"إعلان دوشنبه" يطالب بوقف عاجل وشامل لإطلاق النار في أفغانستان

تم نشره الثلاثاء 30 آذار / مارس 2021 10:11 مساءً
"إعلان دوشنبه" يطالب بوقف عاجل وشامل لإطلاق النار في أفغانستان
المؤتمر الوزاري التاسع لمجموعة "قلب آسيا-عملية إسطنبول"

المدينة نيوز :- اتفق المجتمعون في نهاية المؤتمر الوزاري التاسع لمجموعة "قلب آسيا-عملية إسطنبول" المنعقد في طاجيكستان، على "إعلان دوشنبه" المشترك، والذي يطالب بوقف عاجل وشامل ودائم لإطلاق النار في أفغانستان.

وأكد إعلان دوشنبه على دعم مساعي محادثات السلام بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان.

وشدد على ضرورة دعم التعاون بين دول المنطقة (دول مجموعة "قلب آسيا - عملية إسطنبول) سياسياً وأمنياً واقتصاديا من أجل تحقيق السلام والرفاه والاستقرار في أفغانستان ودول المنطقة.

كما أشار إعلان دوشنبه إلى الحاجة لتعزيز الحوار والتعاون الإقليمي من أجل تجاوز المصاعب المشتركة التي تواجه أهداف تأسيس مجموعة "قلب آسيا - عملية إسطنبول وتشجيع الأمن والاستقرار وتحقيق التطور الاجتماعي والاقتصادي.

وتعهدت دول المجموعة والدول الداعمة للمؤتمر، بتعزيز الشراكات والتعاون الثنائي والثلاثي والمتعدد فيما بينها.

ومن جانب آخر، أكدت الدول والمؤسسات المشاركة في المؤتمر، على أهمية المساعدات والتعاون فيما بينها في ظل وباء كورونا.

ويعد تحقيق الأمن والسلام في أفغانستان شرطاً لتحقيق الرفاه والاستقرار طويل الأمد في المنطقة، بحسب الإعلان الذي أشار إلى المسؤولية والمصلحة المشتركة لدول المنطقة والمجتمع الدولي في تعزيز السلام والأمن بالمنطقة برمتها.

ورحب الإعلان بالجهود الدبلوماسية لكافة الدول لمساعيها في تسريع عملية السلام بأفغانستان بما فيها الاجتماعات المتواصلة في العاصمة القطرية الدوحة واجتماع موسكو والتحضيرات لعقد اجتماع رفيع المستوى في تركيا.

وأثنى الإعلان على تعاظم دور الأمم المتحدة في أفغانستان، وتعيين أمينها العام مبعوثاً خاصا له لأفغانستان ودول المنطقة.

واتفق المجتمعون على ضرورة حماية أي اتفاق سياسي في أفغانستان، لحقوق الشعب الأفغاني وفي مقدمتها حقوق النساء والشباب والأقليات.

ووجه الإعلان إدانة شديدة للعنف وكافة الأعمال الإرهابية التي تشهدها أفغانستان.

وتأسست مجموعة "قلب آسيا - عملية إسطنبول"، عام 2011، بمبادرة من تركيا وأفغانستان، وتناقش اجتماعاتها سبل تحقيق السلام، ومكافحة التعصب ضد المعتقدات الدينية والتمييز المبني على أساس المعتقد، إضافةً إلى مكافحة الإرهاب والفقر، وغيرها من القضايا.

وتضم المجموعة 14 بلدا، هي تركيا، أفغانستان، باكستان، الصين، روسيا، الهند، إيران، أذربيجان، كازاخستان، قرغيزيا، طاجيكستان، تركمانستان، السعودية والإمارات، كما يدعمها 17 بلدا آخرين، و12 منظمة دولية.

وتهدف المجموعة إلى تعزيز التعاون الإقليمي مع أفغانستان ودعم جهود السلام في هذا البلد الذي يعاني من ويلات الحروب منذ عقود.

الاناضول