أمريكا .. وفاة زوجين في نفس الوقت بكورونا بعد ٧٠ عاما من ارتباطهما

تم نشره الأحد 21st آذار / مارس 2021 11:40 مساءً
أمريكا .. وفاة زوجين في نفس الوقت بكورونا بعد ٧٠ عاما من ارتباطهما
وفاة زوجين في نفس الوقت بكورونا

المدينة نيوز:- في قصة تحمل معنى الوفاء والاخلاص ، توفى زوجان مسنان في نفس الوقت إثر إصابتها بفيروس كورونا ، بعد زواج دام لقرابة السبع عقود

وبحسب وكالة الأنباء أسوشيتد برس الأمريكية، قضى بيل مع زوجته إستير إيلنيسكي ما يقرب من سبعة عقود من الحياة الزوجية، حيث عملا في عملية التبشير بمنطقة البحر الكاريبي لمد ٤٠ عام قبل أن يصبحان واعظان بولاية فلوريدا الأمريكية.

وأوضحت وكالة الأنباء الأمريكية، أن الزوجان المتوفين كانا يكملان بعضهما الآخر في كل شئ وكانا سعداء في حياتهما الزوجية.

قالت ابنتهما الوحيدة ، سارة ميليوسكي ، أن والديها ماتا في نفس الوقت إثر إصابتهما بفيروس كورونا ، حيث كان والدها يبلغ من العمر 88 عامًا ، وأمها 92 عاما، وكان من المفترض أن يحتفلان بذكرى زواجهما السابعة والستين نهاية هذا الأسبوع.

لذلك عندما ماتوا قبل دقائق من COVID-19 هذا الشهر في تكية مقاطعة بالم بيتش ، ربما كانت نعمة خفية ، قالت طفلتهم الوحيدة ، سارة ميليوسكي - حتى لو كانت خسارة مزدوجة مدمرة لها. كان والدها يبلغ من العمر 88 عامًا ، وأمها 92. وكانت الذكرى السنوية السابعة والستين للزواج ستكون نهاية هذا الأسبوع.

وبحسب رواية الابنة، نشأ بيل إلسكي في ديترويت ، وقرر في سن 16 أن يكرس حياته لله ، من ثم توجه إلى كلية الكتاب المقدس المركزية ، وهي مدرسة في سبرينغفيلد بولاية ميسوري، و كان حينها يعظ في الكنائس المجاورة ويحتاج إلى عازف بيانو ، ليرشح له أصدقاءه الموسيقية الشابة آنذاك إستير شاباز ، ليقعان بعد ذلك في حب بعضهما البعض.

بعد التخرج وزفافهما ، افتتح بيل إيلنسكي الكنائس في الغرب الأوسط في أواخر الخمسينيات من القرن الماضي ، أخذ إيلنسكي المصلين إلى جامايكا لمهمة ، ووقعوا في حب الجزيرة ، وظلوا يديران كنيسة في خليج مونتيجو لمدة عقد من الزمان.

وفي عام ١٩٧٥ بعد أن خاض الزوجان رحلة إلى لبنان للعمل في العمل الكنائسي، فروا هاربين من هناك اثر اندلاع الحرب الأهلية التي اشتعلت بلبنان آنذاك.

بعد فترة وجيزة من عودتهم إلى الولايات المتحدة ، أصبح بيل إيلنيسكي راعيًا في معبد كالفاري في ويست بالم بيتش ، والذي أعيد تسميته لاحقًا باسم مركز المنارة المسيحي الدولي، بدأت زوجته في العمل بشبكة Esther Network International بهدف تعليم الأطفال الصلاة.

قالت الابنة إنه عندما تفشى الوباء العام الماضي ، اتخذ والديها الاحتياطات اللازمة، بقيت والدتها في المنزل، لكن بيل إلسكي كان يخرج من حين لآخر.

وروت الابنة سارة أنها زارت هي وزوجها بزيارة والديها في عيد الحب ، الموافق ليوم عيد ميلاد والدتها، و بعد بضعة أيام ، مرضت والدتها ، ولم يمض وقت طويل على تشخيص واديها بفيروس كورونا ليتم بعدها نقلهما إلى المستشفى.

وتحكي الابنة أن والديها كانت حالتهما متدهورة وتم وضعهما في غرفة واحدة ليعيشوا أيامهم الأخيرة مع بعضهما البعض، ليتوفي الأب في مشهد مؤسف حيث حاولت زوجته إيقاظه إلا أنه فارق الحياة، لتتوفى الأم والزوجة الوفية بعد بدقائق

في حين أن التكهن كان جيدًا في البداية ، إلا أن المرض تفوق عليهم. تم اتخاذ القرار في 27 فبراير بوضعهم في مأوى. قالت جاكلين لوبيز ديفاين ، كبيرة المسؤولين الطبيين في Trustbridge hospice ، إنه خلال 15 عامًا من العمل مع المحتضرين ، لم يجتمع أي زوجان معًا. قالت إنه لم يكن هناك أي تردد في وضعهم في نفس الغرفة في أيامهم الأخيرة.