إعلان حالة الطوارىء في ولاية غرب دارفور والأمم المتحدة تعلن حصيلة الضحايا

تم نشره الإثنين 05 نيسان / أبريل 2021 11:10 مساءً
إعلان حالة الطوارىء في ولاية غرب دارفور والأمم المتحدة تعلن حصيلة الضحايا
عناصر من الجيش السوداني

المدينة نيوز :- صادق مجلس الأمن والدفاع السوداني، اليوم الاثنين، على إعلان حالة الطوارئ في ولاية غرب دارفور، وذلك بعد تجدد الاشتباكات القبلية هناك، ما أسفر عن مقتل وإصابة العشرات.

 وذكر مجلس السيادة السوداني في بيان اليوم: "أمن مجلس الأمن والدفاع في اجتماعه الطارئ، بالقصر الجمهوري اليوم، برئاسة رئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان، على إعلان حالة الطوارئ بولاية غرب دارفور وتفويض القوات النظامية لاتخاذ كل ما يلزم لحسم النزاعات القبلية".

وبحسب البيان، أعلن وزير الدفاع اللواء الركن يس إبراهيم يس، عقب الاجتماع عن تشكيل المجلس لجنة عليا بتفويض وسلطات كاملة منه، للتعامل مع الخروقات في نصوص اتفاق السلام.

و أعلنت الأمم المتحدة، الإثنين، سقوط 40 قتيلا بإقليم دارفور غربي السودان، بسبب أعمال العنف القبلية، خلال الأيام الثلاثة الأخيرة.

وذكر مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا)، في بيان أن أعمال العنف القبلية في مدينة الجنينة عاصمة ولاية غرب دارفور منذ السبت تسببت بمقتل 40 شخصا وإصابة 58 آخرين.

وأضاف البيان: "منذ 3 أبريل قتل 40 شخصا في الاشتباكات الاخيرة بين قبائل المساليت والقبائل العربية. ولا يزال الوضع متوترا في مدينة الجنينة".

وتابع أن "لجنة المساعدات الإنسانية الحكومية أبلغت عن (...) إصابة 58 آخرين".

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت لجنة أطباء ولاية غرب دارفور في السودان، مقتل 18 شخصا وإصابة 54 آخرين، جراء تجدد أعمال العنف القبلية في الولاية.

وقالت اللجنة (غير حكومية)، في بيان: "دارت عجلة العنف مرة أخرى في مدينة الجنينة عاصمة ولاية غرب دارفور، مساء السبت واتسعت بصورة أكبر منذ صباح الأحد حيث خلفت عددا من الضحايا من القتلى والجرحى".

ودعت اللجنة، حكومة البلاد إلى التدخل وفرض هيبة الدولة وإنهاء حالة الانفلات الأمني في غرب دارفور.

ومنتصف يناير/كانون الثاني الماضي، اندلعت أعمال عنف في "الجنينة" على خلفية شجار مسلح بين قبيلتي "المساليت" و"العرب"، أودت بحياة شخص واحد، ثم تطورت لتودي بحياة 163 آخرين و217 مصابا، حسب لجنة أطباء السودان (غير حكومية)، فيما لم تعلن السلطات الرسمية عن حصيلة نهائية.

وفي 13 فبراير/ شباط الماضي، شهدت مدينة الجنينة توقيع اتفاق لـ"وقف العدائيات" بين القبيلتين، حسب وكالة الأنباء السودانية الرسمية.

الاناضول + سبوتنيك