في اليوم العالمي للسل: دور أردني ريادي في مكافحته

تم نشره الأربعاء 24 آذار / مارس 2021 11:50 صباحاً
في اليوم العالمي للسل: دور أردني ريادي في مكافحته
السل

المدينة نيوز :-  أكد أطباء أهمية الاسراع في القضاء على الأمراض المعدية التي تنتشر عبر الجهاز التنفسي كداء السل، لاسيما في ظل أزمة كورونا، نظرا لخطورته على صحة وحياة الانسان، في حال عدم السيطرة عليه.
وبينوا لوكالة الأنباء الأردنية ( بترا) في اليوم العالمي للسل، الذي يصادف اليوم الأربعاء، تحت شعار "الساعة تدق"، أن المصابين بالسل الرئوي لديهم قابلية للاصابة بكورونا بشكل أعلى من غيرهم، ما يستدعي تعزيز سبل القضاء على هذا المرض، للمحافظة على صحة المجتمع.
وأشارت منظمة الصحة العالمية إلى انخفاض عدد الأشخاص الذين تلقوا الرعاية لمكافحة السل في العام الماضي، بما نسبته 21 بالمئة مقارنة مع عام 2019، وتخشى أن يكون أكثر من نصف مليون شخص قد توفوا بسبب السل عام 2020، لمجرد عدم تمكّنهم من الحصول على تشخيص لحالتهم.
وقال مدير عام المنظمة الدكتور تيدروس أدهانوم غيبريسوس، على موقعها الالكتروني، "إن من أبرز آثار الجائحة هو تعطيل الخدمات الأساسية المقدمة إلى الأشخاص المصابين بالسل".
من جهته، اوضح رئيس قسم التدرن في مديرية الأمراض الصدرية وصحة الوافدين التابعة لوزارة الصحة، الدكتور خالد عكة، أن الأردن من الدول المتقدمة في مكافحة السل، خاصة فيما يتعلق بإجراء الفحص في العديد من المناطق، خاصة في مناطق البؤر الفقيرة، مبينا تأثير كورونا السلبي في التأخير بعمليات المسح الشامل للسل، ومكافحته نتيجة لتبعات ظروف الحظر.
وأضاف ان بعض مرضى السل قد أصيبوا بكورونا، فأعراض كلا المرضين متشابهة إلى حد كبير من حيث السعال وارتفاع درجة الحرارة والتعب والإعياء، إضافة إلى تشابه الفحص عبر (بي سي آر)، مؤكدا ان خطورة السل الرئوي تكمن بأنه يمكن للمصاب به أن يتسبب بنقل العدوى إلى نحو 15 شخصا.
وأشار الى احصاءات اخيرة اظهرت إصابة 223 شخصا بداء السل من الأردنيين وغير الأردنيين، حيث يتم متابعة الحالات المصابة بعد الكشف عنها ومعالجتها بالمجان لكل مواطن ومقيم على أرض المملكة.
وقال إن هنالك عدة فحوصات للمريض، منها الفحص السريري والبكتيريولوجي، يشفى المريض بعد ستة أشهر من العلاج.
أما فيما يتعلق بالسل غير الرئوي، اكد عكة أن هذا النوع يصيب الجهازين الليمفاوي والعضلي إضافة للجلد، ويتم أخذ العينات اللازمة وفحص الأنسجة للمصاب.
واضاف ان الحاملين للمرض من غير المصابين يصل عددهم حول العالم الى نحو مليار شخص، ويظهر المرض في حال نقص المناعة أو حين الإصابة بالأمراض المزمنة كالسكري، مبينا أن الجهود تنصب نحو دحر السل والعمل على تخفيض معدل الاصابة والوفاة منه لنسبة تصل إلى واحد لكل مئة ألف نسمة.
بدوره، قال رئيس جمعية اطباء الحساسية والمناعة الأردنية الدكتور هاني عبابنة، إن السل من أكثر الأمراض المعدية بعد "الإيدز".
ولفت الى ان الخطر يأتي من السل الكامن، الذي يختبئ في الرئتين، ويظهر في حال ضعف مناعة الجسم نتيجة التدخين أو شرب الكحول أو الاصابة بالسرطان أو الامراض المزمنة، فيؤدي إلى خروج الدم مع السعال وارتفاع درجة الحرارة وألم في الجسم، ما يتطلب عزل المريض ومعالجته.
وبين ان المرض ينتقل عبر رذاذ العطس والسعال، ليصيب الجهاز التنفسي للآخرين، وبالرغم من أن اللقاح يخفف من السل التنفسي، إلا أن تأثيره ضعيف في السل غير التنفسي، وفقا لعبابنة.
ودعا عبابنة الى ارتداء الكمامة والقفازات وغسل اليدين والتعقيم وعدم الاختلاط مع المصابين والتخلص من النفايات الطبية، وعدم التدخين، وعدم التردد بالإبلاغ عن الإصابة وذلك للوقاية من المرض.
من جانبه، اكد مستشار أمراض الصدر والحساسية الدكتور غنام جرار، أن مرض السل خطير، ولكن ليس سريع الانتشار ككورونا، كما لا تظهر أعراضها بسرعة، وقد تأخذ وقتا يمتد أشهر أو سنوات، بعكس الكورونا التي تظهر خلال أيام.
واضاف ان المرض يصيب الرئتين، وقد يتنشر إلى باقي الجسم كالكبد والدماغ، مشيرا إلى أن السل يصيب الاعمار كافة، ويمكن للمناعة الذاتية للجسم أن تحيد جرثومة السل لأشهر أو سنوات، وبعدها قد تظهر الإصابة.
وبين الدكتور جرار ضرورة القضاء على الأمراض المعدية في ظل أزمة كورونا، خاصة تلك التي تنتشر عبر الجهاز التنفسي غالبا، ومن أهمها مرض السل أو الدرن أو التدرن الرئوي.
واوضح مستشار الأوبئة في الشبكة الشرق أوسطية للصحة المجتمعية الدكتور عادل البلبيسي، أن المصابين بالسل الرئوي لديهم قابلية للاصابة بكورونا بشكل أعلى، ما يزيد من نسب الإصابة بالمرض.
وقال ان من يقطنون في بيئة غير صحية، هم اكثر الفئات عرضة للاصابة به، مشيرا الى البرنامج الوطني للسل، الذي يسجل سنويا نحو 400 إصابة بالسل بنوعيه الرئوي وغير الرئوي، وغالبيتهم من غير الأردنيين، بمعدل 4ر4 لكل مئة ألف نسمة.
واشار البلبيسي الى الدور الريادي الذي تميز به الأردن في مكافحته للسل على المستويين الإقليمي والعالمي.
يذكر أنه تم اختيار 24 من آذار يوما عالميا للسل، تخليدا لذكرى اليوم نفسه من عام 1882 الذي أعلن فيه الدكتور روبرت كوخ عن اكتشافه للبكتيريا التي تسبّب السل، ما مهّد الطريق لتشخيص هذا المرض وعلاج المُصابين به.



