع، ولم توضح وزارة الصحة مدى توفر اللقاحات ونوعها، خصوصا وان غالبية المعنيين باللقاحات يفضلون الصيني نظرا لانخفاض كلفته الى جانب سهولة تخزينه اذ لا تحتاج الى درجات حرارة متدنية بالمقارنة مع فايزر.
السلطات الصحية تمطرنا يوميا بتقارير تعلن عن أعداد المصابين والمتعافين ومن يرقدون على اسرة الشفاء وكذلك المتوفين رحمهم الله عز وجل، لذلك نأمل ان يتم اكمال المشهد بالافصاح عن عدد اللذين تلقوا اللقاح ونوعيته وخطة الوزارة بشانه خلال الاشهر المقبلة، اما التذرع بتكاليف المطاعيم فهي غير منطقية خصوصا وان موازنة الدولة والوحدات المستقلة تزيد عن 11.3 مليار دينار، وان تخصيص عشرة ملايين دينار لتمويل اعطاء اللقاحات امر حيوي، كما ان هناك مواطنين قد لا يستطيعوا دفع ثمن اللقاح وهناك اخرون قادرون على ذلك، فالهدف الاكبر هو تقليح اكبر عدد ممكن من المواطنين تمهيدا لاغلاق هذا الملف.
من المواضيع التي اربكت المشهد المتعلق باللقاحات ليس محليا فقط وانما اقليميا وعلى المستوى الدولي اذ تم بث مواضيع وفيديوهات غير مسندة تحبط العامة في التعامل مع اللقاحات لكنها اثرت بشكل مباشر او غير مباشر على العامة، وزاد هذا الارباك تعدد مصادر اللقاحات من ( الصيني، الالماني، والامريكي والروسي)، وكل دول منتجة تعلن ان منتجاتها الافضل، وان اللقاح قادر على توفير حماية من مخاطر الفيروس المتحور، وفي نفس الوقت لم نجد افصاحات رسمية كافية بشأن هذه المواضيع لبناء مواقف سليمة تجاه هذه اللقاحات ومدى حدود مسؤولية منتجي ومصدري هذه اللقاحات.
الالتزام بمعايير السلامة والصحة وتقديم اللقاحات خلال الاشهر القليلة المقبلة مهم لتحسين اداء القطاعات الاقتصادية، وتمكين الجميع العودة لاعمالهم بشكل آمن، عندها نستطيع القول اننا نضع ملف كوفيد 19 خلفنا تدريجيا، وهذا رهن بتعاون وطني عام .. حكومة ومؤسسات وشركات وافرادا.

ادستور