فنزويلا ترفض استلام لقاح أسترازينيكا ضمن آلية "كوفاكس"

تم نشره الخميس 25 آذار / مارس 2021 08:08 صباحاً
فنزويلا ترفض استلام لقاح أسترازينيكا ضمن آلية "كوفاكس"
تستخدم فنزويلا حاليا اللقاحين الروسي والصيني

المدينة نيوز :- رفضت فنزويلا استلام لقاحات أسترازينيكا لفيروس كورونا، عبر آلية تزويد الدول منخفضة الدخل؛ لأنها لم تصرح به على أراضيها؛ بسبب أعراض جانبية محتملة.

وأعلنت فنزويلا أنّها لن توافق على استلام هذا اللقاح ضمن آلية كوفاكس التي أنشأتها منظمة الصحّة العالمية لإتاحة اللّقاحات للدول منخفضة الدخل.

وقالت نائبة الرئيس الفنزويلي ديلسي رودريغيز، في تصريح للتلفزيون الرسمي، الأربعاء: "من الواضح أنّ فنزويلا ستختار من خلال آلية كوفاكس اللّقاح الذي صرّحت باستخدامه لتلقيح الشعب الفنزويلي".

وكانت فنزويلا أبلغت، في 15 آذار/ مارس، منظمة الصحة للبلدان الأمريكية، التابعة لمنظمة الصحة العالمية، رفضها تسلّم لقاح أسترازينيكا.

وكانت البلاد قد حجزت ما بين 1,4 مليون و2,4 مليون جرعة من هذا اللقاح من خلال آلية كوفاكس.

ولم تصل أيّ دفعة من هذه اللقاحات؛ بسبب الديون المترتّبة على فنزويلا لصالح منظمة الصحة العالمية ، وفق "عربي21" .

ولتسوية هذا النزاع، طلب الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو من منظمة الصحة للبلدان الأمريكية أن تحرّر مبلغ 300 مليون دولار من الأموال الفنزويلية المجمّدة لدى المصرف المركزي البريطاني، بموجب عقوبات مفروضة على فنزويلا.

من جهته، أعلن زعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو، الجمعة، أنه سيأذن باستخدام 30 مليون دولار من الأموال المجمّدة في إطار العقوبات المفروضة على بلاده، من أجل شراء لقاحات ضدّ كوفيد-19.

ويسيطر غوايدو المدعوم من واشنطن، التي تدفع باتجاه إطاحة مادورو، على الأصول الفنزويلية في الولايات المتحدة.

وكانت فنزويلا أطلقت حملة تطعيم ضدّ كوفيد-19 في شباط/ فبراير، باستخدام لقاحي سبوتنيك-في الروسي وسينوفارم الصيني.

وسجّلت في فنزويلا، التي يبلغ عدد سكانها 33 مليون نسمة، رسميا نحو 150 ألف إصابة بفيروس كورونا، بينها 1500 وفاة، وهي أرقام شككت فيها المعارضة، في وقت عبرت الحكومة عن قلقها بشأن إصابات جديدة.

وتلقى كل من مادورو وزوجته سيليا فلوريس، السبت، الجرعة الأولى من لقاح سبوتنيك-في الروسي المضاد لفيروس كورونا في وقت سابق من الشهر الجاري، وفق ما أوردته القناة التلفزيونية الرسمية.

وقال الرئيس، البالغ من العمر 58 عاما، ممازحا: "لقد تلقيت التطعيم (...) ليس لدي فييفراسكي"، أي الحمى، مضيفا: "يبدو أنه يمكننا التحدث بالروسية بعد ذلك".

وأضاف مادورو، الذي ينظر إلى روسيا على أنّها من بين أبرز حلفائه إلى جانب الصين وكوبا وتركيا، أنّ سبوتنيك-في "لقاح فعّال يولّد المناعة".

وقالت زوجته: "لا نشعر بألم"، فيما علّق مادورو: "سيليا شجاعة أكثر مني، أنا تألمت".