إيران تساوم الوكالة الدولية: المعلومات مقابل رفع الحظر

تم نشره الإثنين 01st آذار / مارس 2021 01:01 مساءً
إيران تساوم الوكالة الدولية: المعلومات مقابل رفع الحظر
إيران

المدينة نيوز :- قبيل اجتماع مرتقب اليوم الاثنين للوكالة الدولية للطاقة الذرية، يتوقع أن يدين الخطوات الإيرانية الأخيرة، صعدت إيران لهجتها، مقدمة في الوقت عينه عرض مساومة.

وأكد المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية اليوم الاثنين أن بلاده لن تزود الوكالة الدولية بأي معلومات ما لم يتم إلغاء الحظر المفروض بموجب العقوبات الأميركية ، بحسب "العربية" .

تلويح بالفوضى
بدوره، لوح وزير الخارجية محمد جواد ظريف، بالفوضى، قائلاً: "نعتقد أن الخطوة الأوروبية بدعم أميركا في مجلس محافظي الوكالة الدولية خاطئة وستقود إلى فوضى".

فيما قال سعيد خطيب زاده المتحدث باسم الخارجية: "يتعين على إدارة الرئيس جو بايدن تغيير سياسة الضغوط القصوى التي اتبعها ترمب تجاه طهران... فإذا كانت تريد إجراء محادثات مع إيران، يتعين عليها أولا رفع العقوبات".

كما أضاف أن إيران ستواصل العمل مع الوكالة الدولية على الرغم من تقليص التعاون.

إلى ذلك، شدد على أن طهران سترد على أي عمل بعمل وعلى أي خطوة بخطوة مماثلة.

رفع العقوبات
أتت تلك المواقف اليوم بعد أن أعلنت طهران أمس رفضها لاقتراح أوروبي بعقد اجتماع بمشاركة الولايات المتحدة للبحث في سبل إحياء الاتفاق النووي الذي انسحبت منه واشنطن عام 2018، معتبرة أن "الوقت غير مناسب له في ظل عدم اتخاذ إدارة الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن أي إجراء لرفع العقوبات عن إيران".

وفي خطوة قد تزيد من تعقيد الجهود الدبلوماسية لإحياء الاتفاق المبرم في فيينا عام 2015، كررت إيران أمس موقفها المطالب بأولوية رفع العقوبات التي أعادت إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب فرضها، معتبرة أن خطوة كهذه لا تحتاج إلى مفاوضات أو تفاهمات جديدة.

رفع تخصيب اليورانيوم
يشار إلى أن إيران اتخذت منذ منتصف 2019، خطوات لتعليق تنفيذ كثير من التزاماتها بموجب الاتفاق، ومن أبرزها قيامها في يناير الماضي برفع مستوى تخصيب اليورانيوم إلى 20%، وهو الذي كانت تعتمده قبل التوصل إلى الاتفاق.

واعتباراً من الثلاثاء الماضي، بدأت إيران تقليص عمل مفتشي الوكالة الذرية، استناداً إلى قرار من مجلس الشورى (البرلمان) الإيراني، طلب القيام بذلك ما لم تُرفع العقوبات الأميركية في مهلة أقصاها 21 فبراير.

كاميرات المراقبة
غير أن الطرفين توصلا إلى اتفاق مؤقت على هامش زيارة أجراها المدير العام للوكالة رافايل غروسي إلى طهران. وقال الأخير في حينه إنه "سيتم تقييد عملنا، لنواجه هذا الأمر. لكننا تمكنا من الإبقاء على الدرجة اللازمة من أعمال المراقبة والتحقق".

فيما أوضحت المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية أن الاتفاق مع الوكالة الدولية سيتيح إبقاء كاميرات المراقبة في بعض المنشآت، لكن طهران ستحتفظ بالتسجيلات وتقدمها إلى الوكالة الدولية في حال رفع العقوبات خلال الأشهر الثلاثة المقبلة، أو تقوم بتلفها نهائياً في حال لم يحصل ذلك.



مواضيع ساخنة اخرى