ينص على علمانية الدولة.. الحكومة السودانية توقع "إعلان مبادئ" مع الحركة الشعبية شمال

تم نشره الأحد 28 آذار / مارس 2021 04:39 مساءً
ينص على علمانية الدولة.. الحكومة السودانية توقع "إعلان مبادئ" مع الحركة الشعبية شمال
جندي مع مجموعة من سكان إقليم جنوب كردفان

المدينة نيوز :- وقّعت الحكومة السودانية والحركة الشعبية شمال، في جوبا عاصمة جنوب السودان، على برتوكول "إعلان مبادئ" ينص على علمانية الدولة، ويمهد للتفاوض بين الطرفين في السودان الشهر المقبل.

وقال رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان إن توقيع الاتفاق يمثل بداية حقيقية للمرحلة الانتقالية في السودان.

من جانبه قال رئيس الحركة الشعبية شمال، عبد العزيز الحلو، إن الإعلان يتيح الحريات الدينية والعرقية ويحافظ على حقوق الإنسان في السودان.

وينص الاتفاق على فصل الدين عن قضايا الدولة، وحيادية الدولة في القضايا الدينية، وكفالة حرية المعتقدات وألا تتبنّى الدولة أي ديانة لتكون رسمية في البلاد.

ويتضمن الاتفاق الحكم الذاتي للأقاليم السودانية وإنشاء جيش قومي موحد يعكس التنوع السوداني.

قمة في جوبا

وكان البرهان عقد أمس مع رئيس جنوب السودان -سلفاكير ميارديت- قمة في جوبا، تناولت العلاقات المشتركة والتطورات الخاصة بعملية استئناف مفاوضات السلام بين الحكومة الانتقالية والحركة الشعبية بقيادة الحلو.

ووفق بيان للمجلس، عقد البرهان قبيل قمته مع سلفاكير، جلسة محادثات مع الحلو، بحثت الخلافات بشأن إعلان المبادئ بين الحكومة الانتقالية والحركة "توطئة لبدء مفاوضات السلام الرسمية بين الطرفين".

وفي 3 مارس/آذار الجاري بحث البرهان مع الحلو في جوبا عملية السلام، في أول لقاء من نوعه بين الجانبين.

وفي سبتمبر/أيلول الماضي وقّع رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، والحلو، في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، "إعلان مبادئ" لمعالجة الخلاف إزاء العلاقة بين الدين والدولة وحق تقرير المصير، لكسر جمود التفاوض.

وتقاتل الحركة الشعبية القوات الحكومية في ولايتي جنوب كردفان (جنوب) والنيل الأزرق (جنوب شرق) منذ يونيو/حزيران 2011.‎

وفي 3 أكتوبر/تشرين الأول الماضي تم توقيع اتفاق جوبا بين الحكومة السودانية وممثلين عن حركات مسلحة منضوية داخل تحالف "الجبهة الثورية"، في حين لم تشارك فيه الحركة الشعبية، وحركة تحرير السودان بقيادة عبد الواحد نور، التي تقاتل في دارفور.

المصدر : الجزيرة