السودان.. البرهان يوقع "إعلان مبادئ" مع حركة الحلو الأحد

تم نشره السبت 27 آذار / مارس 2021 11:06 مساءً
السودان.. البرهان يوقع "إعلان مبادئ" مع حركة الحلو الأحد
عبد الفتاح البرهان

المدينة نيوز :- يوقع رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان، ورئيس الحركة الشعبية ـ شمال عبد العزيز الحلو، الأحد، إعلان مبادئ لكسر جمود التفاوض وبدء محادثات السلام.

وقال رئيس فريق الوساطة الجنوبية في محادثات السلام السودانية توت قلواك، إن التوقيع سيكون في مدينة جوبا عاصمة دولة جنوب السودان، التي يزورها الحلو والبرهان حاليا، وفق بيان لمجلس السيادة، دون تفاصيل عن مدة الزيارة.

وبحسب البيان، عقد البرهان مع رئيس دولة جنوب السودان سلفاكير ميارديت، قمة في جوبا، السبت، تناولت العلاقات المشتركة، والتطورات الخاصة بعملية استئناف مفاوضات السلام بين الحكومة الانتقالية والحركة الشعبية بقيادة الحلو.

وأوضح قلواك، وفق البيان، أن البرهان عقد قبيل قمته مع سلفاكير، جلسة محادثات مع الحلو، بحثت الخلافات حول إعلان المبادئ بين حكومة الفترة الانتقالية والحركة، "توطئة لبدء مفاوضات السلام الرسمية بين الطرفين".

وأشار إلى أن رئيس مجلس السيادة والحلو سيوقعان، الأحد، "إعلان مبادئ" بين حكومة الفترة الانتقالية والحركة، ويشهد عليه سلفاكير، راعي محادثات السلام السودانية.

وتابع أن "لجنة الوساطة ستقوم مباشرة بعد توقيع إعلان المبادئ بوضع جدول المفاوضات بين الأطراف التي قال إنها أصبحت جاهزة للجلوس إلى طاولة المفاوضات".

وفي 3 مارس/ آذار الجاري، بحث البرهان مع الحلو في جوبا عملية السلام، في أول لقاء من نوعه بين الجانبين.

وفي سبتمبر/ أيلول الماضي، وقع رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، والحلو، بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، "إعلان مبادئ" لمعالجة الخلاف حول العلاقة بين الدين والدولة وحق تقرير المصير، لكسر جمود التفاوض.

وتقاتل الحركة الشعبية، القوات الحكومية في ولايتي جنوب كردفان (جنوب) والنيل الأزرق (جنوب شرق) منذ يونيو/ حزيران 2011.‎

وفي 3 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، جرى توقيع اتفاق جوبا بين الحكومة السودانية وممثلين عن حركات مسلحة منضوية داخل تحالف "الجبهة الثورية"، فيما لم تشارك فيه الحركة الشعبية، وحركة تحرير السودان بقيادة عبد الواحد نور، التي تقاتل في دارفور.

وإحلال السلام في السودان أحد أبرز الملفات على طاولة حكومة حمدوك، وهي أول حكومة منذ أن عزلت قيادة الجيش في أبريل/ نيسان 2019، عمر البشير من الرئاسة، تحت ضغط احتجاجات شعبية مناهضة لحكمه.

الاناضول