فاعليات رسمية وشعبية تحتفي بذكرى الكرامة ويوم الأم

تم نشره الأحد 21st آذار / مارس 2021 11:24 مساءً
فاعليات رسمية وشعبية تحتفي بذكرى الكرامة ويوم الأم

المدينة نيوز :-  أحيت فاعليات تربوية وأكاديمية وشبابية وحزبية ذكرى معركة الكرامة ويوم الأم، اللذين يصادفان في الحادي والعشرين من آذار كل عام.
فقد نظمت عمادة شؤون الطلبة في الجامعة الأردنية اليوم الأحد، حفلا بمناسبة ذكرى معركة الكرامة 53، وذلك بالتعاون مع نادي أبناء الثورة العربية الكبرى.
وقال رئيس الجامعة الدكتور عبد الكريم القضاة في كلمة ألقاها خلال رعايته الحفل "إننا نقِفُ اليوم بكل فخرٍ واعتزاز أمامَ أسماءِ شهدائِنا الأبرار، في رحاب جامعتنا الحبيبة التي تزهو باحتضانِ صرحِ شهداءِ معركةِ الكرامة، مستذكرين ما سطّروه من صفحات مشرقة في تاريخنا المجيد، مستلهمين الدروس والعبر من تضحياتهم".
وأضاف القضاة أن هذا اليوم يجعلنا نستذكر قائد النصر جلالة الراحل العظيم، المغفور له الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه، الذي كان في ساحةِ المعركةِ مَعَ جنودِهِ البواسلِ الذين التفوا حوله مستمدين منه معنوياتهم العالية، فكانوا صخرةَ الصمودِ التي حطّمتْ مقولةَ الجيشِ الذي لا يُقهَر.
من جهته، قال عميد شؤون الطلبة الدكتور محمد القطاطشة إن في يوم الكرامة عرف الجند طريقين إحداهما يقودان إلى النصر والآخر للشهادة، فاختارهما معا؛ وكان ذلك رسالة للعدو أن خلف النهر رجالا لا يرهبهم الوعيد ولا يزعزهم التهديد.
بدوره، لفت رئيس نادي أبناء الثورة العربية الكبرى الدكتور نايف العبداللات إلى أن يوم الكرامة كان البلسم الشافي لجرح أمة نازف، وقد اختلطت فيه دماء الأردنيين والفلسطينيين ليزيلوا معا كل آثار الهزيمة واليأس.
وعقب فعاليات الاحتفال وضع القضاة إكليلا من الورود على صرح الشهداء، تخللها معزوفات لفرقة موسيقات القوات المسلحة الأردنية، تبعها جولة في صرح شهداء الكرامة برفقة مسؤولي الجامعة.
من جهته استذكر الحزب الديمقراطي الاجتماعي الاردني ملاحم البطولة والشرف التي سطرها الجيش العربي الاردني في معركة الكرامة الكرامة الخالدة والتى اتت بعد اقل من عام على هزيمة حزيران.
واضاف الحزب في بيان صحفي اليوم الاحد، ان معركة الكرامة اعادت للانسان العربي الثقة بالنفس واسهمت برفع المعنويات بعد قهرها لأسطورة ما اشيع عن الجيش الصهيوني الذي لا يقهر مكبلا بخسائر بشرية ومادية.
واشار الحزب الى ان تلاحم الجيش مع القيادة والشعب والمقاومة الفلسطينية كانت عنوانا للنصر وطريقا للعبور الى حرب تشرين والانسان العربي متسلحا بروح المقاومة والاصرار على تحقيق النصر ودحر الاحتلال.
وفي المفرق قال مدير تربية القصبة الدكتور أسامة شديفات خلال احتفال في مدرسة أيدون بني حسن الأساسية المختلطة، إنّ معركة الكرامة تشكل ملحمة تاريخية أعادت للأمة الكرامة والأمل وكسرت أسطورة الجيش الذي لا يقهر.
وأضاف، إن نشامى القوات المسلحة - الجيش العربي سطروا في هذه المعركة الخالدة أعظم التضحيات والبطولات دفاعاً عن ثرى الأردن الطاهر وأذاقوا فيها العدو كأس الذل والانكسار.
وتضمن الاحتفال الذي حضره رئيس بلدية المفرق الكبرى عامر الدغمي إقامة مجسمات ولوحات فنية عن معركة الكرامة ومئوية تأسيس المملكة.
وفي ختام الاحتفال قدم شديفات درعا تذكاريا من إدارة المدرسة لوالد الشهيد العريف أحمد عبدالكريم الحراحشة بينما قدمت مديرة المدرسة الدكتورة لبنى العامودي هدية رمزية لوالدة الشهيد.
من جهته استذكر رئيس واعضاء مجلس محافظة الكرك بطولات الجيش العربي الاردني في ذكرى معركة الكرامة الخالدة التي سطر فيها نشامى الجيش انصع البطولات على ثرى الوطن الطهور وتلاحم الشعب مع القيادة الهاشمية .
وقالوا، اننا اذ نحتفل بهذه المناسبة العظيمة وهذه الذكرى العطرة فإننا نستشعر ونعيش نشوة النصر بكل فخر واجلال واكبار والتي صنعها جنودنا البواسل بقيادة الراحل الملك الحسين. واكدوا ان الحادي والعشرين من آذار يعتبر يوما خالدا في تاريخ الامة العربية ويحمل في طياته أروع معاني البطولة والنصر.
من جهته قال رئيس لجنة خدمات مخيم حي الأمير حسن، حسن زياد السلمان في بيان أصدرته دائرة الشؤون الفلسطينية، اليوم الأحد، إن يوم الكرامة شاهد حقيقي على ما حققه الجيش العربي الأردني. وأضاف، إن بواسل الجيش العربي حطموا كبرياء الكيان الصهيوني المصطنع، مشيرا إلى أن معركة الكرامة أعادت الثقة للأردنيين والفلسطينيين وللأمة العربية بكاملها.
من جانبه قال رئيس لجنة خدمات مخيم سوف عبد المحسن بنات إن شعبنا الأردني يحتفل بهذه المناسبة التي تعد تاريخا ورمزا للكرامة العربية والوطنية، حيث سطر جيشنا الأردني أروع ملامح البطولات التاريخية، وهم يفخرون بانتمائهم لهذا الوطن العزيز ولقيادته الهاشمية. وأضاف، إن معركة الكرامة من المعارك الشاهدة على كل ما حققه نشامى القوات المسلحة الأردنية- الجيش العربي، بقيادة المغفور له بإذن الله الملك الحسين بن طلال، دفاعا عن أرض الأردن ضد العدو الصهيوني، لافتا إلى أن شجاعة المحاربين جعلت العدو يسارع بطلب هدنة لإيقاف إطلاق النار بواسطة الأمم المتحدة، فيما سحبت إسرائيل جيشها إلى ما وراء النهر تاركين خلفهم الجرحى والقتلى والعديد من الآليات الحربية.
كما نفذ مركز شابات أدر التابع لمديرية شباب الكرك، اليوم عبر تطبيق الاتصال المرئي ندوة بعنوان "يوم الأم" بمشاركة عدد من الشابات المتطوعات في المركز. وقالت إحدى المشاركات المعلمة رندا الحباشنة، إن هذه الندوة جاءت تزامنا مع عيد الأم وتعبيرا دورها المهم في الأسرة وفي بناء المجتمع، مؤكدة ضرورة مشاركة المرأة في جميع الأنشطة السياسية والاقتصادية في المجتمع.
--(بترا)