مواضيع ساخنة اخرى
وقف التنفيذ بقضية اطالة اللسان وقف التنفيذ بقضية اطالة اللسان
الهواري : من الممكن السماح بإقامة صلاة الجمعة الهواري : من الممكن السماح بإقامة صلاة الجمعة
ازدياد مُتوقع في دفء الأجواء خلال الأيام القادمة . تفاصيل ازدياد مُتوقع في دفء الأجواء خلال الأيام القادمة . تفاصيل
أبو زمع : الوحدات قادر على تحقيق نتائج مميزة بدوري أبطال آسيا أبو زمع : الوحدات قادر على تحقيق نتائج مميزة بدوري أبطال آسيا
العسعس : الاقتصاد الوطني يمر بمرحلة تعاف العسعس : الاقتصاد الوطني يمر بمرحلة تعاف
إطلاق مدفع رمضان مساء اليوم وعلى مدار الشهر الفضيل من ساحة النخيل إطلاق مدفع رمضان مساء اليوم وعلى مدار الشهر الفضيل من ساحة النخيل
السعودية : الرياض ليست لديها أي مصلحة في زعزعة استقرار الأردن ولم تطالب بالإفراج عن باسم عوض الله السعودية : الرياض ليست لديها أي مصلحة في زعزعة استقرار الأردن ولم تطالب بالإفراج عن باسم عوض الله
العلي : الدجاج متوفر وبسقوف سعرية محددة العلي : الدجاج متوفر وبسقوف سعرية محددة
وفاة نجل رئيس الديوان الملكي يوسف العيسوي وفاة نجل رئيس الديوان الملكي يوسف العيسوي
عقد قران الأمير نايف بن عاصم عقد قران الأمير نايف بن عاصم
اسماء : الثلاثاء أول ايام رمضان في هذه الدول واخرى تصوم الاربعاء اسماء : الثلاثاء أول ايام رمضان في هذه الدول واخرى تصوم الاربعاء
التربية : أسلوب مختلف لشكل الدوام المدرسي بداية العام المقبل التربية : أسلوب مختلف لشكل الدوام المدرسي بداية العام المقبل
الداخلية تصدر تعليمات خاصة بشهر رمضان المبارك الداخلية تصدر تعليمات خاصة بشهر رمضان المبارك
مشادة بين النائبين ابوحسان والحراسيس تفض اجتماع المجلس بالخصاونة مشادة بين النائبين ابوحسان والحراسيس تفض اجتماع المجلس بالخصاونة
وفاة معتقل أردني منذ 26 عاما في سجون النظام السوري وفاة معتقل أردني منذ 26 عاما في سجون النظام السوري
الخصاونة: الأمير حمزة لن يحال إلى القضاء الخصاونة: الأمير حمزة لن يحال إلى القضاء