الغاء تصنيف جماعة الحوثي كمنظمة ارهابية .. لماذا ؟

تم نشره الأحد 24 كانون الثّاني / يناير 2021 12:23 صباحاً
الغاء تصنيف جماعة الحوثي كمنظمة ارهابية .. لماذا ؟
د. فطين البداد

كما كان متوقعا ، فإن الأمم المتحدة رسميا وعلى لسان أعلى مسؤوليها وكذلك منظماتها العاملة في اليمن " دبت الصوت " رافضة تصنيف الولايات المتحدة لجماعة الحوثي كمنظمة ارهابية ، بزعم أن من شأن ذلك أن يؤثر على ايصال المساعدات للشعب اليمني .

إدارة بايدن ،من جهتها ، أعلنت أنها ستراجع هذا التصنيف ، وكذلك قال وزير الخارجية الأمريكي الجديد ، ما يعني عودة ذات السياسة التي انتهجتها إدارة أوباما  .

قلنا في مقالات سابقة ، ومنذ سنوات ، بأن هناك  مؤامرة دولية على اليمن ، وبأن تواطؤا  واضحا  تم تسجيله بين مبعوثي الأمم المتحدة إلى هذا البلد ، ومن  يراجع تصريحات مارتن غريفيت عند تصنيف الحوثيين الأخير ورفضه القاطع له وزعمه بأن المجاعة ستتسع في اليمن يدرك بأن المبعوث الأممي  الذي منع تحرير الحديدة عندما كانت على وشك السقوط بيد المقامة اليمنية  وقوات التحالف العربي آنذاك ، يقف مع الحوثيين  رغم كل ما قيل عن انتقادات هنا وهناك ،  مع أن المنظمات الانسانية التابعة للأمم المتحدة   سبق وأعلنت اكثر من مرة بأن جماعة الحوثي يسرقون المساعدات الانسانية   لدعم ما يسمونه المجهود الحربي .

 موقف غريفت فضح حجم التآمر الذي يتعرض له اليمن ، والذي لا يراد  له أبدا ان يتحرر من الاحتلال الايراني  لأسباب سياسية واقتصادية ومصالح دولية  متقاطعة  وكل حسب أهدافه ومراميه ، وعما  قليل سيرفع بايدن تصنيف جماعة الحوثي كمنظمة ارهابية كما وعد ..

 ولكي لا أعيد ما قلته مرارا عن هذه العصابة الاجرامية وعن تواطؤ مارتن غريفت هذا مع الحوثيين ضد الحكومة اليمنية   وضد قوات التحالف العربي اعيد نشر مقال  نشره موقع جي بي سي  بتاريخ 13 يناير - كانون ثاني من عام 2019 لعلي فيه أكون قد وضعت  بعض النقاط على الرفض الأممي المريب لتصنيف الحوثي كجماعة ارهابية : 

 

اليمن وغريفيت .. ذاب الثلج وبان المرج 

لا يخفى على كل مراقب حجم الاستغباء الذي ينتهجه مبعوث الامم المتحدة الى اليمن البريطاني مارتن غريفت ( عينه انطونيو غوتيريس مبعوثا أمميا بتاريخ 13 - 2 - 2018 ووافق عليه مجلس الامن بعد يومين من تعيينه) والذي جاء يبيع الماء في حارة السقائين كما علق صحفي يمني يتبع الحكومة الشرعية .

الرجل لا يريد ان يعترف بخرق الحوثيين للهدنة في الحديدة التي يتمترس بها مئات المرات في مهمته المستحيلة ، ونراه يحاول الهروب من كل استحقاق بالحديث عن التزام الطرفين " الشرعيين " متناسيا بأن هناك طرفا واحدا شرعيا اسمه الدولة اليمنية ، والمقاومة اليمنية التي تتبع لها ومن يؤازرها من قوى مختلفة ، وبأن الحوثيين فصيل لا يتعدى 1 % من مجموع الشعب اليمني ، وبرغم ذلك يصر على عدم تسمية الأشياء بمسمياتها ونراه يطلق على الحوثيين " انصار الله " في إطراء خبيث يصدر لأول مرة من مبعوث يمثل أمين عام النظام الدولي .

هو لا يريد التدخل في اليمن من اية جهة ، بمن فيها تلك التي استنجدت بها الحكومة اليمنية الشرعية ، ونراه يغفل ملالي ايران الذين يقفون وراء الأزمة وكل هذا الخراب والدمار الذي أصاب اليمن غير السعيد بفضل الفصيل الامامي المتخلف ، وبجهد هكذا مبعوثين وهكذا أمم متحدة متحاملة ومتواطئة .

لا يختلف غريفت عن غيره من مبعوثين سبقوه سواء بن عمر إياه ، أو خليفته ولد الشيخ أحمد ، وإذا كانت اختلفت الوجوه ، فإن الأغراض والغايات لم تختلف ، بل زادت توسعا من خلال تأزيم القضية اليمنية وتدويلها بكل معنى الكلمة .

هو لا يعترف مثلا بخرق الحوثيين للهدنة قبل عودة وفدهم من ستوكهولم سواء في الميناء او المدينة من خلال أماكن الانتشار ، ومؤخرا بانفجار الطائرة المسيرة في لحج خلال العرض العسكري ، ويصر على أن الهدنة تتعلق فقط بالحديدة ، وعندما يوجه إليه سؤال عن الخرق الحوثي للإتفاقات نراه يحمل " الطرفين " المسؤولية ويطلب منهما معا الإلتزام وكأنه يتوسط بين دولتين .

