الحشد الشعبي: غارة واشنطن استهدفت حدود العراق وأسفرت عن قتيل

تم نشره الإثنين 01st آذار / مارس 2021 12:05 صباحاً
الحشد الشعبي: غارة واشنطن استهدفت حدود العراق وأسفرت عن قتيل
عناصر الحشد الشعبي

المدينة نيوز :- قالت هيئة "الحشد الشعبي" العراقية، الأحد، إن واشنطن استهدفت قواتها على حدود بلادها وليس داخل الأراضي السورية، ما أسفر عن قتيل بصفوفها.

وأعلنت وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون" شن قصف جوي، ليل الخميس-الجمعة، على فصائل موالية لإيران في منطقة البوكمال السورية على حدود العراق.

وقالت "البنتاغون" في بيان آنذاك إن الضربات دمرت "بنى تحتية عديدة تقع في نقطة حدودية تستخدمها مليشيات مدعومة من إيران"، بما فيها "كتائب حزب الله" العراقي، و"كتائب سيد الشهداء" (تابعان للحشد) دون إعلان خسائر.

وفي أول تعليق، قالت هيئة الحشد، في بيان إن قواتها تعرضت لـ"اعتداء آثم" قبل أيام من قبل القوات الأمريكية، أسفر عن مقتل أحد مقاتليها (لم تسمه).

وأكدت أن مقاتليها "لم يكونوا متواجدين في عمق الأراضي السورية عكس الرواية الأمريكية (..) ولكن ضمن خط الدفاع العراقي على الشريط الحدودي لحماية بلادها من الإرهاب".

وقالت إن "هذا الاعتداء ينبئ بتطورات مستقبلية خطيرة لابد من الوقوف دون حصولها".

وجاء القصف الجوي الأمريكي بعد تصاعد وتيرة هجمات شنها هذا الشهر مسلحون يشتبه بأنهم ينتمون لفصائل عراقية موالية لإيران، ضد مصالح أمريكية في العراق .

والجمعة، توعدت "كتائب حزب الله" العراقي، بالرد على الغارة الأمريكية.

و"الحشد الشعبي" يتكون من فصائل شيعية في الغالب، وهو تابع رسمياً للقوات المسلحة العراقية، وتأتمر بإمرة القائد العام للقوات المسلحة، لكن الكثير من فصائله يخضعون لأوامر قادتها المقربين من إيران، وفق مراقبين.

الاناضول