ترحيب شعبي بتمديد قرار وقف حبس المدين ودودين يشرح اسباب القرارات الاخيرة

تم نشره الأحد 28 آذار / مارس 2021 08:19 مساءً
ترحيب شعبي بتمديد قرار  وقف حبس المدين ودودين يشرح  اسباب القرارات الاخيرة
وقفة تطالب بالتوقف عن حبس المدين - ارشيفية

المدينة نيوز - طارق الدلة : اعتبر مواطنون ومراقبون بان القرار الذي اتخذه رئيس الحكومة واعلن عنه اليوم الاحد بخصوص تمديد وقف حبس المدين لغاية الحادي والثلاثين من كانون أول هذا العام " نهاية عام 2021 " اعتبروه قرارا صائبا ويخفف عن عشرات العائلات الاردنية غائلة فقدان المعيل وما ينتج عن ذلك من انعكاسات سلبية على المجتمع والاسر الاردنية .

وقد استبشر المواطنون خيرا بما قاله وزير الاعلام صخر دودين نقلا عن البلاغ الحكومي حينما ألمح بأن هذا الموعد أيضا من الممكن تمديده حين اورد في البلاغ صلاحية رئيس الحكومة في اتخاذ قرارات أضافية بهذا الشأن .

وقد تلقى الاردنيون هذا القرار ببالغ الارتياح لما له من اثر ايجابي على العائلات خاصة في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعانيها الاردنيون جراء كورونا وصعوبات اقتصادية مختلفة .

وبخصوص انتشار الفايروس لدرجة مقلقة وفق دودين تم اتخاذ قرار بتمديد الحظر الشامل كل جمعة والجزئي حتى متصف ايار المقبل ، وكما يبدو فإن الحكومة تعاملت مع ارقام تقول الحكومة بأنها مخيفة وخطيرة جراء تزايد في أعداد الوفيات والإصابات ونسب الفحوصات الإيجابية لفيروس كورونا، ما يعني وصول الأردن إلى مستويات مقلقة من انتشار الوباء تطلبت هذه الاجراءات .

وعندما يتجاوز الأردن حاجز المئة وفاة يومياً بين المصابين بالفيروس، وقرابة 10 آلاف إصابة ونسبة 20% من الفحوص الإيجابية وكما يقول وزير الاعلام فإن الحكومة وجدت نفسها مضطرة لتمديد الحظر حفاظا على الصحة العامة ومصلحة المواطنين .

ولعل من اسباب اتخاذا قرار تمديد الحظر هو ما كشفته ارقام الوزير عن أن عدد المصابين الداخلين إلى المستشفيات يوميّاً يفوق عدد الخارجين منها بنسبة تصل في بعض الأحيان إلى الضعف، وهو ما يزيد من حجم الضغط على المستشفيات، ويرهق النظام الصحي .

وإذا كانت الاصابات والوفيات في ارتفاعات مشهودة وكبيرة فإن تطبيق قاعدة " كف الضرر " يصبح مطلوبا وهو ما فعلته الحكومة في هذه المرحلة ، فتم اتخاذ هذه القرارات الاخيرة حفاظا على الصحة العامة والخاصة .

ولأن الشيء بالشيء يذكر ليسأل كل اردني نفسه : كم فقد من الاحبة خلال الفترة الراهنة والماضية ، حيث بتنا نسمع بشكل شبه يومي عن وفاة صديق أو قريب أو جار أو طبيب ، ما يتطلب مزيدا من الحرص والالتزام لينجو الجميع وينعم الوطن بسلام وأمان .