عجلون: الوعي المجتمعي اساس لمواجهة كورونا

تم نشره السبت 03rd نيسان / أبريل 2021 02:51 مساءً
عجلون: الوعي المجتمعي اساس لمواجهة كورونا
عجلون

المدينة نيوز :-  اكدت فاعليات شعبية ورسمية في عجلون، اهمية الوعي المجتمعي اساسا لمواجهة فيروس كورونا.
وقالوا لوكالة الأنباء الأردنية (بترا) اليوم السبت إن الوعي المجتمعي يكون بالالتزام بجميع الإجراءات والتعليمات والإرشادات، والإحساس العميق بالمسؤولية تجاه الوطن، ودعم الجهود الحكومية لعبور هذه الأزمة من خلال الالتزام بالتباعد الجسدي وعدم الخروج من المنزل إلا للضرورة.
وأضافوا أن المسؤولية المجتمعية تجاه الوطن تتجاوز المسائل الاقتصادية، داعين الجميع للوقوف على معطيات هذه المرحلة واستمرار الوعي بما هو مطلوب حتى نتجاوز هذه الفترة بأقل الخسائر الممكنة.
بدوره، قال مدير الشؤون الصحية في المحافظة الدكتور تيسير عناب إن الوعي المجتمعي كان حجر الأساس في مواجهة كورونا واحتواء انتشاره، لأنه مهما كانت طبيعة الإجراءات الوقائية والاحترازية فإنها تظل بلا جدوى دون الالتزام الكامل والطوعي بها من جانب أفراد المجتمع، لهذا فإن الرهان على وعي المجتمع والتزامه الكامل بجميع الإجراءات يظل أساسا للتعايش مع وباء كورونا والحد من انتشاره.
وبين أن الالتزام بالتعليمات واجب إنساني ووطني ينطلق من ضمير كل شخص، مشددا على اهمية الالتزام بالإجراءات الصحية والوقائية لمنع انتشار الفيروس وعدم اقامة المناسبات.
من جانبه، دعا نائب رئيس غرفة تجارة عجلون رئيس لجنة تنسيق العمل التطوعي والاجتماعي محمد البعول إلى عدم الالتفات لأية أخبار أو معلومات غير موثوقة، ولاسيما تلك التي تنتشر عبر منصات التواصل الاجتماعي، وتروج لمعلومات مغلوطة حول كورونا سواء ما يتعلق بانحساره عالمياً أو تراجع خطورته ما شأنه التأثير سلبا على الجهود الحكومية الكبيرة التي تُبذل في مواجهة الفيروس.
وأوضحت نائب رئيس جمعية نساء من اجل العطاء ابتسام فريحات، اهمية ان يكون المواطن سندا وعونا لجميع الجهات المعنية، والتكاتـف والتلاحم لمواجهة الفيروس والعبور من هذه الأزمة بأقل الخسائر.
بدوره، أشار عضو اللجنة الإعلامية في جمعية البيئة امير علي إلى اهمية تعزيز الوعي المجتمعي وبث الإرشادات التوعوية والالتزام الكامل بتوجيهات الجهات المعنية التي تعد أسلحتنا الرئيسة في مواجهة جائحة كورونا وتخطى الأزمة والمحافظة على السلامة العامة.
وقالت عضو مبادرة "إعلاميون متطوعون" رزان المومني إن الجهود والإمكانيات الطبية والصحية مهما كانت كبيرة ومتطورة فإنها وحدها لن لا تكفي بدون الالتزام بالإجراءات الصحية والتعليمات الصادرة عن الجهات المعنية لمواجهة هذه الجائحة.