توقيع اتفاقية لتدريب 300 مهندس حديثي التخرج

تم نشره السبت 27 شباط / فبراير 2021 04:08 مساءً
توقيع اتفاقية لتدريب 300 مهندس حديثي التخرج
نقاية المهندسين

المدينة نيوز :- رعى نائب رئيس الوزراء وزير الادارة المحلية السيد توفيق كريشان، ورشة عمل تحضيرية لمؤتمر مستقبل التخطيط العمراني الاردني ومئوية الدولة الاردنية، الذي تنظمه شعبة الهندسة المعمارية، إضافة إلى توقيع اتفاقية مع وزارة الادارة المحلية لتدريب المهندسين حديثي التخرج، بالتعاون مع وزارة العمل من خلال هيئة تنمية وتطوير المهارات المهنية والتقنية، وذلك بحضور وزير الدولة لشؤون الاستثمار وزير العمل الدكتور معن القطامين، ونقيب المهندسين الأردنيين المهندس أحمد سمارة الزعبي، ورئيس هيئة تنمية وتطوير المهارات الدكتور قيس السفاسفة.

وأكد الوزير الكريشان أن مئوية الدولة الثانية جاء عنوانها لتكريس العدالة والديموقراطية والتركيز على سيادة القانون والعمل على تكاتف الجهود والتنسيق والتعاون المشترك للعمل على مئوية ثانية بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، للسير قدما في خدمة الوطن.

وقال إننا في الأردن نؤمن بإعداد وتنفيذ الخطط الحضرية الشمولية المستدامة والمتناغمة على المستويات المحلية والوطنية، والاستفادة من الخبرات الدولية لبناء قواعد راسخةتؤسس لمزيد من التعاون في مجال التخطيط الحضري المستدام، مبينا أن التخطيط الحضري يعتبر من الادوات التنظيمية التي تتيح للسلطات المختصة التحكم في النمو العمراني.

وأشار الى ان الرؤية المستقبلية للمخططات الاستراتيجية الشمولية تتطلع الى ادماج وترسيخ البعد المكاني والحضري في كل الاستراتيجيات والسياسات والخطط والبرامج القطاعية وعلى كافة المستويات اعتمادا على النهج التشاركي بين الحكومة المركزية وأجهزة الادارة الاقليمية والمحلية من جانب، وبين القطاع العام والخاص وذلك ضمن اطار التكامل والمرونة في صنع القرار.

بدوره، قال نقيب المهندسين إننا نلتقي اليوم والمئوية استذكارٌ واستنهاض ومحطة أمانة ومسؤولية، نقرأ فيها التجربة والرحلة بعينٍ عَدْل، تقودها بصيرة وطنية صادقة لا تصمت عن خلل ولا تتجاوز عن منجز، إضافة إلى كونها تبحث في أسباب الاول وعواقبه، وتبني على الثاني بما يعززه وبما يقتضي ذاك ان نذهب بالمئوية إلى ما هو أبعد من "إحتفالية" فنسطر للأجيال سياقات الهوية الوطنية وسرديات التأسيس والبناء والصمود، ونروي تاريخنا كما هو وطناً ودولةً وتراباً وأناس.

ولفت إلى أن التخطيط العمراني عملية متعددة الابعاد، وهو سعي في الاسئلة حول العمران، والاجتماع، والتنمية والاقتصاد، إضافة إلى كونه رؤية تحكمها روح المستقبل وطموحات الابناء أفقا من حلول وبحثا في الاستدامة واستجابات للآن والغد وللبشر.

وبين أن تصميم إطار استراتيجي للتخطيط العمراني يدرج مفهوم التنمية المستدامة كعنصر اساسي في السياسات العامة إقتصاديا وتنمويا وإجتماعيا يحتاج اليوم هيئة خاصة للعمران والتخطيط الحضري تهدف إلى تأسيس مجتمعات عمرانية مستدامة تحفظ روحنا الإجتماعية وهويتنا وترابطنا وغدنا.

وأشار الى أننا نحتاج المئوية اليوم مراجعة وبناء واستخلاص رؤية وطنية اساسها اصلاح شامل بنيوي، لافتا الى ان تنضيد المقاعد لا يعني اصلاح اعطال المحرك اصلاحا يخدم الغد ويبني المستقبل ويحمي الراية.

وقدم المهندس سمارة شكره لراعي الحفل نائب رئيس الوزارء وزير الادارة المحلية، ووزير الدولة لشؤون الاستثمار وزير العمل، ولشعبة الهندسة المعمارية ولجنة التخطيط العمراني على اقامة الورشة وعلى الجهود المبذولة لتوقيع الاتفاقية.

وقال عضو مجلس النقابة رئيس شعبة الهندسة المعمارية المهندس أحمد صيام، إن الورشة تسلط الضوء على أهمية المزيد من التبني والتطبيق لمختلف نظريات ومفاهيم التصميم والتخطيط الحضري للوصول إلى بنية حضرية أفضل وأكثر تلبية لحاجاتنا المتجددة، ودراسة المشكلات والعقبات التخطيطية التي تواجهنا، ووضع الخطط والبرامج لعلاجها وتجاوزها، بالاضافة إلى الاطلاع والاستفادة من التجارب الاقليمية والعالمية لاسيما في المناطق والبيئات المشابهة لنا، لادامة استمرارية نهضة وطننا الغالي، مبينا أن ذلك كله انعكاس لأهمية التخطيط الحضري والعمراني والذي هو أحد أهم أقسام شعبة الهندسة المعمارية، والتي نأمل أن يجد المزيد من الاهتمام على المستوى الحكومي ليستوعب المزيد من خريجي هذا التخصص الهام.

من جانبه، قال رئيس اللجنة التنظيمية للورشة الدكتور خالد المومني، إن الورشة تأتي انطلاقا من استراتيجية النقابة للمساهمة في تطوير مهنة التخطيط العمراني بالتعاون مع المؤسسات المخلتفة، والاطلاع على تجارب مختلفة ومناقشة دوافع المستقبل العمراني في الأردن.

وعلى هامش الورشة، وقعت نقابة المهندسين الأردنيين، ووزارة الادارة المحلية ووزارة العمل وهيئة تنمية وتطوير المهارات المهنية والتقنية، اتفاقية تعاون لتدريب المهندسين حديثي التخرج في وزارة الادارة.

وبموجب الاتفاقية، فإنه سيتم تدريب 300 مهندس ومهندسة في وزارة الادارة المحلية، بحيث تمول الاتفاقية من نقابة المهندسين ووزارة الادارة المحلية ووزارة العمل من خلال هيئة تنمية وتطوير المهارات المهنية والتقنية.

وحضر الورشة وتوقيع الاتفاقية، أمين عام وزارة الادارة المحلية المهندس حسين مهيدات، وأمين عام النقابة المهندس علي ناصر، ومساعد الامين العام لادارة العلميات المساندة المهندسة نجلاء ابو الهيجاء.