الهرولة في الأزقة والشوارع ملاذ المواطنين لمجابهة إغلاق مراكز اللياقة

تم نشره الثلاثاء 23rd آذار / مارس 2021 03:09 مساءً
الهرولة في الأزقة والشوارع ملاذ المواطنين لمجابهة إغلاق مراكز اللياقة
هرولة

المدينة نيوز :- باتت الشوارع وأزقة الحارات في مختلف محافظات المملكة، ملاذاً للمواطنين الراغبين في الحفاظ على ممارسة الرياضة وخاصة الهرولة، في ظل تواصل إغلاق مراكز اللياقة البدينة والأكاديميات الرياضية، نتيجة انتشار فيروس كورونا، حيث انتشرت في الفترة الأخيرة، مظاهر ممارسة الرياضة في الشوارع، خاصة في ساعات الصباح الباكر، أو في ساعات المساء، مع دخول فصل الربيع الذي يمتاز بالأجواء اللطيفة.
وقال مواطنون لـ(بترا)، إن إغلاق مراكز اللياقة البدنية التي اعتادوا على زيارتها بانتظام، لممارسة التمارين، دفعهم للبحث عن بدائل، فكان خيار التدرب في الهواء الطلق هو الأفضل صحياً، مضيفين أن "خيار ممارسة الرياضة في الشارع جاء لمجابهة إغلاق المراكز الرياضية، خاصة وأنهم اعتادوا على تمارين منتظمة وبمعدل 3 تدريبات في الأسبوع".
وبين مصطفى الفاعوري صاحب أحد المراكز الرياضية، أنه لجأ وأطفاله في الفترة الأخيرة، لرياضة المشي وأحياناً الركض في شوارع السلط، للحفاظ على اللياقة البدنية والحصول على الكثير من المكتسبات التي توفرها ممارسة الرياضة.
واعتبر أن ظاهرة الهرولة في الشارع، بدأت ظاهرة للعيان في الفترة الأخيرة، خاصة في ساعات الصباح الباكر التي تشهد إقبالاً كبيراً من قبل مواطنين يهرعون للمشي والهرولة، لحين إعادة فتح مراكز اللياقة والأكاديميات.
أما الطبيب حسان عبدالمجيد القاطن في عمان، فقد أكد أهمية ممارسة الرياضة التي أصبحت إدماناً عند الكثيرين، من خلال اشتراكهم في مراكز لياقة بدنية، وقال "إغلاق مركز اللياقة الذي اعتدت على زيارته بانتظام، دفعني للهرولة في بعض الأحيان في شوارع الحي الذي أقطن فيه، حيث وجدت صعوبة في الإقدام على هذه الخطوة في البداية، قبل أن أتشجع بفضل تواجد مواطنين آخرين يهرولون أيضاً في الشارع".
وتؤكد مجد كنعان أن الشارع أصبح متنفساً للرياضيين الذين اعتادوا على ممارسة الرياضة في مراكز اللياقة التي اغلقت بسبب فيروس كورونا.
واضافت "لست من المشتركين في مراكز اللياقة، حيث اعتدت على ممارسة رياضة المشي في الشارع، ولكن اللافت في الأيام الأخيرة، ارتفاع عدد الرياضيين الذين باتوا يحرصون على التمارين الفردية في الشارع، وهذا باعتقادي نابع من إغلاق المراكز".
ويقول رئيس نادي عجلون رجائي الصمادي، إن المحافظة تشهد حالياً ظاهرة ربما تكون جديدة، تتمثل في قيام الكثير من المواطنين بالهرولة في الأزقة والحارات والشوارع الرئيسية، للحفاظ على لياقتهم البدنية.
ولفت الصمادي إلى أن المراكز الرياضية المغلقة، كانت تستقطب عدداً كبيراً من الرياضيين، الذين لجأوا إلى رياضة الشوارع، لتعويض إغلاق مراكزهم الرياضية.