الخصاونة : مواقف الأردن ومصر متطابقة تجاه القضية الفلسطينية

تم نشره الثلاثاء 23rd آذار / مارس 2021 03:47 مساءً
الخصاونة : مواقف الأردن ومصر متطابقة تجاه القضية الفلسطينية
رئيس الوزراء بشر الخصاونة ونظيره المصري في رئاسة الوزراء

المدينة نيوز :- قال رئيس الوزراء بشر الخصاونة الثلاثاء، إن اللجنة العليا الأردنية المصرية المشتركة هي الأكثر انتظاما على مستوى التنسيق العربي المشترك وهي تبحث السبل الكفيلة بالعلاقات الاستراتيجية والعميقة بين البلدين.

وقال الخصاونة في تصريحات صحفية في رئاسة الوزراء عقب لقائه نظيره المصري إنه جرى توقيع اتفاقيات بين البلدين في مجالات عدة .

وأضاف الخصاونة أن مواقف الأردن ومصر متطابقة تجاه القضية الفلسطينية المبنية على أساس حل الدولتين.

" لدينا مواقف متطابقة مع مصر تجاه القضيّة الفلسطينيّة باعتبارها القضيّة المركزيّة التي لا سبيل لحلّها سوى بإقامة الدولة الفلسطينيّة المستقلّة على خطوط الرابع من حزيران لعام ١٩٦٧م وعاصمتها القدس الشرقيّة." بحسب الخصاونة

ولفت الخصاونة أن رئيس الوزراء المصري نقل رسالة شفهية من الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي إلى جلالة الملك عبدالله الثاني.

وأضاف ان العلاقات بين البلدين ترتكز على أننا دوما في مركب واحد.

"سنستمرّ بالتنسيق الدائم مع مصر وتبادل الزيارات لتعزيز التعاون الثنائي وإزالة أيّ معيقات تعترض ذلك." وفق الخصاونة

وأكد الخصاونة أن الأمن القومي المصري جزء لا يتجزّأ من الأمن القومي للمملكة الأردنيّة الهاشميّة.

وشدد على العلاقات الأخويّة الأردنيّة - المصريّة أنموذجيّة واستثنائيّة ومثال يحتذى.

بدوره قال رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي إنه جرى توجيه الوزراء المصريين لحلّ أيّ إشكاليّات أو معيقات تعترض طريق التعاون الثنائي بين البلدين في مختلف المجالات بشكل مباشر.

