بنغلاديش.. ارتفاع قتلى الاحتجاجات على زيارة مودي إلى 14

تم نشره الأحد 28 آذار / مارس 2021 11:15 مساءً
بنغلاديش.. ارتفاع قتلى الاحتجاجات على زيارة مودي إلى 14
الاحتجاجات المناهضة لزيارة رئيس الوزراء الهندي

المدينة نيوز :- ارتفعت حصيلة ضحايا الاحتجاجات المناهضة لزيارة رئيس الوزراء الهندي، ناريندرا مودي، الأحد، إلى 14 قتيلا وأكثر من 100 جريح.

وخلال 3 أيام من المواجهات بين عناصر الشرطة والمحتجين، استخدمت الشرطة الغاز المسيّل للدموع والرصاص الحي لتفريق المتظاهرين الذين أغلقوا الطريق الواصل بين العاصمة ومدينة "تشاتوغرام".

وأفاد شهود عيان بأن تدخل الشرطة أسفر عن إصابة العديد من المحتجين.

والجمعة، تجمع المئات من نشطاء جماعة "حفظ الإسلام" (غير سياسية)، في مدينة "شيتاغونغ"، أكبر المدن الساحلية في البلاد للاحتجاج على زيارة مودي.

ورفع المتظاهرون لافتات تطالب بتحقيق العدالة للأقلية المسلمة في الهند.

وبهذا الخصوص، قال عزيز الحق إسلام أبادي، الأمين العام المشترك للجماعة، للأناضول، إن "3 محتجين قتلوا بالرصاص في منطقة "براهمانباريا" الشرقية، وواحد في دكا".

وأضاف أبادي أن الحكومة البنغالية أصبحت مثالاً لاضطهاد الدولة ضد مواطنيها وقتل شعبها، قائلاً إنه أمر "غير مقبول، وغير متوقع".

وتابع قائلا: "يجب تغييرذلك.. لا نتوقع أبدًا أنه في دولة ديمقراطية، يُقتل الشعب على أيدي قوات الأمن بسبب تنظيمهم الاحتجاجات".

واختتم مودي زيارته إلى بنغلاديش والتي استمرت ليومين، في ظل الاحتجاجات.

زيارة رئيس الوزراء الهندي، التي بدأت الجمعة، جاءت في ذكرى مرور 50 عاما لاستقلال بنغلاديش، والذكرى 101 لميلاد الزعيم المؤسس، الشيخ مجيب الرحمن.

وحصلت بنغلاديش على استقلالها من باكستان عام 1971 بعد حرب دامية استمرت نحو 9 أشهر، وانتهت بمقتل مئات آلاف بعد تدخل الهند لصالح انفصال بنغلاديش عن باكستان.

ويُعرف مجيب باسم "بانغاباندو" أو "صديق البنغال"، إذ ناضل من أجل الحصول على حكم ذاتي سياسي لباكستان الشرقية آنذاك (بنغلاديش الحالية)، وأصبح في نهاية المطاف الشخصية المحورية وراء "حرب التحرير عام 1971".

الاناضول