ليبيا.. الدبيبة والمنفي يرحبان بإطلاق سراح أسرى لحفتر

تم نشره الخميس 01st نيسان / أبريل 2021 01:20 صباحاً
ليبيا.. الدبيبة والمنفي يرحبان بإطلاق سراح أسرى لحفتر
الدبيبة والمنفي

المدينة نيوز :- رحبت السلطة التنفيذية والبعثة الأممية في ليبيا بإطلاق السلطات، الأربعاء، سراح أسرى "الكتيبة 107"، التابعة لمليشيا اللواء المتقاعد خليفة حفتر، ضمن جهود تحقيق مصالحة وطنية.

وصباح الأربعاء، أفاد مراسل الأناضول، بأن السلطات الليبية أفرجت عن 120 أسيرا من الكتيبة 107 التابعة لمليشيا حفتر، خلال مراسم جرى تنظيمها بمدينة الزاوية، غرب العاصمة طرابلس.

وفي تغريدة عبر تويتر، قال رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة، إن "‏مستقبل ليبيا وتقدمها مرتبط بقدرتها على معالجة جراحها من خلال المصالحة الوطنية وتحقيق العدالة".

وأضاف أن "إطلاق سراح الأسرى في مدينة الزاوية صباح اليوم (الأربعاء) يمثل تقدما إيجابيا في هذا المسار".

وكان هؤلاء قد تم أسرهم إبان الحرب التي شنها حفتر للسيطرة على طرابلس (غرب)، مقر الحكومة، في 4 أبريل/ نيسان 2019.

كما رحب رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي، في بيان، بـ"عملية إطلاق سراح الأسرى بمبادرة لجنة حوار مدينة الزاوية".

واعتبر هذه الخطوة "مهمة في إطار المصالحة الوطنية، التي كان قد أطلقها المجلس الرئاسي الليبي منذ استلامه زمام أمور البلاد".

وفي 16 مارس/ آذار الجاري، تسلم الدبيبة والمنفي مهامها لقيادة البلاد إلى انتخابات عامة مقررة في 24 ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

وقال المنفي إن "تحقيق مصالحة وطنية شاملة يوجد في أعلى سلم أولويات المجلس الرئاسي لكونه حجر الأساس لبناء دولة موحدة من أجل تحقيق العيش المشترك بين الليبيين".

ودعا إلى "ترسيخ قيم العفو والتسامح وإعلاء المصلحة الوطنية العليا لأن ليبيا لن تكون إلا واحدة موحدة".

وشدد المنفي على أن المجلس الرئاسي يسعى إلى جمع الفرقاء ورأب الصدع ولمّ شمل الليبيين وإنهاء حالة الانقسام، وفق البيان.

وأشادت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، عبر بيان، بجهود الحكومة لتحقيق المصالحة الوطنية، والتي بدأت بإطلاق سراح الأسرى، داعية إلى إطلاق جميع المعتقلين، قبل بداية شهر رمضان المبارك.

وأكدت التزامها بمواصلة جهود المصالحة الوطنية، وأنها تأمل أن تشكل هذه المبادرة بداية لمصالحة وطنية شاملة.

ومنذ أشهر، تشهد ليبيا انفراجا سياسيا، بعد سنوات من منازعة مليشيا حفتر للحكومة السابقة، المعترف بها دوليا، على الشرعية والسلطة في البلد الغني بالنفط.

الاناضول