سوريا.. سر ضربة أميركية ثانية ألغيت في آخر لحظة

تم نشره الجمعة 05 آذار / مارس 2021 09:24 صباحاً
سوريا.. سر ضربة أميركية ثانية ألغيت في آخر لحظة
بايدن

المدينة نيوز:- لم تكن على ما يبدو الضربة الأميركية التي نفذت في 26 فبراير الماضي يتيمة، لولا ظروف طارئة، فقد قررت واشنطن تنفيذ ضربتين ضد مواقع للميليشيات المدعومة من إيران في المنطقة الممتدة على الحدود السورية العراقية، لا سيما في ظل تصاعد التوتر بين الطرفين، وبعد الهجوم الصاروخي الذي طال مطار أربيل في كردستان العراق.

لكن الرئيس الأميركي عاد وألغى تلك الغارة الجوية التي كانت ستستهدف موقعا ثانيا في سوريا في اللحظة الأخيرة، بعد أن أبلغته المخابرات بوجود امرأة وأطفال في الموقع، حسبما أفادت صحيفة التيليغراف البريطانية.

وفي التفاصيل، أشارت إلى أنه بعد 10 أيام من المداولات، أمر بايدن وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) بالشروع في شن ضربات على هدفين للميليشيات الإيرانية في سوريا في ذلك اليوم من الشهر الماضي.

إلا أنه تلقى لاحقا تحذيراً عاجلاً من أحد مساعديه قبل 30 دقيقة فقط من الغارة بأن مدنيين في المنطقة. فقد نقلت مصادر ميدانية وجود امرأة مع أطفال في فناء في أحد المواقع.

ولعل الرسالة من هاتين الضربتين كانت إرسال إشارة للقيادة في إيران بأن الإدارة الجديدة سترد على الاستفزازات في الشرق الأوسط لكنها لا تسعى إلى البدء في تصعيد التوترات.

يذكر أن وزير الدفاع الأميركي، لويد أوستن، كان أكد الشهر الماضي، تعليقا على الغارة في سوريا، أن الهدف الذي طالته تابع للميليشيات نفسها المسؤولة عن هجوم أربيل. وأضاف "لقد نصحت الرئيس بالعملية.. قلنا مراراً إننا سنرد وفق جدول زمني".

ومطلع الشهر الجاري، أعلن البنتاغون مقتل أحد أفراد الميليشيات وإصابة 2 في الغارة الأميركية بسوريا الأسبوع الماضي. وقال المتحدث باسم الوزارة في حينه جون كيربي للصحافيين "سنواصل عملية التقييم، كما تعلمون، وإذا طرأ تغيير فسوف نخطركم بالتأكيد".

العربية