وقال رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة في تصريحات صحفية عقب الاجتماعات، إن اللجنة العليا الأردنية المصرية من أكثر اللجان انتظاما على مستوى العمل والتنسيق العربي المشترك وتبحث بالسبل الكفيلة بالارتقاء بالعلاقات الاستراتيجية والعميقة بين البلدين الشقيقين اللذين تجمعهما علاقة استثنائية ونموذجية على مستوى القيادتين جلالة الملك عبدالله الثاني واخيه سيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي وحكومتي البلدين وشعبيهما الشقيقين.
واكد أن العلاقة بين الأردن ومصر هي نمط العلاقة المثالية التي يتعين أن تكون عليها العلاقات بين الأشقاء جميعاً.
ولفت الخصاونة إلى أنه تمخضت اجتماعات اليوم عن توقيع مذكرات تفاهم وبرامج تنفيذية في مجالات مراقبة الشركات والموارد المائية وتبادل الخبرات في مجال التخطيط والاثار والاسكان والتطوير الحضري والربط الكهربائي والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.
واشار إلى أن رئيس الوزراء المصري نقل رسالة شفوية إلى جلالة الملك عبدالله الثاني من الرئيس المصري لدى استقبال جلالته له اليوم، مؤكدا أن هذه العلاقة المثالية بين البلدين ترتكز الى اننا دوما في مركب واحد وان اصطفافاتنا فيما يتعلق بالقضايا السياسية وتعريفاتنا للتهديد المستهدف للأمن القومي لأي من البلدين والأمن القومي العربي برمته هو تصنيف واحد. واكد الخصاونة على تطابق مواقف البلدين تجاه القضية الفلسطينية باعتبارها القضية المركزية الذي يؤدي غياب الحل العادل والشامل والدائم لها الى عدم ازالة اسباب التوتر من المنطقة ونتفق على ان الحل الوحيد للقضية هو حل الدولتين الذي تقوم بموجبه الدولة الفلسطينية المستقلة وذات السيادة الكاملة والناجزة على التراب الوطني الفلسطيني على خطوط الرابع من حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية ولتعيش بأمان مع دول وشعوب المنطقة برمتها وتؤسس لحالة من الاستقرار الاقليمي.
واشار إلى أن رؤى البلدين تتطابق ايضا تجاه أهمية الرعاية والوصاية الهاشمية التي يباشرها جلالة الملك عبدالله الثاني على المقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس الشريف والتي تدعمها مصر في اطار الوصاية الهاشمية على المقدسات. وقال رئيس الوزراء "نحن في الاردن نعتبر ان الأمن القومي المصري جزء لا يتجزأ من الامن القومي للمملكة الاردنية الهاشمية ونحن نساند بالكامل الموقف المصري ازاء القضايا المركزية المصرية ومنها المقاربة المصرية المرتبطة بسد النهضة والافاق والكيفية المطروحة للحل وفق هذا التصور الذي تقدمه القيادة المصرية باعتباره يمثل مقاربة حصيفة لتسوية هذه القضية دون أي مساس بحقوق الدول المتشاطئة وخصوصا جمهورية مصر العربية الشقيقة مثلما تتطابق مواقفنا تجاه القضايا الاقليمية والدولية". واكد الخصاونة أن المباحثات تناولت الآلية الثلاثية التي تجمع الاردن ومصر والعراق والتي كان اخر اجتماعات القمة لقادتها في شهر آب من العام الماضي والتي استضافها جلالة الملك في عمان بحضور الرئيس المصري ورئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي والاتفاق على مأسسة هذه الآلية لتبدأ بوجود سكرتاريا دائمة انتقالية تحتضنها وزارة الخارجية في الدولة التي تستضيف القمة معلنا ان قمة ثلاثية سيتم عقدها في وقت قريب بين قادة الدول الثلاث الشقيقة. واشار بهذا الصدد إلى أن عمان تحتضن حاليا اجتماعات للوزراء القطاعيين الأردنيين والمصريين والعراقيين تحضيرا للقمة الثلاثية في اطار هذه الآلية الهامة والاساسية لتعزيز التعاون التجاري والاقتصادي وفي مجال البترول والغاز والمعادن والثروات الطبيعية وتحديد مشاريع معينة لتبدأ المباشرة بها بما ينعكس بالفائدة على الدول الثلاث وشعوبها. كما اكد الخصاونة "اتفقنا على الاستمرار بالتنسيق الدائم وتبادل الزيارات بعيدا عن الاطار المؤسسي للجان المشتركة ومعالجة أي قضايا او عوائق تعترض مسيرة التعاون الثنائي او حتى الثلاثي عبر حلول مباشرة من الوزراء والمسؤولين". واعرب رئيس الوزراء عن الشكر للأشقاء في جمهورية مصر العربية على الاستجابة الفورية والمباشرة لبعض احتياجات الاردن الدوائية والتي تكرم الأشقاء بتلبيتها على الفور وتيسير بعض الاجراءات التي تؤدي الى انسيابية حركة التجارة بين البلدين. واكد الخصاونة أن الأشقاء المصريين في الاردن هم محط الرعاية والاهتمام والمحبة النابعة من اواصر العلاقات الأخوية وهم في بلدهم الثاني.
