أميركا وإسرائيل تتفقان على إنشاء لجنة سرية مخصصة للوضع الإيراني

تم نشره الخميس 25 شباط / فبراير 2021 07:55 صباحاً
أميركا وإسرائيل تتفقان على إنشاء لجنة سرية مخصصة للوضع الإيراني
علما أميركا وإسرائيل

المدينة نيوز :- كشفت مصادر مطلعة أن الولايات المتحدة وإسرائيل اختارتا إعادة عقد مجموعة العمل الاستراتيجية بشأن إيران، مع توقع الجولة الأولى من المحادثات حول المعلومات الاستخباراتية المحيطة بالبرنامج النووي الإيراني في الأيام المقبلة.

ولدى الرئيس بايدن ورئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، وجهات نظر مختلفة حول الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015 ، لكن استئناف مجموعة العمل هو إشارة إلى أن حكومتيهما بدأتا بحوار جاد ومهني بدلاً من المعارك السياسية، وفقاً لما أورده موقع أكسيوس.

وتم إنشاء مجموعة العمل في الأيام الأولى لإدارة أوباما بعد زيارة البيت الأبيض من قبل نتنياهو في عام 2009، حيث تم إعطاء المنتدى السري للغاية اسماً رمزياً خاصاً.

وكان المنتدى المكان الرئيسي لوضع استراتيجيات حول كيفية ممارسة الضغط على إيران خلال فترة ولاية أوباما الأولى، وأصبح المكان الأساسي لإثارة الخلافات حول الاتفاق النووي خلال ولاية أوباما الثانية ، وفق "العربية" .

وخلال ولاية دونالد ترمب، انعقد المنتدى لمناقشة انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي وتنسيق حملة "الضغط الأقصى".

ويرأس المنتدى مستشارو الأمن القومي الأميركي والإسرائيلي - حاليًا جيك سوليفان ومائير بن شبات - ويضم كبار المسؤولين من مختلف وكالات الأمن القومي والسياسة الخارجية والاستخبارات في كلا البلدين.

واقترح سوليفان استئناف مجموعة العمل في أول مكالمة هاتفية له مع بن شبات في 23 يناير.

وكانت إسرائيل منخرطة في خلاف بين الوكالات حول كيفية التعامل مع البيت الأبيض بشأن إيران، وتأخر قرار قبول الاقتراح أكثر بسبب الاضطرابات الداخلية في إسرائيل قبل انتخابات الشهر المقبل.

وعقد نتنياهو يوم الاثنين أول اجتماع رفيع المستوى بين الوكالات حول إيران مع وزير الدفاع بيني غانتس ووزير الخارجية غابي أشكنازي ورؤساء أجهزة الأمن القومي والاستخبارات الأخرى.

وبدأ الاجتماع بتقديم مختلف الوكالات المستجدات بشأن ارتباطاتها حتى الآن مع إدارة بايدن، لتقديم صورة كاملة لما تمت مناقشته من خلال القنوات المختلفة، وفقاً لمصادر مطلعة على الاجتماع.

وبعد ذلك جاءت مقترحات حول كيفية التعامل مع إدارة بايدن في المستقبل. وشدد مديرا جهاز المخابرات والجيش الإسرائيلي على ضرورة إجراء حوار هادئ وخال من المواجهات العلنية. وكان بند العمل الرئيسي هو قرار قبول اقتراح استئناف مجموعة العمل.

وتتمثل الأولوية الإسرائيلية القصوى في الاجتماع الأول - الذي سيعقد على نظام آمن للمؤتمرات عبر الفيديو - في وضع أحدث المعلومات الاستخبارية والبيانات حول برنامج إيران النووي وتقييم ما إذا كانت صور المخابرات الأميركية والإسرائيلية متوافقة.

وتقول مصادر إسرائيلية مطلعة على القضية إنه يجب وضع خط استخباراتي مشترك قبل الانتقال إلى المناقشات السياسية.

وأعرب نتنياهو بسرعة عن قلقه يوم الجمعة الماضي بعد أن قال وزير الخارجية توني بلينكين إن الولايات المتحدة مستعدة لبدء محادثات نووية مع إيران بهدف استعادة اتفاق 2015.