هو يرغب كما صرح شخصيا بتعميم تجرية الحديدة على مناطق اخرى ، ولكن هذه الحديدة التي يريد النجاح فيها ، أو بالأحرى تنفيذ أوامر أسياده بشأنها فضحت كل الألاعيب والمؤامرات التي يقودها قادة المركز الدولي الساعون لإطالة أمد الحرب في اليمن ، بغية جني المزيد من الحصاد المالي ، وإلا فأين هي قرارات مجلس الأمن ذات الصلة ، قبل أن تستفحل الأزمة ويختزل اليمن بمدينة شاطئية لا يرغب الغرب المتواطئ مع ايران بتحريرها من قبل القوة الشرعية ومن التحالف العربي ؟.

اتفاق السويد إياه ، كان واضحا واشترط تسليم الميناء لموظفي الدولة فتم تسليمه لموظفين يتبعون الحوثيين ويرتدون الزي الحكومي ، ناهيك عن تفسيرات وتعقيدات في الإتفاق انطلت على كثيرين .

يقول المبعوث المذكور : إنه يسعى لبناء الثقة بين اليمنيين ، وإنه لا يشجع أجراء انتخابات في البلد ولو بإشراف دولي ، ويقر بمصالح روسيا وغيرها وبأن القضية اليمنية لم تعد محصورة بأطرافها ، اي ان الرجل يريد ان يقول : إن اليمن بات مربطا دوليا كالمربط السوري ، وإنه لا مجال لحل الأزمة الا باتفاق العالم .

إذا كان ذلك كذلك ، فلماذا يأتي إذن ويعرض بضاعة كاسدة من الأصل لولا أنه ينفذ مخططا بدأت تتضح خطوطه وترتسم ملامحه الكريهة والخطيرة والبشعة ؟؟ .

باختصار : إنهم لا يريدون لليمن أن ينتصر ، ولا للتحالف العربي أن يحسم المعركة ، ومواقف غريفت الأخيرة من خروق الحوثي دليل صارخ على أنه وبلا جدل : ذاب الثلج وبان المرج !.

لقراءة المقال الاصلي اتبع هذا الرابط

جى بي سي نيوز  



مواضيع ساخنة اخرى
الهواري: عدد وفيات الأربعاء “مؤلم” ومرشح للزيادة الهواري: عدد وفيات الأربعاء “مؤلم” ومرشح للزيادة
الصحة: موازنة 2021 لم ترصد مخصصات لإنشاء مستشفيات جديدة الصحة: موازنة 2021 لم ترصد مخصصات لإنشاء مستشفيات جديدة
القبض على شخصين تسببا بإيذاء آخرين من جنسية آسيوية بآداة حادة في اربد القبض على شخصين تسببا بإيذاء آخرين من جنسية آسيوية بآداة حادة في اربد
36 % فقط من طلبة التوجيهي اختاروا التعليم الوجاهي 36 % فقط من طلبة التوجيهي اختاروا التعليم الوجاهي
تشابه أسماء يجعل من مهندس أردني "وزير صحة افتراضيا" للبنان تشابه أسماء يجعل من مهندس أردني "وزير صحة افتراضيا" للبنان
صدور بلاغ رقم (25) حول أجور شهري شباط وآذار صدور بلاغ رقم (25) حول أجور شهري شباط وآذار
الحاج توفيق : لا نية لحظر السبت الحاج توفيق : لا نية لحظر السبت
وثيقة : الخلايلة يطلب من الائمة توجيه المصلين لعدم حضور صلاة الجمعة كل من يقل عن 18 ويزيد عن 60 سنة وثيقة : الخلايلة يطلب من الائمة توجيه المصلين لعدم حضور صلاة الجمعة كل من يقل عن 18 ويزيد عن 60 سنة
الحنيطي: تسخير جميع الإمكانات والقدرات والموارد للحفاظ على أمن حدودنا الحنيطي: تسخير جميع الإمكانات والقدرات والموارد للحفاظ على أمن حدودنا
وزراء حكومة الخصاونة يقدمون استقالاتهم وزراء حكومة الخصاونة يقدمون استقالاتهم
زواتي: مسوحات تشير إلى توافر النفط والغاز بالأردن زواتي: مسوحات تشير إلى توافر النفط والغاز بالأردن
متعافي من"كورونا المتحور": تمنيت الموت من شدة الألم متعافي من"كورونا المتحور": تمنيت الموت من شدة الألم
عبابنة : التوقف عن الكورتيزون لأسبوع قبل تلقي لقاح كورنا عبابنة : التوقف عن الكورتيزون لأسبوع قبل تلقي لقاح كورنا
العزب : عدم الالتزام رفع إصابات كورونا بالبلقاء العزب : عدم الالتزام رفع إصابات كورونا بالبلقاء
الحموري : بيروقراطية القطاع العام نجحت في إدراة أزمة كورونا الحموري : بيروقراطية القطاع العام نجحت في إدراة أزمة كورونا
الهواري : جرعة واحدة من اللقاح غير كافية الهواري : جرعة واحدة من اللقاح غير كافية