النظام السوري يحرم 400 ألف مدني من الرعاية الصحية

تم نشره الإثنين 22nd آذار / مارس 2021 11:19 مساءً
النظام السوري يحرم 400 ألف مدني من الرعاية الصحية
من اثار القصف على مستشفى بلدة الأتارب بريف حلب

المدينة نيوز:- تسبب النظام السوري بقصفه المدفعي، الأحد، على مستشفى بلدة الأتارب بريف حلب، المشمولة بمنطقة خفض التصعيد، بحرمان مئات المدنيين من الرعاية الصحية.

وقال عمر حلاق مدير مستشفى الأتارب في حديثه للأناضول، الإثنين، إن قوات النظام السوري "نفذت العديد من الهجمات على المستشفى، متسببا في خرجها عن الخدمة وحرمان أكثر من 400 ألف مدني من الرعاية الصحية".

وأضاف أن "الهجمات أسفرت عن مقتل 7 مدنيين وإصابة 15 آخرين بجروح من بينهم 5 من الكوادر الطبية".

وأشار إلى تعرض غرفة المولدات وقسم الطوارئ وغرف الولادة لأضرار جسيمة لتصبح غير صالحة للاستعمال.

وذكر حلاق أن المستشفى يوفر الرعاية الصحية لنحو 400 ألف مدني من سكان الأتارب ومحيطها، وتقديم العلاج لما بين 6-7 آلاف مدني شهريا.

والأحد، قصفت قوات النظام السوري، بقذائف المدفعية، مستشفى ببلدة الأتارب في ريف حلب، المشمولة بمنطقة خفض التصعيد بمحافظة إدلب (شمال).

وفي مايو/ أيار 2017، أعلنت تركيا وروسيا وإيران توصلها إلى اتفاق لإقامة "منطقة خفض التصعيد" بإدلب، في إطار اجتماعات أستانة المتعلقة بالشأن السوري.

وفي سبتمبر/أيلول 2018، توصلت تركيا وروسيا إلى تفاهم ملحق لاتفاق خفض التصعيد، بهدف تعزيز الهدنة بالمنطقة.

وفي 5 مارس/آذار 2020، أعلن الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين توصلهما إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في إدلب اعتبارا من الـ 6 من الشهر نفسه.

الاناضول