بسبب الانتهاكات الأخيرة.. خطة إسرائيلية لردع إيران

تم نشره الإثنين 29 آذار / مارس 2021 08:08 صباحاً
بسبب الانتهاكات الأخيرة.. خطة إسرائيلية لردع إيران
من نظام القبة الحديدية في إسرائيل

المدينة نيوز :- خلال الآونة الأخيرة، ووسط تنديد دولي، ازدادت وتيرة الانتهاكات الإيرانية في المنطقة، والتي تشمل دعم حملة ميليشيا الحوثيين في مأرب، وكذلك محاولات استهداف المملكة العربية السعودية بطائرات دون طيار.

 

وتزامناً مع هذه التطورات، أفادت المعلومات بأن إسرائيل ولمواجهة الصواريخ الإيرانية، قد تتجه لنشر دفاعات جوية قائمة على أشعة الليزر، نظرا لدقتها وتكلفتها المنخفضة، وذلك وفقاً لتقرير نشرته مجلة "ناشيونال إنترست" الأميركية.

بديل عن نظام القبة
وأضاف التقرير، السبت، بأن تصاعد الحملة الإيرانية ضد حلفاء الولايات المتحدة ومصالحها في المنطقة بما في ذلك الدعم العسكري للحوثيين وضربات بطائرات دون طيار ضد السعودية، أثار قلقا متزايداً في إسرائيل من احتمال نشوب صراع وشيك مع إيران، وسلط الضوء على الركيزة الأساسية للردع الدفاعي الإسرائيلي ضدها، خاصة أنظمتها المضادة للطائرات، مشيراً إلى أن العيوب العملياتية واللوجستية في الدرع الصاروخية للجيش الإسرائيلي المثير للإعجاب من الناحية الفنية والباهظ الثمن أعاد إشعال اهتمام المسؤولين العسكريين الإسرائيليين بتكنولوجيا الليزر ، وفق "العربية" .

وأوضح أنه وخلافًا للاعتقاد الشائع، فإن مفهوم الأسلحة القائمة على الطاقة ليس جديدا ولا مستقبليا، كما أن الإسرائيليين قاموا بتقييم مشروع مماثل منذ 2000، عندما تم اقتراح نظام دفاع صاروخي بالليزر كبديل لنظام القبة الحديدية.

ونوّه إلى أنه وفي النهاية فاز نظام القبة الحديدية بعد أن خلصت وزارة الدفاع إلى أن تقنية الليزر لم تنضج بعد لتصبح استثمارا فعالا من حيث التكلفة، وسليما من الناحية التشغيلية، لافتاً إلى أن شركة الدفاع الإسرائيلية رافائيل قد استأنفت أعمال البحث والتطوير على نموذج أولي للدفاع الصاروخي باستخدام الليزر في 2009، وأنها كشفت عن نموذج مفهوم مبكر، يطلق عليه اسم الشعاع الحديدي في معرض سنغافورة الجوي 2014.

حساب السعر والتكلفة
إلى ذلك، أوضح التقرير أنه وعند احتساب السعر فإن كل اعتراض من القبة الحديدية يكلف حوالي 100000 دولار إلى 150.000 دولار للصاروخ الواحد في حين تبلغ كل ضربة اعتراضية للشعاع الحديدي حوالي 2000 دولار فقط، مبيناً أن تكاليف الاعتراض والصيانة المنخفضة لنظام الشعاع الحديدي تجعل من السهل على الجيش الإسرائيلي نشر المزيد منها في وقت معين، ما يجعل الدفاعات الصاروخية الإسرائيلية أكثر صعوبة في التغلب عليها.

وأشار إلى أن نطاق الشعاع الحديدي محدود للغاية ولا يمكن أن يحل محل نظام الدفاع الصاروخي الحالي في إسرائيل، إلا أنه يمكن أن يصبح العمود الفقري لقدرة الجيش الإسرائيلي على تدمير الصواريخ قصيرة المدى بشكل عام.

يذكر أن انتقادات عربية ودولية كانت انهالت خلال الفترة الماضية بسبب تكرار الميليشيا الحوثية محاولاتها استهداف السعودية، معتبرة أنها انتهاك واضح للقانون الدولي.

فيما تحاول الميليشيا المدعومة من طهران تصعيد هجماتها في الأيام الأخيرة، على وقع الخسائر التي تتكبدها في عدد من المناطق اليمنية بوجه الجيش.