البيت الأبيض: تقرير "الصحة العالمية" بشأن نشأة كورونا يفتقد للشفافية

تم نشره الثلاثاء 30 آذار / مارس 2021 08:36 مساءً
البيت الأبيض: تقرير "الصحة العالمية" بشأن نشأة كورونا يفتقد للشفافية
البيت الأبيض

المدينة نيوز :- أكدت جين ساكي، الناطقة باسم البيت الأبيض، أن تقرير منظمة الصحة العالمية بشأن نشأة كورونا لا يلبي التطلعات ويفتقد إلى الشفافية.

واضافت ساكي ان الصين لم تكن شفافة ولم تتعاون في مسألة فيروس كورونا .

واشارت الى ان  الصين لم تقدم أي معلومات تفيد في مواجهة جائحة مستقبلية .

يذكر أن أعلن المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم جيبريسوس أن المنظمة لا تزال تدرس جميع روايات ظهور فيروس كورونا المستجد، مشيرا إلى أن مصدره لم يتم الكشف عنه حتى الآن.

وفي تعليقه على صدور تقرير من 40 صفحة أعدته بعثة الخبراء الدوليين التي زارت الصين مؤخرا للبحث عن مصدر عدوى كورونا، قال جيبريسوس إن "جميع الفرضيات لا تزال مطروحة على الطاولة". وأضاف أن التقرير هو "بداية الطريق لا نهايته، إذ أننا لم نكشف بعد عن مصدر هذا الفيروس وعلينا المضي قدما في طريق العلم".

مواجهة الأزمات
يذكر أن دعا زعماء أكثر من 20 دولة بالاشتراك مع رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال والمدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم جيبريسوس، إلى وضع «معاهدة دولية بشأن الجوائح» لمواجهة الأزمات الصحية في المستقبل.

توقيع 23 دولة

ووقع على المقال قادة 23 دولة موزعة على القارات الخمس، في مقدّمهم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون ورؤساء كوريا الجنوبية مون جاي-إن وجنوب إفريقيا سيريل رامافوزا وإندونيسيا جوكو ويدودو وتشيلي سيباستيان بينيرا.

وقال القادة في مقالهم الذي نشرته صحيفة لوموند الفرنسية، إنه في الوقت الذي يستغلّ فيه فيروس كوفيد-19 "نقاط ضعفنا وانقساماتنا فإنّ مثل هذا الالتزام الجماعي المتجدّد سيمثّل خطوة مهمة لتعزيز الاستعداد للجوائح على أعلى مستوى سياسي".

جوائح أخرى

وأضاف القادة في مقالهم إنه "ستكون هناك جوائح أخرى وحالات طوارئ صحية أخرى واسعة النطاق، لا يمكن لأيّ حكومة أو منظّمة متعدّدة الأطراف أن تواجه هذا التهديد بمفردها".

مشروع المعاهدة الدولية

وشارك في التوقيع على المقال كل من رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال والمدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم جيبريسوس اللذين سيعرضان على الصحافيين مشروع هذه المعاهدة الدولية التي يمكن أن تستند إلى "اللوائح الصحيّة الدولية"، الأداة القانونية الدولية التي أقرّت في 2005 بهدف تحقيق الأمن الصحّي العالمي.

توطيد التعاون الدولي

وشدّد المقال على أنّ تعزيز القدرة على مواجهة الجوائح يستدعي "توطيد التعاون الدولي بقوة لكي تتحسّن على سبيل المثال أنظمة الإنذار، وتشاطر المعلومات، والبحوث، وكذلك إنتاج وتوزيع" اللقاحات والأدوية ومنتجات التشخيص ومعدّات الحماية.

وكالات