صلاة التراويح تعود إلى دول عربية بشروط احترازية

تم نشره الثلاثاء 06 نيسان / أبريل 2021 12:12 صباحاً
صلاة التراويح تعود إلى دول عربية بشروط احترازية
صلاة التراويح

المدينة نيوز :- تعود المساجد في دول عربية إلى استقبال المصلين خلال شهر رمضان المبارك، خاصة في صلاة التراويح، بعد أن أغلقت أبوابها في رمضان الماضي؛ لمنع تفشي فيروس كورونا.

وحتى الآن، أعلنت ست دول، هي السعودية والإمارات والكويت والعراق ومصر والجزائر، عن السماح بإقامة الفروض وخطبة الجمعة وصلاة التراويح في المساجد.

وقالت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي إنها ستعمل على تطبيق الإجراءات الاحترازية لموسم رمضان لهذا العام في المصليات المخصصة لتأدية الصلوات المفروضة والتراويح والقيام من خلال وضع الملصقات الإرشادية وتطبيق مسافات التباعد الجسدي والتأكيد على لبس الكمامة وتعقيم المصليات قبل وبعد كل صلاة.

وأكدت الرئاسة ضرورة الالتزام بالحجز للعمرة والصلاة عبر تطبيق اعتمرنا وتحميل وتفعيل تطبيقَي توكلنا وتباعد حفاظاً على سلامة ضيوف الرحمن، وذلك في مواقع مصليات شرفات الدور الأول المطلة على الكعبة المشرفة، ومصليات الدور الأول من توسعة الملك فهد، وسطح وقبو توسعة الملك فهد، والتوسعة السعودية الثالثة كاملة بساحتها الخارجية والساحة الشرقية، وتخصيص صحن المطاف للمعتمرين، وتخصيص مصليات بالدور الأول لأداء سنة الطواف .

وأشارت الرئاسة إلى أنه سيتم توزيع وجبات الإفطار الفردي بالتعاون مع إمارة منطقة مكة المكرمة ممثلة في لجنة الرفادة والسقاية مع التأكيد على منع إدخال وجبات السحور.

وفي مصر، حددت وزارة الأوقاف شروطا لإقامة صلاة التراويح وستلزم المصلين بارتداء الكمامات ومسافات التباعد الاجتماعي، مشيرة إلى أن مدة صلاة التراويح لن تتجاوز النصف ساعة، على أن يتم فتح المسجد قبل الصلاة بعشر دقائق وإغلاقه بعد انتهاء الصلاة بعشرة دقائق.

وأكد وزير الأوقاف محمد مختار جمعة، خلال مؤتمر صحفي أن الوزارة لن تسمح بفتح دورات المياه، مع ضرورة اصطحاب سجادات الصلاة الشخصية، بحسب وسائل إعلام محلية.

وانفرد الأردن بمنع إقامة صلوات الفجر والمغرب والعشاء والتراويح والجمعة بالمساجد، في ظل حظر تجوال شامل يوم الجمعة وجزئي بقية أيام الأسبوع.

ومع استمرار جائحة "كورونا"، فقد فرضت الدول الست تدابير احترازية، بينها: تحديد مدى زمني أقصى لصلاة التراويح، واستمرار غلق أماكن الوضوء، والتباعد الجسدي، وارتداء الكمامات، واصطحاب سجادة صلاة خاصة، ومنع الدروس الدينية والإفطارات الجماعية.

عربي 21