مستشار إسرائيلي: الانتخابات الرابعة أثبتت كم نحن منقسمون

تم نشره الخميس 25 آذار / مارس 2021 01:13 صباحاً
مستشار إسرائيلي: الانتخابات الرابعة أثبتت كم نحن منقسمون
هل تتشكل حكومة الاحتلال سريعا أم نشهد انتخابات خامسة؟

المدينة نيوز :- قال كاتب إسرائيلي إن "أوراق الاقتراع في الانتخابات الإسرائيلية الثلاثة السابقة تروي قصة الانتخابات الرابعة الحالية، فقد أدى الانقسام الكبير للكنيست في انتخابات 2021 إلى خلق حالة يفشل فيها الجمهور الإسرائيلي في اختيار زعيم واضح، وبعد أن وعد الجميع بعدم الذهاب إلى الانتخابات الخامسة لتفادي ذلك، فمن الواضح أن أحدا ما قد يضطر لأن يحنث بوعده".

وأضاف موشيه كلوغافت، في مقاله على القناة 12، أن "الانقسامات الإسرائيلية آتت ثمارها من خلال الذهاب إلى جولة انتخابية رابعة، فقد شهدت انشقاق حزب العمل عن ميرتس، وانفصال الحزب اليميني عن الصهيونية الدينية، لكن كليهما زاد من قوته بشكل كبير، فيما انشقت القائمة العربية الموحدة عن القائمة المشتركة، وحتى كتابة هذا المقال، فلا يزال الإسرائيليون ينتظرون النتائج الحقيقية لهذه الانتخابات".

وأكد كلوغفت المستشار الاستراتيجي للانتخابات، والمستشار السابق لرئيس الوزراء الإسرائيلي، أن "أفضل طريقة لرواية قصة الانقسامات تتمثل بمتابعة أوراق الاقتراع، التي تقول كل شيء، ولعل إلقاء نظرة عليها في الحملات الانتخابية الثلاث الأخيرة يعطينا إفادة بأنه في انتخابات الكنيست الثانية والعشرين كان الاتجاه هو القيادات الحزبية المشتركة في بطاقات الاقتراع، مع تنافس عدد قليل من الأحزاب، فظهرت مثلا قائمة أزرق-أبيض برئاسة بيني غانتس، التي ضمت أربعة قوائم انتخابية".

وأوضح أن ملاحظة أخرى تمثلت "بظاهرة حزب العمل بقيادة عمير بيرتس وأورلي ليفي أبكسيس، وهما حزبان متحدان، بجانب المعسكر الديمقراطي المؤلف من ثلاثة أحزاب، وثلاثة زعماء على ورقة الاقتراع، إضافة إلى معسكر اليمين المكون من ثلاثة أحزاب هو الآخر، فضلا عن القائمة المشتركة التي تحولت بشكل مدهش إلى شائعة من الماضي، وفي النهاية كان لدينا خمسة أحزاب وثمانية قادة مشتركين في بطاقات الاقتراع".

وأشار إلى أنه "في انتخابات الكنيست الثالثة والعشرين، ماتت القيادة المشتركة، وسادت الخلافات الداخلية، وظهرت بطاقات الاقتراع الزرقاء والبيضاء بقيادة غانتس، بجانب حزب العمل و"غيشر"، وميرتس، ومرة أخرى القائمة المشتركة، والمجموع النهائي أربعة أحزاب مختلفة من دون قيادة مشتركة".

وأضاف أن "انتخابات الكنيست الرابعة والعشرين الحالية شهدت الانقسام الكبير، واستيقظنا أمام أحزاب: يوجد مستقبل بقيادة يائير لابيد، أزرق- أبيض بقيادة بيني غانتس، العمل بقيادة ميراف ميخائيلي، ميرتس بزعامة نيتسان هوروفيتس، يمينا برئاسة نفتالي بينيت، الصهيونية الدينية بقيادة بيتسلئيل سموتريتش، بجانب القائمة المشتركة، والقائمة العربية الموحدة برئاسة منصور عباس".

وأكد أن "هذه الجولة الانتخابية الرابعة شهدت تنافس ثمانية أحزاب من دون قيادة مشتركة على ورقة الاقتراع، وأصبح الكنيست الإسرائيلي تعكس حالة الانقسام التي يعيشها الإسرائيليون، ومن أجل عدم الذهاب إلى انتخابات خامسة، التي ستزيد من هذا الانقسام، يجب على زعيم إسرائيلي ما أن يحنث بوعوده، رغم أنه بعد كل شيء، وعد جميعهم بتجنب الانتخابات الخامسة".

عربي 21