بدوره، قال رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي، إن اجتماعات اللجنة العليا الأردنية المصرية المشتركة هي من أهم اللجان الدولية التي تعقد بين بلدين، وتعكس مدى حرص الأردن ومصر على انتظام واستمرار عمل هذه الاجتماعات وتفعيل المشروعات ومذكرات التفاهم بين البلدين الشقيقين.
وأكد مدبولي متانة العلاقات التاريخية التي تربط بين البلدين والشعبين الشقيقين، بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني وأخيه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، والتي تعكس مدى التواصل المستمر والتنسيق الكامل بين الدولتين في هذه الفترة الاستثنائية التي يشهدها العالم نتيجة جائحة كورونا والتحديات التي فرضتها على المنطقة والعالم. ولفت إلى تأكيد رئيسي وزراء البلدين خلال اجتماعات اللجنة العليا على قيام وزراء الجانبين الأردني والمصري باستمرار وإدامة اللقاءات الثنائية، وحل المشاكل والمستجدات التي تطرأ على القضايا المتعلقة بين البلدين في مختلف المجالات وبصورة مباشرة.
وأشار إلى أن الاجتماعات ناقشت أيضا العديد من الأمور المتعلقة بالتعاون الثنائي في مجالات النقل وتبادل السلع التجارية بين البلدين، لافتاً إلى أن هناك تخطيطاً بين الأردن ومصر والعراق لمضاعفة التبادل التجاري بعد انتهاء جائحة كورونا.
وأوضح رئيس الوزراء المصري أن الاجتماعات تناولت آلية تعزيز التعاون الثلاثي بين المملكة الأردنية الهاشمية، وجمهورية مصر العربية، وجمهورية العراق، كاشفاً عن عقد قمة ثلاثية مرتقبة بين زعماء الدول الثلاثة خلال الفترة المقبلة، لمناقشة عدد من المشروعات المهمة المشتركة بين الأردن ومصر والعراق.
كما أشار مدبولي إلى اللقاء الذي جمعه مع جلالة الملك عبدالله الثاني اليوم، ونقل لجلالته رسالة من أخيه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أكدت على دعم مصر للأردن في جميع المجالات وخصوصا الصحية منها.
وأضاف أن رسالة السيسي أكدت أهمية العمل المشترك والتنسيق الثنائي والكامل بين البلدين في هذه الظروف الاستثنائية التي تمر بها المنطقة.
وبين رئيس الوزراء المصري أن جلالة الملك أكد خلال اللقاء على دعم الأردن الكامل لكل القضايا المصرية، وتأكيد جلالته على أن الأمن القومي المصري جزء لا يتجزأ من الأمن القومي الأردني، لافتاً إلى أن جلالته حمله رسالة للرئيس المصري عبد الفتاح المصري تؤكد دعم الأردن الكامل لمصر في قضية سد النهضة.
وأكد مدبولي على الموقف المشترك بين الأردن ومصر حيال العديد من القضايا العربية وخصوصا القضية الفلسطينية، وضرورة حل الدولتين وإقامة الدولة الفلسطينية على خطوط الرابع من حزيران عام1967 وعاصمتها القدس الشرقية.
ووقع البلدان في ختام اجتماعات اللجنة العليا المشتركة 7 مذكرات تفاهم وبرامج تنفيذية شملت مذكرة تفاهم للتعاون في مجال مراقبة الشركات والبرنامج التنفيذي لمذكرة التفاهم للتعاون في مجال الموارد المائية والبرنامج التنفيذي للتعاون في مجال تبادل الخبرات بين وزارة التخطيط والتعاون الدولي ووزارة التعاون الدولي المصرية.
كما شملت مذكرة تفاهم للتعاون في مجال الاثار والبرنامج التنفيذي للتعاون في مجال الاسكان والتطوير الحضري للأعوام (2021- 2022) واتفاق اطاري لتعزيز قدرات الربط الكهربائي بين البلدين ومذكرة تفاهم في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بين حكومتي البلدين. ووقع رئيسا الوزراء في البلدين على محضر اجتماعات الدورة التاسعة والعشرين للجنة العليا الاردنية المصرية المشتركة.