اختتام تدريبات الإسعاف النفسي للأطفال لموظفي وزارتي التربية والصحة

تم نشره الثلاثاء 06 نيسان / أبريل 2021 04:55 مساءً
اختتام تدريبات الإسعاف النفسي للأطفال لموظفي وزارتي التربية والصحة
شعار وزارة التربية

 المدينة نيوز - اختتم برنامج التدريب على الإسعاف النفسي الأولي للأطفال، أعماله أخيرا بعمان، في إطار مشروع تعزيز التدخل المجتمعي للصحة النفسيّة والدعم النفسي الاجتماعي للأطفال والمراهقين؛ بما في ذلك اللاجئون.
ووفقا لبيان وكالة اليابانية للتعاون الدولي (جايكا)، اليوم الثلاثاء، امتدّت تدريبات البرنامج المدعوم من الوكالة اليابانية بالتعاون مع وزارتي الصحة والتربية والتعليم، 4 أيام، استهدفت 10 موظفين تقنيين من وزارة الصحة و10 موظفين آخرين من وزارة التربية والتعليم.
وأشاد المدير التمثيلي لمكتب جايكا في الأردن تشي مياهارا، بجهود وزارتي الصحة والتربية والتعليم في دعم الصحة النفسية والقضايا النفسية والاجتماعية للأطفال من خلال تنفيذ البرنامج في هذه الأوقات شديدة الصعوبة؛ حيث يعد الأطفال من أكثر الشرائح تأثراً بالأزمات في المجتمع، ولاسيما تأثرهم بجائحة كوفيد- 19 التي حالت دون ذهابهم إلى المدرسة، ما حدّ من تواصلهم وتفاعليهم مع أقرانهم، الأمر الذي يلعب دورا حيويا في تطورهم العاطفي ورفاههم.
من جانبها، أعربت مديرة مديرية ذوي الإعاقة والصحة النفسية في وزارة الصحة الدكتورة ملاك العوري عن تقديرها لما قدّمته الوكالة من دعم ومساندة في تنفيذ التدريب على الإسعاف النفسي الأولي للأطفال.
وأضافت أن في أوقات الأزمات المشابهة لما نشهده في وقتنا الحاضر، يتعيّن علينا أن نولي المزيد من الاهتمام لمنع أي تأثير نفسي محتمل على الأطفال، والتعامل معه مبكرًا، وهذه هي الغاية من تدريبات الإسعاف النفسي الأولي للأطفال، والتي من شأنها تزويد المدربين بالمعرفة والمهارات اللازمة للتعامل مع كوفيد- 19 وتأثيره. وفي سياق متصل، ثمّن مدير إدارة التعليم في وزارة التربية والتعليم الدكتور سامي المحاسيس، هذا البرنامج التدريبي الذي يتماشى مع احتياجات واستراتيجية الوزارة، مؤكدا حرص الوزارة على تنفيذه بنجاح بالتعاون مع وزارة الصحة. وأضاف المحاسيس أن تصميم هذا البرنامج لا يقتصر فقط على دعم الأطفال، بل يعمل ايضا على مساعدة المعلمين ومقدمي الرعاية في دعم أنفسهم؛ حيث أن المعرفة والمهارات المكتسبة ستكون مفيدة جدا للذين يتواصلون مع الأطفال بشكل يومي.
بدورها، أبدت المدير التنفيذي لمؤسسة إنقاذ الطفل الأردن ديالا الخمرة سعادتها في المساهمة بتنفيذ هذا البرنامج، الذي ينصبّ في مصلحة الأطفال ويتناول رفاههم النفسي في المقام الأول، ولاسيما في مثل هذه الظروف الاستثنائية والصعبة.
--(بترا)